علاج نقص الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١١ ، ١٧ مايو ٢٠١٩
علاج نقص الدم

نقص الدّم

يُعدّ نقص الدم أو كما يُسمى فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia) اضطراباً شائعاً يُصيب ما يقدر بنحو 24.8% من سكان العالم، ويحدث عندما يفتقر الدم لخلايا الدم الحمراء والهيموغلوبين الطبيعي، فالهيموغلوبين هو الجزء الأساسي من خلايا الدم الحمراء الذي يرتبط بالأكسجين ليتم نقله لجميع خلايا الجسم، وفي بعض الحالات يتعرض الجسم لنقص في عدد خلايا الدم أو الهيموغلوبين، وبالتالي لن يحصل الجسم على حاجته من الأكسجين بكميات كافية، فتبدأ بعض الأعراض بالظهور مثل: التعب، والإرهاق، والصداع، وآلام الصدر، والشحوب في الجلد، وهنالك عدة أشكال من فقر الدم: فمنه ما هو وراثي وقد يُصيب الرضع منذ الولادة، أو فقر الدم بسبب نقص الحديد وهو النوع الأكثر شيوعاً، أوفقر الدم بسبب سوء التغذية، وغيرها فهناك أكثر من 400 نوع من فقر الدم، والتي تُقسم إلى ثلاث مجموعات رئيسية: فقر الدم الناتج عن فقدان الدم، وفقر الدم الناتج عن انخفاض أو حدوث خلل في إنتاج خلايا الدم الحمراء، وفقر الدم الناتج عن تدمير خلايا الدم الحمراء، ويتراوح فقر الدم ما بين البسيط مثل: الذي يحدث في فترة الحمل كعرض طبيعي له، إلى فقر دم شديد قد يستمر لمدى الحياة.[١][٢]


علاج نقص الدم

تعديل النظام الغذائي

غالباً ما يُنصح المصابين بفقر الدم بتحسين نظامهم الغذائي، ودعمه بمنتجات غنية بالحديد والفيتامينات الضرورية الأخرى التي يحتاجها الجسم لإنتاج الهيموغلوبين وخلايا الدم الحمراء، بالإضافة للأطعمة التي تُساعد على زيادة عملية امتصاص الحديد، وفيما يأتي نذكر بعضاً منها:[٣]

  • اللحوم والدواجن: تُعتبر اللحوم الحمراء والدواجن من الأطعمة التي تحتوي على نسب جيدة من الحديد، ويُنصح بتناولها مع الأطعمة التي تزيد من عملية امتصاص الحديد في الجسم مثل: الأطعمة الغنية بفيتامين C.
  • المأكولات البحرية: توفر العديد من المأكولات البحرية نسب عالية من الحديد المهم لإنتاج خلايا الدم الحمراء والهيموغلوبين، مثل: المحار، والروبيان، والسلمون، والتونة، والسردين.
  • الخضار والفواكة: تُعتبر الخضراوات الورقية مثل: السبانخ، والهندباء، والكرنب، من أفضل المصادر النباتية للحديد، كما أنّ هنالك بعض الخضراوات والفواكة الغنية بحمض الفوليك، مثل الفاصولياء البيضاء، والحمضيات، والحوب الكاملة، والكرنب.
  • الأطعمة الغنية بفيامين C: يُساعد فيتامين C المعدة على امتصاص الحديد، فتناول الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل: البرتقال، والفلفل الأحمر، والفراولة مع الخضراوات الورقية قد يدعم امتصاص الحديد.
  • الكبد: يُعتبر الكبد والأعضاء الحشوية الحيوانية الأخرى من المصادر الغنية جداً بالحديد.
  • المكسرات والبذور: هنالك الكثير من أصناف المكسرات والبذور التي تُعدّ من المصادر الجيدة للحديد، مثل: بذور اليقطين، والكاجو، والفستق، والصنوبر، والجوز، وبذور زهرة دوار الشمس.


