فوائد أكل الزبيب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ١٩ مارس ٢٠١٨
فوائد أكل الزبيب

الزبيب

يُعرف الزبيب (بالإنجليزية: Raisins) على أنّه ثمار العنب المجفّفة، ويُعتبر من الفواكه المجفّفة التي تنتجها كثير من البلدان مثل الولايات المتحدة، وتشيلي، وإيران، وتركيا، وجنوب أفريقيا؛ ويتم تجفيف هذه الثمار إمّا بتعريضها للشمس مباشرة، أو عن طريق آلات مخصّصة للتجفيف، وغالباً، يجب أن لا تزيد نسبة الرطوبة في الزبيب عن 16% من وزنه الجاف، ويتميّز الزبيب بتركيز غنيّ من العناصر الغذائية المفيدة، حيث يحتوي على الطاقة، والفيتامينات، والمعادن، والألياف، ومضادات الأكسدة بنسبٍ كبيرة.[١][٢]


أنواع الزبيب

يمكن تصنيف الزبيب إلى أصنافٍ مختلفة، ومنها ما يلي:[٢]

  • الزبيب الذي لا يحتوي على بذور.
  • الزبيب الذي يحتوي على بذور.
  • الزبيب الأصفر الذي لا يحتوي على بذور (بالإنجليزية: Golden seedless).
  • الزبيب السلطاني (بالإنجليزية: Sultana).
  • الزبيب الأسود أو ما يعرف بالكشمش (بالإنجليزية: Zante currant).
  • الزبيب المختلط، وهو عبارة عن مزيج من نوعين أو أكثر من أنواع الزبيب المذكورة.


فوائد أكل الزبيب

يحتوي الزبيب على الكثير من العناصر الغذائية المهمة التي تكسبه فوائد عظيمة، ومن هذه الفوائد ما يلي:[٣][٤]

  • يُعتبر مصدراً جيداً للحديد، لذا فقد يساعد في الوقاية من فقر الدم الناجم عن عوز الحديد (بالإنجليزية: Iron-deficiency anemia)؛ حيث يلعب الحديد دوراً مِفصَلياً في تكوّن خلايا الدم الحمراء ويساعد على نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة.
  • يحتوي على عنصر الكالسيوم، الذي يلعب دوراً مهمّا في بناء العظام والأسنان، وقد يقي من مرض هشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis) وذلك خاصةً لدى النساء بعد سن اليأس؛ كما يحتوي على عنصر البورون (بالإنجليزية: Boron) الذي يعمل مع الكالسيوم وفيتامين د للمحافظة على نمو العظام والمفاصل بشكل صحيّ وسليم، وتجدر الإشارة إلى أنّه يلعب دوراً في علاج مرض هشاشة العظام.
  • يسهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وسلامتِه، حيث يحتوي على الألياف، التي تساعد على تحفيز نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء الغليظة وتقللّ من حالات الإمساك، ومن الجدير بالذكر أنّ الألياف تساعد على خفض نسبة البروتين الدهني منخفض الكثافة في الجسم (بالإنجليزية: Low-Density Lipoprotein)، فقد أشارت الدراسات إلى أنّ الزبيب يمكنه تخفيض مستواها بنسبة قد تصل إلى 13%.
  • يحتوي الزبيب على مركبات كيميائية تسمى بالفيتوكيمكال (بالإنجليزية: Phytochemicals) التي تعمل كمضادات للأكسدة؛ حيث تساعد على تخليص الجسم من الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radical) التي تسبب العديد من الأمراض، كالسرطان، وأمراض القلب.
  • يسهم في الحفاظ على صحة اللّثة والأسنان؛ لاحتوائه على أنواعٍ من الفيتوكيميكال التي تحارب البكتيريا المسبّبة للتسوس.
  • يساعد على تقليل الكمية المتناولة في الوجبة الرئيسية وذلك عند استخدامه كوجبة خفيفة، نظراً لاحتوائه على الألياف التي تحفز الشعور بالشبع لفترة أطول.
  • يساعد على تحسين الأداء الرياضي للرياضيين قبل أيّ تمرين، كونه مصدر سريع للسكريات.
  • يساعد على تقليل الالتهابات التي تزيد من احتمالية الولادة المبكرة (بالإنجليزية: Preterm birth) عند المرأة الحامل، نظراً لتحفيزه البكتيريا النافعة التي تحارب الالتهابات.
  • يعدّ مصدراً جيداً للبوتاسيوم الذي يساعد على خفض ضغط الدم (بالإنجليزية: Blood Pressure) والحماية من أمراض القلب.[٢]
  • يحتوي على الريسفيراترول (بالإنجليزية: Resveratrol) وهو مركب كيميائيّ له دور مهم في خفض الكوليسترول، والوقاية من أمراض القلب التاجيّة (بالإنجليزية: Coronary heart disease)، وألزهايمر (بالإنجليزية: Alzheimer's disease)، ويساعد على الحماية من بعض السرطانات كسرطان الخلايا الصّبغية (بالإنجليزية: Melanoma) والقولون.[٢]


