علاج الأنيميا

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٥
علاج الأنيميا

مرض الأنيميا

مرض الأنيميا (Anemia) أو ما يُسمّى بفقر الدم حالة مرضية تصيب خلايا الدم الحمراء مما يجعلها غير كافية لنقل الأكسجين إلى أنسجة الدم بالجسم، كما يُمكن تعريف الأنيميا على أنّها هبوط في إحدى القياسات التي تتعلق بكريات الدم الحمراء وهي: الهيمو جلوبين، الذي يقوم بحمل الأكسجين بالدم، أو بقياسات الهيماتوكريت وهي نسبة حجم خلايا الدم من إجمالي حجم الدم، أو في قياسات عدد كريات الدم الحمراء.


مستوى الهيموجلوبين عند الجنسين

المستوى الطبيعي لتركيز الهيموجلوبين عند الرذكور يكون (13.5 غ/ دسل)، أما لدى النساء فيكون (12 غ/ دسل) ، وهناك مجموعات خاصّة من الناس تختلف عندهم قياسات الهيموجلوبين أو الهيماتوكريت عن باقي البشر لعدّة أسباب منها: جينية، أو وراثية، أو تتعلق بنهج الحياة لديهم وهم كالتالي:

  • المدخنون: فمن المعروف لدى المختصين بأنّ المدخنين تكون نسبة تركيز الهيماتوكريت لديهم أعلى من الأشخاص غير المدخنين، مما يصعّب التنبه لوجود مرض الأنيميا لديهم عند إجراء الفحوصات.
  • قاطني المرتفعات: فالأشخاص الذين يسكنون بمناطق مرتفعة عن سطح البحر تكون نسبة الهيموجلوبين لديهم أعلى ممّن يقطنون في المناطق المنخفظة.
  • الرياضيون: يتمتع الرياضيون بنسبة هيموجلوبين طبيعية تختلف عن القيم الطبيعية المعروفة عالمياً.
  • الأمريكييون من أصول أفريقية: تكون لديهم نسبة الهيموجلوبين بقيم أقل من القيم المتعارف عليها عالمياًبنسبة أقل من (0.5-1.0 غ/ دسل).
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة: تكون لديهم النسبة أقلّ من الطبيعيّ وذلك لا يعني أنّهم مُصابون بفقر الدم.


أعراض الأنيميا

يختلف ظهور الأعراض حسب درجة فقر الدم، وحاجة المريض للأكسجين، فعندما يتطوّر المرض بشكل سريع جداً تكون الأعراض كالتالي:

  • الشعور بالتعب.
  • شحوب في البشرة.
  • عدم انتظام دقات القلب وخفقان سريع.
  • حدوث ضيق تنفس.
  • ألم في الصدر.
  • كثرة النوم.
  • دوخة وصداع.
  • الشعور ببرودة القدمين واليدين.
  • نادراً ما يحدث احتشاء في عضلة القلب.

ملاحظة: عندما يتطور المرض بشكل بطيء فمن الممكن أن لا تحدث هذه الأعراض كون الجسم اعتاد عليها.


علاج الأنيميا

يختلف العلاج باختلاف سبب المرض وهي كالتالي:

  • في حال كان بسبب عوز الحديد (نقص في عنصر الحديد) فيكون العلاج بواسطة تناول مكمّلات الحديد.
  • عندما يكون السبب عوز الفيتامينات، يكون العلاج في هذه الحالة بواسطة الحقن التي تحتوي على فيتامين بي 12.
  • علاج حالة اللاتنسجي: حيث يتم العلاج بالحقن الوريدي وهو ما يُسمى بـ (Intravenous feeding) من أجل رفع نسبة خلايا الدم.
  • في حال كان المرض ناتجاً عن مرض في النخاع العظمي، فيكون العلاج بأدوية كيماوية أو زرع نخاع عظمي.
  • عندما يكون ناتجاً عن انحلال الدم يكون العلاج بمنع المريض من تناول بعض الأدوية وإعطائه أدوية كابته للجهاز المناعي الذي يقوم بمهاجمة خلايا الدم في هذه الحالة.
  • فقر الدم المنجلي: يكون العلاج من خلال مراقبة مستوى الأكسجين بالإضافة لتناول مسكنات الألم والإكثار من السوائل لتقليل الألم.