فوائد أخذ العسل على الريق

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ١٩ يناير ٢٠١٧
فوائد أخذ العسل على الريق

العسل

يُعتبر العسل من المنتجات الغذائية الطبيعيّة التي ينتجها النحل بتصنيعها من رحيق الأزهار بأنواعها المختلفة، حيث يمتاز هذا النوع من الغذاء بقيمته الغذائية العالية، وخصائصه العلاجية المميزة، كونه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الفيتامينات، والمعادن، والمضادات الحيوية الطبيعيّة، ومضادات الأكسدة المقاومة للأمراض الخطيرة، لذلك يُنصح بتناوله بكمياتٍ مناسبة بشكلٍ يومي على الريق، وفيما يلي سنذكر أبرز الفوائد التي تعود على الجسم من هذه تناول العسل في الصباح.


فوائد العسل على الريق

  • يقوي الجهاز المناعي في جسم الإنسان ضدّ الأمراض التي تُشكل تهديداً حقيقياً على حياته؛ لاحتوائه على نسبةٍ عالية من المضادات الطبيعيّة النشطة، فضلاً عن احتوائه على فيتامين ج.
  • يعزز صحة الجهاز التنفسي، ويقضي على كافة الأعراض المرافقة للأمراض التي تُصيبه، والتي تتمثّل في الإنفلونزا، والزكام، والسعال، ونزلات البرد الشعبية، حيث ينظف الشعب والقصبات الهوائية، ويقي من التهابها، كونه يحتوي على الخصائص المُطهرة.
  • يحارب الالتهابات المختلفة، على رأسها التهاب المفاصل والعظام، كما يخفف إلى حدٍ كبيرٍ من الأعراض المُصاحبة للروماتيزم.
  • يعالج أمراض الصّدر، ويساهم في تهدئة أعراض الربو، عن طريق تناول ملعقةٍ واحدة منه يومياً قبل الوجبات الرئيسية، أو إذابته مع كوب من الماء الدافىء، وعصير الليمون الطازج.
  • يعالج الحروق المختلفة، وخاصة التي تصيب الجلد جراء التعرض لأشعة الشمس، كما يعين على مقاومة الأمراض الجلدية، كالصدفية، والإكزيما.
  • يخفف الحمى والحرارة المرافقة للأمراض المختلفة.
  • يُجدد أنسجة وخلايا الجسم، ويحافظ على حيويته وشبابه، ويقي من ظهور علامات الشيخوخة والهرم، كالتجاعيد، والشعر الأبيض، والخطوط الدقيقة.
  • يُعالج مشكلات الشعر، ويقيه من التساقط وضعف الكثافة والنمو، ويزيد لمعانه ورطوبته ونعومته، ويقي من فقدانه بفعل العوامل الوراثية أو غيرها.
  • يوقف النشاط الميكروبي المُسبب للأمراض المختلفة.
  • يعد مثالياً للبشرة، حيث يقضي على السموم والفضلات، وينقي الدم، ممّا ينعكس إيجاباً على نضارة البشرة والجلد، ويزيد كذلك رطوبتها وتوهجها.
  • يعالج الأنيميا، عن طريق رفع الهيموغلوبين في الدم؛ لاحتوائه على الحديد.
  • يعالج أمراض القلب الخطيرة، من خلال خفض منسوب الكولسترول الضار، الأمر الذي يُعزز إيصال الأكسجين إلى الدم.
  • يُعالج مشكلات الهضم، عن طريق تسهيل حركة الأمعاء وزيادة ليونتها، الأمر الذي يمنع الإمساك، ويزيد كفاءة التمثّيل الغذائي.
  • يعالج مشكلات الكبد المختلفة، على رأسها التهاب الكبد، ويقي من تسممه، وذلك من خلال تعزيز إفراز العصارة الصفراء.
  • يقي من مرض السرطان، عن طريق مقاومة الشقوق الحُرة؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة.


ملاحظة: يوصى بتناول العسل بكمياتٍ معتدّلة، تفادياً للنتائج العكسية المتمثّلة في كلّ من الإسهال، والمغص.