القيمة الغذائية للزبيب

يُعتبر الزّبيب مادةً غذائيّة غنيّة جداً بالفيتامينات والمعادن المفيدة للجسم، ويتميّز أيضاً بأنّه وجبة خفيفة يمكن تناولها بين الوجبات؛ فهو يحتوي على دهون قليلة، وكذلك يزوّد الجسم بطاقة عالية جداً، وفيما يلي بيانٌ للقيمة الغذائية لكل 100غ من الزبيب.[٥]

العنصر الغذائي الكمية لكل 100غرام
الطاقة 299 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 79.18 غرام
البروتين 3.07 غرام
الدهون 0.46 غرام
الألياف 3.7 غرام
فيتامين ج 2.3 ميليغرام
فيتامين ك 3.5 مايكروغرام
البوتاسيوم 749 ميليغرام
الكالسيوم 50 ميليغرام
الفسفور 101 ميليغرام
المغنيسيوم 32 ميليغرام
الحديد 1.88 ميليغرام


محاذير استخدام الزبيب

يحتوي الزبيب على نسبة عالية من السعرات الحرارية والسكريّات، ويستخدم كبديل للحلويات غير الصحية، ولذلك يُشار إليه في بعض الأحيان بحلوى الطبيعة، ونظراً الى ذلك يجب الانتباه إلى الكمية المتناولة منه، خصوصاً لدى الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية لتخفيف الوزن، والمصابين بمرض السكري، وذلك لاحتوائه على السكريات البسيطة التي ترفع سكر الدم بشكل سريع عند تناول الزبيب بكميات كبيرة، ويمكن تجنّب ذلك بالتقيّد بالكمية المسموحة في النظام الغذائي المتّبع.[٦][٧]


الطريقة الصحيحة لتخزين الزبيب

يُعتبر الزبيب من الفواكه المجفّفة؛ أي أنّه يحتوي على الماء بنسبة أقلّ من الفواكه الطازجة، وبالتالي فإنّ احتمالية فساده قليلة جداً، وعلى الرغم من ذلك فإنّ وضعه في الثلاجة يحفاظ على نضارته بشكل أكبر، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن الاحتفاظ به في الثلاجة لمدة قد تصل إلى ستة أشهر.[٨]


وصفات باستخدام الزبيب

يمكن استخدام الزبيب في تزيين البوظة للأطفال لتصبح غنيّة بالفيتامينات، كما يمكن استخدامه كوجبة خفيفة مع بعض من المكسرات، أو وضعه على السلطة، أو تناوله مع حبوب الإفطار.[٩]


فيديو فوائد أكل الزبيب

للتعرف على المزيد من المعلومات حول فوائد أكل الزبيب شاهد الفيديو.


المراجع

  1. "Raisin Production, Supply and Distribution for Select Countries", apps.fas.usda.gov, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Raisins nutrition facts", www.nutrition-and-you.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  3. "Are Raisins Good for You?", www.healthline.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  4. "Health Benefits of Raisins", nutritionfacts.org, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  5. "Nutrient values and weights are for edible portion for Raisins,seedless . ", ndb.nal.usda.gov, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  6. "The nutrition of raisins (Sugar and calories) ", www.healthline.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  7. "Can You Eat Too Many Raisins?(Sugar High)", www.livestrong.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  8. "10 Surprising Foods You Should Be Refrigerating", www.eatright.org, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  9. "Are Raisins Really Good for You? ", www.livestrong.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.