علاج إدمان الترامادول بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٣ ، ٦ يناير ٢٠١٦
علاج إدمان الترامادول بالأعشاب

إدمان الترامادول

يعتبر الترامادول عقاراً يتم تناوله لتخفيف الآلام وتسكينها، ولا يتم وصفه للآلام البسيطة الناتجة عن أمراض خفيفة وعارضة، بل يوصف للأمراض الأكثر خطورة كأمراض السرطان بحيث إنه يعمل على إغلاق المستقبلات الحسية في المراكز العصبية وبالتالي عدم وصول الإحساس بالألم للجسم، ولا يجوز تناول الترامادول دون موافقة الطبيب لأنّ الاعتياد عليه سيسبب الإدمان.


سيسبب تناول الترامادول دون الحاجة إليه الإدمان وبالتالي ظهور أعراض مختلفة على المدمن، مثل: عدم المقدرة على المحافظة على توازن الجسم، والتغيرات الخطيرة في مزاج المدمن والتي تؤدي إلى العنف بأغلب الأحيان، وعدم انتظام عمل القلب، والإصابة برجفة الجسم، وعدم المقدرة على أداء الأعمال اليومية والشعور الدائم بالتعب، وعدم حصول المدمن على نوم مريح وطبيعي، والإصابة بالهلاوس والخيالات.


علاج إدمان الترامادول

يجب على المدمن أن يتوجه إلى الطبيب أو مراكز علاج الإدمان بأقرب وقت ممكن حتى يتم علاج الإدمان بمراحله المبكرة قبل تطور الأعراض إلى حالات خطيرة، وأول خطوة للعلاج هي اقتناع المدمن بوجوبه وإرادة ذلك، سيقوم الطبيب المعالج بإعطاء المدمن بعض الأدوية التي ستعمل على تخفيف الإدمان بشكل تدريجي من خلال تخفيف الرغبة بتناول الترامادول، وتخفيف أثر انسحاب المادة من الجسم.


من المهم جداً خلال فترة العلاج أن يهتم أقرباء المدمن وأصدقائه بإبقائه بنفسية جيدة وإمداده بالدعم المعنوي والعاطفي، حتى لا يضعف ويعود بتناول الترامادول بكميات أكبر مما يسبب المخاطر الجسيمة على صحته، وحياته الاجتماعية، وسلوكه.


تعتمد الفترة الزمنية التي يحتاجها المدمن للعلاج على مدى تعاونه مع الطبيب المعالج والطبيب النفسي، وصحته ومقدرة جسمه على تحمل التغيرات التي تحدث أثناء فترة العلاج، والدعم الاجتماعي للمدمن، ومدة البرنامج العلاجي المعد للمريض.


علاج إدمان الترامادول بالأعشاب

يمكن أن يلجأ المدمن لتناول بعض الأعشاب المساعدة للعلاج الدوائي والنفسي بحيث إنه لا يمكن أن نعتمد على الأعشاب وحدها لعلاج الإدمان مهما كان نوع الإدمان، فهي عامل مساعد في مرحلة العلاج وليست عامل رئيسي ووحيد، وتعمل على تخليص الجسم من السموم وأعراض الإدمان، مثل: تناول كميات جيدة من الثوم يومياً لتخليص الجسم من السموم والمواد المسببة للإدمان في جسده، وسحق بذور الحلبة وتناولها بكميات قليلة يومياً، بالإضافة إلى بعض الخلطات العشبية التي تباع في الصيدليات والتي أُثبت تأثيرها على الإدمان والمساعدة على التخلص منه.


يجب التنويه هنا إلى أنه من الخطورة على صحة الإنسان تناول بعض الأعشاب التي توصف لمعالجة الإدمان، والتي تعد غير ملائمة لذلك، فلا بد من التأكد من المكونات التي يتم خلطها ووصفها للعلاج قبل أن يقوم المدمن بتناولها، ويفضّل عدم تناول أي شيء دون وصفة الطبيب المختص، أو خبير التغذية.