علاج الشبكة الوريدية العنكبوتية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
علاج الشبكة الوريدية العنكبوتية

الشبكة الوريدية العنكبوتية

يُطلق البعض مصطلح الشبكة الوريديّة العنكبوتيّة (بالإنجليزية: Spider veins) على المشكلة الصحيّة المعروفة بتوسّع الأوعية الدمويّة (بالإنجليزية: Telangiectasia)، وتمثل توسّعاً في الأوعية الدمويّة الصغيرة القريبة من سطح البشرة أو الأغشية المخاطيّة، وتظهر على شكل خطوط حمراء أو زهريّة دقيقة، يتغيّر لونها للون الأبيض عند الضغط عليها، ومن الممكن أن تظهر أيضاً باللون الأزرق أو الأرجوانيّ، وتظهر هذه الخطوط عادةً على الأعضاء المكشوفة من الجسم، مثل الوجه، والأنف، والعينين، والخدود، والشفتين، والأصابع، كما يمكن أن تظهر بمعدل أقل في أجزاء أخرى من الجسم، مثل الصدر، والذراعين، والساقين، والقدمين، وغالباً ما يُطلق مصطلح الشبكة الوريديّة العنكبوتيّة على توسّع الأوعيّة الدمويّة الذي يحدث في الساقين، وعلى الرغم من أنّ معظم حالات توسّع الأوعية الدمويّة أوالوُرَيد الدمويّ لا تدلّ على وجود مشكلة صحيّة، وتكون الرغبة في إزالتها بسبب مظهرها المزعج، ولكن في بعض الحالات قد تدلّ على وجود مشكلة صحيّة خطيرة مثل الإصابة بتوسّع الأوعيّة النزفيّ الوراثيّ (بالإنجليزية: Hereditary hemorrhagic telangiectasia).[١][٢]


علاج الإصابة بالشبكة الوريدية العنكبوتية

قد لا تحتاج معظم حالات الشبكة الوريديّة العنكبوتيّة للعلاج، إذ إنّها لا تشكّل أيّ ضرر على الشخص المصاب، ولكن قد تؤدي في بعض الحالات إلى الشعور بالحرقة، والألم، خاصةً في حال الوقوف لفترات طويلة، وفي حال الرغبة في التخلّص من هذه الأعراض، أو الرغبة في تحسين المظهر، ويمكن اللجوء لبعض الطرق العلاجيّة المختلفة، ومن هذه الطرق ما يأتي:[١][٣]

  • العلاج الجراحي: يمكن إزالة الأوردة المتوسّعة من خلال التدخل الجراحيّ، ولكن قد تتسبّب هذه العمليّة بشعور المصاب بالألم الشديد، بالإضافة إلى أنّها قد تحتاج إلى فترة طويلة للتعافي.
  • المعالجة بالتصليب: (بالإنجليزية: Sclerotherapy) يعتمد مبدأ هذه الطريقة على حقن الأوردة المصابة بمادّة كميائيّة أو بماء ملحيّ، ممّا يؤدي إلى تكوين ندبٍ في الوريد المصاب وانسداده، فيتحوّل مجرى الدم إلى الأوردة السليمة، ويمكن إجراء هذه العمليّة داخل عيادة الطبيب دون الحاجة إلى التخدير، وقد يحتاج الوعاء الدمويّ الواحد للحقن أكثر من مرة ليُغلق، وعلى الرغم من أنّ هذا الإجراء العلاجي لا يتطلب مرور وقت للتعافي، إلّا أنّه قد يُطلب من الشخص بعد الخضوع لهذا النوع من العلاج، تجنّب ممارسة التمارين الرياضيّة لفترة مؤقّتة، وقد تصاحب هذه العمليّة بعض الآثار الجانبيّة مثل الشعور بالحكّة، وانتفاخ وتغيّر لون البشرة للجزء المعالج من الجسم.
  • العلاج بالليزر: يتمّ في هذه الطريقة استخدام أشعة الليزر لسدّ الأوردة المصابة، ولا تستخدم هذه الطريقة الإبر، ولا تحتاج أيضاً إلى شق الجلد، وتكون مصحوبة بدرجة خفيفة من الألم، وتُعدّ هذه الطريقة أقلّ كفاءة من طريقة المعالجة بالتصليب، خاصةً في علاج الأوردة كبيرة الحجم، وتحتاج إلى عدّة شهور لاختفاء الأوردة المصابة، وقد تظهر أوردة جديدة مصابة بالشبكة الوريدية العنكبوتيّة في نفس المكان السابق، ويصاحب هذه العمليّة بعض الآثار الجانبيّة، مثل تغيّر لون البشرة، وتشكّل الكدمات، والشعور بالحكّة، وانتفاخ الجلد في الجزء الذي تم علاجه.