تناول مكملات الحديد

يُعدّ تناول مكملات الحديد من أحد الطرق المتبعة لعلاج نقص الحديد وضعف الدم الناتج عنه، وتتوفر مكملات الحديد بعدة علامات تجارية وأشكال طبية مثل: الحبوب، والقطرات، والكبسولات، التي تعمل على علاج الأعراض وزيادة مستوى الحديد والهيموغلوبين في الجسم، ويحدد الطبيب الجرعة المناسبة من المكملات لعلاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، حيث يوصى باستخدام 100-200 ملغ من الحديد في اليوم للبالغين، ويجب الحرص على عدم تناول مكملات الحديد مع الحليب أو الكافيين أو مضادات الحموضة أو مكملات الكالسيوم؛ لأنّ ذلك قد يقلل كمية الحديد التي يتم امتصاصها، ويُنصح بأخذ مكملات الحديد مع تناول فيتامين C مثل: شرب كوب من عصير البرتقال؛ وذلك لزيادة امتصاص الحديد.[٤]


علاجات أخرى

الهدف من علاج فقر الدم هو استعادة عدد خلايا الدم الحمراء لمعدلاتها الطبيعية، وبما أنّ أسباب فقر الدم متنوعة، فعادةً ما يتم اتباع عدة طرق للعلاج اعتماداً على المُسبب، ومن هذه الطرق: نقل الدم، والعلاجات المناعية، والعلاجات الهرمونية والغذائية، ومضادات الهيستامين، والكورتيكوستيرويدات.[٥][٦]


أسباب نقص الدم

هنالك عدة أسباب قد تؤدي لفقر الدم، وفيما يأتي نذكر بعضاً منها:[٧][٨]

  • نقص الحديد: وهو السبب الأكثر شيوعاً لفقر الدم في جميع أنحاء العالم، فدون الحديد لن يستطيع الجسم إنتاج كمية كافية من الهيموغلوبين لصنع خلايا الدم الحمراء.
  • نقص الفيتامينات: يحتاج الجسم إلى حمض الفوليك وفيتامين ب 12 لإنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، وفي حال افتقار النظام الغذائي إلى هذه العناصر الغذائية أو عدم مقدرة الجسم على امتصاص ومعالجة الفيتامينات، قد يؤدي ذلك إلى انخفاض في إنتاج خلايا الدم الحمراء والإصابة بفقر الدم.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة: إنّ الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل: السرطان، وفيروس نقص المناعة البشرية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وأمراض الكلى، ومرض كرون، يمكن أن يؤدي لضعف في إنتاج خلايا الدم الحمراء والتسبب بنقص الدم.
  • فترات الحمل: في فترة الحمل تزيد كمية الماء والسوائل في الجسم، مما يخفف من تركيز الدم، بالتالي زيادة احتمالية الإصابة بفقر الدم.
  • فقدان الدم: هنالك عدة حالات قد تؤدي لفقدان وخسارة الدم مثل: الذي يحدث بسبب نزيف الحيض الشديد، والإصابة بالجروح، وتقرحات الجهاز الهضمي، وسرطان القولون.
  • الإدمان على الكحول: قد يكون الإدمان على الكحول ساماً لنخاع العظم، وقد يؤدي لضعف في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • تناول بعض الأدوية: يمكن أن تسبب العديد من الأدوية الإصابة بفقر الدم كأثر جانبي لها مثل: أدوية العلاج الكيميائي المستخدمة لعلاج السرطان، وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية، وبعض المضادات الحيوية مثل: البنسلين (بالإنجليزية: Penicillin) أو الكلورامفينيكول (بالإنجليزية:Chloramphenicol).


عوامل خطر لنقص الدم

هنالك عدة عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بفقر الدم، مثل: فترات الحيض الشديد، والولادة، القيام باتباع نظام غذائي منخفض الفيتامينات والمعادن والحديد، فقدان الدم من الجراحة أو الإصابة، والإصابة بمرض مزمن مثل: السكري، وأمراض الكلى، والسرطان، وفشل القلب، وأمراض الكبد، ووجود تاريخ عائلي من فقر الدم الموروث، والإصابة ببعض الاضطرابات المعوية التي تؤثر في امتصاص المواد الغذائية[١][٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "The Basics of Anemia", www.webmd.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything you need to know about anemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  3. "Best Diet Plan for Anemia", www.healthline.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  4. "Oral Iron Supplementation", my.clevelandclinic.org, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  5. "Anemia Medication", emedicine.medscape.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  6. "Antianemic drug", www.britannica.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  7. "Anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-4-2019. Edited.
  8. "Anemia", www.emedicinehealth.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.