فوائد الخروب للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد الخروب للرجيم

قليل الدسم

يُعد الخروب مثالياً للأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية؛ لأنه يحتوي على نسبة ضئيلة جداً من الدهون، كما تحتوي ملعقتان كبيرتان من مسحوق الخروب على 6 غرامات من السكر، وهو ما يعادل 1.5 ملعقة صغيرة، ويمكن استخدامه لصنع الكعك بدلاً من رقائق الشوكلاتة، وبذلك يقلل الشخص من عدد السعرات الحرارية المستهلكة، ويقلل من كمية الدهون؛ حيث يحتوي كوب واحد من مسحوق الخروب على 51 غراماً من السكر، وأقل من 1 غرام من الدهون، بينما يحتوي كوب واحد من رقائق الشوكولاتة على 92 غراماً من السكر، و 50 غراماً من الدهون.[١]


غني بالألياف

تحتوي ملعقتان كبيرتان من مسحوق الخروب على 5 غرامات من الألياف تقريباً، حيث تتعدد فوائد الألياف، ومنها:[١]

  • شعور الشخص بالشبع لمدة أطول، مما يدفعه إلى أكل كمية أقل.
  • منع حدوث الإمساك.
  • الحفاظ على حركة صحية ومنتظمة للأمعاء.
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم.
  • خفض مستوى الكولسترول في الدم.


الحد من البدانة

يزيد تناول مستخلص الخروب إفراز الدهون في البراز خاصة عند الأشخاص ذوي الوزن الزائد، ومفرطي السمنة، كما تشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول صمغ الخروب لمدة أربعة إلى ثمانية أسابيع قد يقلل من مستويات الكوليسترول السيء في الجسم،[٢]حيث يحتوي مسحوق الخروب على مادة البوليفينول (بالإنجليزية: Polyphenols) التي ترتبط بالكولسترول الموجود في المعدة، مما يساعد على خفض نسبة الكوليسترول المرتفع في الجسم.[٣]


المحافظة على صحة الغدة الدرقية

يُعد الخروب مصدراً غنياً بمادة السيلينيوم (بالإنجليزية: Selenium)، والتي تساعد بدورها على المساعدة في بناء الحمض النووي، والحفاظ على صحة الغدة الدرقية؛ حيث يحتوي كوب من مسحوق الخروب على 10% من الكمية الموصى بها من السيلنيوم يومياً؛[٣] حيث إن قصور الغدة الدرقية يؤدي إلى تباطؤ عملية الأيض، وزيادة الوزن، وارتفاع مؤشر كتلة الجسم.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Annette McDermott (28-11-2016), "Carob Powder: 9 Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 21-9-2018. Edited.
  2. "CAROB", www.webmd.com, Retrieved 21-9-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "10 AMAZING HEALTH BENEFITS OF CAROB POWDER", www.beautyandtips.com,9-11-2014، Retrieved 21-9-2018. Edited.
  4. "THYROID AND WEIGHT", www.thyroid.org, Retrieved 27-9-2018. Edited.