علامات اقتراب الولادة الطبيعية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢ أغسطس ٢٠١٦
علامات اقتراب الولادة الطبيعية

موعد الولادة الطبيعيّة

في غالب الأوقات تحدث الولادة في نهاية الشهر التاسع من الحمل، ولكن قد تكون الولادة قبل المدّة المحدّدة لذلك، فقد تلد المرأة في الشهر السابع أو الشهر الثامن من الحمل، وفي هذه الحالات يحتاج الطفل أن يوضع في الخداج لفترةٍ من الزمن يحدّدها الطبيب المُختص، ويجب على الأسرة تحضير الأمور اللازمة لاستقبال المولود الجديد قبل حضور موعد الولادة، فيُفضّل البدء في الترتيب قبل أسبوعين أو أكثر من موعد الولادة المرتقب، وقد تستغرق مدّة الولادة من 14-16 ساعةً، وتبدأ الفترة بالنقصان بشكلٍ تدريجيّ في الحمل الثاني والثالث وهكذا.


أعراض اقتراب الولادة الطبيعيّة

يجب على جميع النساء الحوامل معرفة العلامات الطبيعيّة التي تسبق عمليّة الولادة بفترة ، والذهاب إلى المستشفى على الفور في حالة الإحساس بأيٍّ من الأعراض غير المعتادة، وما يلي الأعراض التي تستمرّ من بداية الشهر التاسع من الحمل وحتّى فترة ما قبل الولادة،

  • حدوث انقباضات في رحم المرأة مصاحبة لألمٍ في أسفل البطن، والإحساس بالمغص الشديد الناتج عن النشاط الدائم في الرحم وطول فترة الحمل، فيكون هذا النشاط على شكل انقباصاتٍ وانبساطاتٍ وتتكرّر العمليّة على فتراتٍ من الزمن، على الرغم من أنّ هذه الانقباضات تحدث طوال فترة الحمل إلّا أنها تكون أشد ألماً عند اقتراب موعد الولادة، ويُمكن تمييز الانقباضات الطبيعيّة عن الانقباضات التي تسبق عمليّة الولادة من شدّة الألم الذي تشعر به المرأة، فإذا كان ألماً شديداً غير مسبوقاً يجب الذهاب إلى المستشفى في الحال.
  • زيادة ملحوظة في كميّة الإفرازات المهبليّة، وتكون على شكل مخاطٍ أبيض اللون؛ ويعود ذلك بسبب النضج في عنق الرحم، وزيادة نشاط الغدد الموجودة فيه.
  • نزول رأس الجنين داخل الرحم، مما يُسبّب الضغط على مثانة المرأة وبالتالي التسبّب في زيادة كميّة التبوّل المعتادة.


الأعراض الحقيقيّة للولادة الطبيعيّة

وهي الأعراض التي تسبق عمليّة الولادة بفترة قصيرة جداً قد تقدّر بيومٍ أو بساعاتٍ من الزمن:

  • حدوث انقباضاتٍ شديدة جداً ومتقاربة في الفترات الزمنيّة، والإحساس بألم في البطن، والظهر ووجود طلق ومغص شديد جداً وقساوة في بيت الرحم، وتستمرّ هذه الانقباضات لمدّة دقيقة أو دقيقتين ثمّ تزول، وتعود لتتكرر بشكل منتظمٍ في فترات متباعدة من الزمن تبلغ ساعة أو ساعتين فقط، ثمّ تبدأ هذه الفترة بالنقصان بشكل تدريجيّ، ويزداد ألم الانقباضات وشدّتها كلّما اقتربت من بعضها في الفترة الزمنية.
  • نزول علامة الولادة، وهي عبارةٌ عن بعض المخاط الممزوج بالدم البسيط نتيجةً لتمدد الرحم.