تشخيص الإصابة بالشبكة الوريدية العنكبوتية

تُعدّ الإصابة بتوسّع الأوعيّة الدمويّة من المشاكل الصحيّة الشائعة، وغالباً ما يتمّ ربطها بالتعرّض الزائد للشمس، أو التقدّم في العُمُر، وتجدر مراجعة الطبيب في الحالات التالية: ظهور هذه الأوعية الدمويّة بشكل منتشر في الجسم، وفي حال كانت هذه الأوردة منتفخة لدرجة شديدة، وفي حال حدوث نزيفٍ من التجويف الفمويّ أو العين، وفي حال وجود تارخ عائلي للإصابة بالشبكبة العنكبوتيّة الوريديّة، وذلك لاحتماليّة الإصابة بمشاكل صحيّة أخرى، وقد يلجأ الطبيب لبعض الاختبارات التشخيصيّة المختلفة للكشف عن وجود أحد المشاكل الصحيّة الأخرى التي قد تتسبّب بتوسّع الأوعيّة الدمويّة، ومن هذه الاختبارات ما يأتي:[٢]

  • فحص وظائف الكبد.
  • التصوير باستخدام الأشعة المقطعيّة (بالإنجليزية: CT scan).
  • تحليل الدم.
  • التصوير بالأشعة السينيّة (بالإنجليزية: X-ray).
  • التصوير بالرنين المغناطيسيّ (بالإنجليزية: MRI scan).


أسباب الإصابة بالشبكة الوريدية العنكبوتية

لم يتمكّن العلماء إلى الآن من تحديد المسبّب الرئيسيّ للإصابة بتوسّع الأوعّية الدمويّة، ولكن يُعتَقد بوجود عدد من العوامل الوراثيّة والحياتية التي قد تؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة، ويعتقد العلماء أنّ التعرّض المزمن أو المفرط للحرارة، وأشعة الشمس، قد يؤدي إلى الإصابة بتوسّع الأوعيّة الدمويّة، أمّا بالنسبة إلى الحالة المرضيّة التي ذُكرت سابقاً، وهي توسّع الأوعيّة النزفيّ الوراثيّ فيعود سبّبها إلى وراثة جينية للمرض من أحد الوالدين على الأقل، وذلك بسبب خمسة جينات، تمّ تحديد ثلاثة منها، وهناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تساهم في الإصابة بتوسّع الأوعّية الدمويّة، نذكر منها ما يأتي:[١]

  • الإصابة بتصلّب الجلد (بالإنجليزية: Scleroderma)، والذي يؤدي إلى انكماش وتصلّب الجلد.
  • الإصابة بمرض الذئبة الحماميّة الشاملة (بالإنجليزية: Systemic lupus erythematosus)، ممّا يؤدي إلى زيادة حساسيّة البشرة للحرارة ولأشعة الشمس.
  • تناول الكحول، إذ إنّ تناول الكحول يضرّ بالكبد، ويؤثر في سلامة عبور الدم من الأوعية الدمويّة.
  • التقدمّ في العمر، إذ إنّ سلامة الأوعية الدمويّة تضعف مع التقدّم في العُمُر.
  • زيادة الضغط على الأوعية الدمويّة نتيجة الحمل.
  • الإصابة بمرض وردية الوجه (بالإنجليزية: Rosacea) الذي يؤدي إلى تضخّم بعض الأوعيّة الدمويّة في الوجه، وظهور الخدين والأنف باللون الأحمر.
  • استخدام أدوية الكورتيكوستيرويد (بالإنجليزية: Corticosteroid) بشكلٍ مزمن، ممّا يؤدي إلى ترقّق البشرة وإضعافها.
  • الإصابة بمرض التهاب العضلات والجلد (بالإنجليزية: Dermatomyositis)، الذي يؤدي إلى التهاب الجلد والأنسجة العضليّة تحته.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Telangiectasia (Spider Veins)", www.healthline.com, Retrieved 29-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Brian Wu, "Should I worry about a telangiectasia?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-7-2018. Edited.
  3. "Spider veins: How are they removed?", www.mayoclinic.org,9-11-2017، Retrieved 29-7-2018. Edited.