فوائد أكل اللوز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٨
فوائد أكل اللوز

اللوز

تُعدّ أشجار اللوز من أوائل الأشجار التي زُرعت، وقد اكتشفت أشجار لوزٍ مزروعةٍ قبل 2000-3000 سنة قبل الميلاد في الأردن، ويُعدّ اللوز من البذور، ولا يعتبر من المكسرات، ويتميّز اللوز باحتوائه على الفيتامينات، والمعادن، والألياف الغذائية، والبروتينات، ولذلك فإنّه يمدّ الجسم بالعديد من الفوائد الصحية، ويمكن تناول اللوز نيئاً، أو محمّصاً، كما أنّه يتوفر مشرّحاً، أو مبشوراً، كما يمكن إيجاده على شكل طحين اللوز، أو حليب اللوز، أو زبدة اللوز.[١]


فوائد اللوز

يوفر اللوز العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ونذكر من هذه الفوائد:[٢]

  • حماية الأغشية الخلوية من الضرر: إذ يحتوي اللوز على فيتامين هـ الذي يُعدّ من مضادات الأكسدة التي تتجمع في الأغشية الخلوية، مما يؤدي إلى حماية الخلايا من الإجهاد التأكسدي (بالإنجليزية: Oxidative Stress)، وتجدر الإشارة إلى أنّ العديد من الدراسات التي أُجريت على الفئران قد وجدت أنّ الاستهلاك المرتفع من فيتايمن هـ يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض ومنها، ألزهايمر (بالإنجليزية: Alzheimer's disease)، وأمراض القلب، والسرطان.
  • تنظيم مستويات السكر في الدم: حيث يتميز اللوز باحتوائه على كميات مرتفعةٍ من عنصر المغنيسيوم الذي يدخل في أكثر من 300 عملية حيوية في جسم الإنسان ومنها، تنظيم مستويات السكر في الدم. ومن الجدير بالذكر أنّه قد لوحظ أنّ ما يقارب 25-38% من الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني يعانون من نقصٍ في مستويات المغنيسيوم، كما أشارت الدراسات إلى أنّ تحسين مستويات المغنيسوم لدى هؤلاء الأشخاص كان فعّالاً في تنظيم مستويات السكر في الدم، وتعزيز وظائف الإنسولين، بالإضافة إلى ذلك فقد لوحظ أنّ تناول مكمّلات المغنيسيوم قد ارتبطت بانخفاض مقاومة الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin resistance) عند الأشخاص غير المصابين بالسكري، بالإضافة إلى ذلك فإنّ اللوز يُعدّ من المكسرات منخفضة السعرات الحرارية، والغنية بالبروتينات، والألياف، والدهون الصحية، مما يجعله خياراً صحياً للأشخاص الذين يعانون من السكري.
  • خفض ضغط الدم: حيث يساعد المغنيسيوم الموجود في اللوز في ذلك، حيث أشارت الدراسات إلى أنّ نقص المغنيسيوم يرتبطُ بشكلٍ كبير بالإصابة بمشاكل في ضغط الدم، كما لوحظ أنّ علاج نقص المغنيسيوم يمكن أن يساهم في تقليل الضغط، ومن الجدير بالذكر أنّ ضغط الدم يعدّ المسبب الأول للإصابة بالسكتات، والنوبات القلبية (بالإنجليزية: Heart Attack)، والفشل الكلوي.
  • تقليل مستويات الكولسترول: فقد أشارت إحدى الدراسات التي أُجريت على أشخاص معرضين للإصابة بالسكري أنّ تناول حميةٍ غذائيةٍ يُزوّد فيها اللوز بـ20% من مجموع السعرات الحرارية الكلية مدة 16 أسبوعاً، يقلل من مستويات الكولسترول السيئ في الدم بما يقارب 12.4 ملغراماً/ديسيلتر تقريباً.
  • منع أكسدة البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة: إذ تحتوي قشرة اللوز على نوعٍ من مضادات الأكسدة يُسمى مركبات البولفينول (بالإنجليزية: Polyphenol)، وقد لاحظت الدراسات المخبريّة أنّها تمنع أكسدة الكولسترول، ومن الجدير بالذكر أنّه قد لوحظ أنّ هذه الفائدة تزيد عند جمع هذا النوع من مضادات الأكسدة مع أنواعٍ أخرى، مثل فيتامين هـ، وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على البشر أنّ تناول اللوز كوجبةٍ خفيفة كان قادراً على خفض أكسدة الكولسترول السيئ في الدم بنسبةٍ تصل إلى 14%، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • التقليل من الشعور بالجوع: فقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على 137 شخصاً أنّ تناول 43 غراماً من اللوز في اليوم مدّة أربعة أسابيع يقلل من الجوع والرغبة في تناول الطعام بشكلٍ كبير، وربّما يكون ذلك لكونه قليل السعرات الحرارية، وغنيّاً بالألياف والبروتينات التي تُعرف بقدرتها على التعزيز من الشعور بالشبع، ممّا يساهم في التقليل من السعرات الحرارية المتناولة.
  • المساعدة على فقدان الوزن: فقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على 100 امرأةٍ يعانين من زيادةٍ في الوزن أنّ النساء اللاتي تناولن اللوز خسرن وزناً أكثر من النساء اللاتي لم يتناولنه، كما لوحظت تغيرات إيجابية في محيط الخصر والصحة بشكلٍ عام. وقد أشارت دراسةٌ أخرى إلى أنّ تناول 84 غراماً من اللوز كجزءٍ من نظامٍ غذائيٍّ قليل السعرات الحراريّة يساعد على الزيادة من خسارة الوزن بنسبةٍ تصل إلى 62%، وذلك مقارنة مع نظامٍ غذائيٍّ مدعّمٍ بالكربوهيدرات المعقّدة (بالإنجليزية: Complex carbohydrates)، وربّما يكون ذلك بسبب صعوبة هضم المكسرات في الجسم؛ حيث إنّ 10-15% من السعرات الحرارية المتوفرة في اللوز لا تُمتص في الجسم، كما أنّه يعزز من عمليات التمثيل الغذائي (بالإنجليزية: Metabolism).
  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: فقد أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت عام 2015 في مجلة تُعرف بـ Gynecologic and Obstetric Investigation، أنّ الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من اللوز، والفول السودانيّ، والجوز، يقلّ لديهم خطر الإصابة بسرطان الثدي بواقع مرتين إلى ثلاث مرات.[١]


القيمة الغذائية للوز

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في ربع كوب، أو ما يزن 30 غراماً من اللوز النيء:[٣]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 170 سعرة حرارية
البروتينات 6 غرامات
الدهون 15 غراماً
الدهون المشبعة 0.999 غرام
الكربوهيدرات 7 غرامات
السكريات 1 غرام
الألياف 4 غرامات
الكالسيوم 80 ملغراماً
الحديد 1.08 ملغرام
الصوديوم 0 ملغرام


فيديو فوائد اللوز للحامل

تكاد لا تخلو أي طبخة عربية من وضع اللوز عليها كزينة، فما هي فوائده للحامل؟ شاهد الفيديو لتعرف ذلك:

المراجع

  1. ^ أ ب Joseph Nordqvist (14-12-2017), "The health benefits of almonds"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-6-2018. Edited.
  2. Joe Leech (28-5-2017), "9 Evidence-Based Health Benefits of Almonds"، www.healthline.com, Retrieved 5-6-2018. Edited.
  3. "Full Report (All Nutrients): 45164368, ENERGY CLUB, RAW ALMONDS, UPC: 052679019111", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 5-6-2018. Edited.