علاج مشكلة ثبات الوزن أثناء الرجيم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٧
علاج مشكلة ثبات الوزن أثناء الرجيم

ثبات الوزن

يمُرّ جسم الإنسان بحالة ثبات الوزن عند اتباعه حمية غذائية لفترات طويلة مع أو بدون ممارسة الرياضة، وهي حالة طبيعية جداً يشتكي منها معظم الناس وتُشعرهم بالإحباط مما يدفعهم إلى الاستسلام وصرف النظر عن عملية إنقاص الوزن، ولها أسباب عديدة سنعرضها في هذا المقال بالإضافة إلى طرق علاج هذه المشكلة.


علاج مشكلة ثبات الوزن أثناء الرجيم

  • الإرادة القوية والرغبة في إنقاص الوزن مع عدم اليأس بسرعة.
  • تناول أطعمة مُشبِعة وذات سعرات حرارية قليلة مع ضرورة الابتعاد عن الوجبات السريعة الغنية بالدهون والزيوت المشبَعة.
  • تغيير الحمية الغذائية المُتّبعة وتعديلها من فترة لأخرى.
  • تجنُّب الصيام والبقاء دون أكل لفترات طويلة؛ لأنّ ذلك يدفع الجسم للاحتفاظ بمخزونه من الطاقة.
  • تناول الخضار والفواكه الطازجة بين الوجبات عند الشعور بالجوع؛ فهي غنية بالألياف وقليلة السعرات الحرارية.
  • ممارسة التمارين الرياضية لوقت أطول من المعتاد.
  • التمرُّن على بناء العضلات مع محاولة تقليل الفقد في الكتلة العضلية، حيث يؤدي ذلك إلى إبطاء معدل الميتابولزم وبالتالي إفساد عملية إنقاص الوزن.
  • علاج الأمراض التي تُسبب ثبات الوزن، كعلاج مرض السكري، وعلاج قصور الغدة الدرقية.
  • تزويد الجسم بالفيتامينات والمعادن مثل فيتامين ب7، وفيتامين ب8، واليود، والمغنيسيوم.
  • زيادة النشاط البدني وإنقاص كمية السعرات الحرارية الداخلة للجسم عند تقدُّم الشخص بالعمر؛ لأنّ نشاطه الأيضي وحرق الجسم للطاقة يقل كلما كَبُر عمر الشخص.


أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم

  • الاستمرار في الرجيم لفترات طويلة، وبالتالي تأقلم الجسم على هذا النمط من الغذاء.
  • قلة النشاط البدني المبذول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل مبالغ فيه دون تناول الغذاء الملائم للمجهود العضلي المبذول، مما يدفع الجسم إلى ثبات الوزن أو التوقّف عن حرق الدهون ليتعيد عافيته.
  • بطء عملية النشاط الأيضي في الجسم.
  • جفاف الجسم ونقص الماء والسوائل فيه، مما يحول دون قيامه بوظائفه الحيوية بشكل سليم.
  • عمر الشخص، حيث إنّ تقدّم عمر الشخص يقلل عملية الهدم والبناء في الجسم وبالتالي يفقد الوزن بشكل بطيء.
  • إصابة الجسم ببعض الأمراض مثل السكري وخمول الغدة الدرقية.
  • حجم العضلات في الجسم يُؤثر في سرعة حرق الدهون والشحوم فيه.
  • تقليل الأكل باستمرار وتجويع الجسم وحرمانه من الطعام بحجة إنقاص الوزن، لكن الجسم يُفسّر نقص السعرات الحرارية السريع على أنّ حياة الشخص في خطر، مما يدفعه إلى تقليل معدّل الأيض وبالتالي تقليل إنقاص الوزن والوصول إلى مرحلة ثبات الوزن.
  • نقص بعض أنواع الفيتامينات بالجسم.


فيديو عن علاج ثبات الوزن

للتعرف على كيفيك علاج ثبات الوزن شاهد الفيديو.