أمراض تصيب الجهاز التنفسي

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٥١ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
أمراض تصيب الجهاز التنفسي

الرَّبو

يُعد الرَّبو (بالإنجليزية: Asthma) من الأمراض المُزمنة التي تُصيب الرئتين، ويتمثّل بحدوث نوبات من صعوبة في التنفّس، وضيق الصدر، والأزيز (بالإنجليزية: Wheezing)، والسّعال، وتظهر هذه الأعراض بسبب حدوث تضيّق والتهاب في مجرى الهواء النّاجم عن الحساسية الشديدة والتّفاعل مع العديد من المواد المختلفة مثل: التدخين، وحبوب اللقاح، والعدوى، ونذكر من أنواع الرَّبو ما يأتي:[١]

  • الرَّبو التّحسُّسي: الذي يحدث بسبب التّعرّض لمُسبِّب الحساسيّة مثل: التّدخين السّلبي، ووبر الحيوانات، وعث الغُبار، والعفن.
  • الرَّبو النّاجم عن التّمارين الرياضيّة: (بالإنجليزية: Exercise-induced asthma) حيث يحدث تضيّق في القصبات الهوائية أثناء وبعد ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • أنواع أخرى: مثل: الرّبو الموسمي، والرّبو المهني، وربو البالغين، وربو الأطفال (بالإنجليزية: Childhood asthma)، والرّبو الشديد، والرّبو الذي تصعُب السيطرة عليه.[٢]


داء الانسداد الرئوي المُزمن

يُعرّف داء الانسداد الرئوي المُزمن (بالإنجليزيّة: Chronic Obstructive Pulmonary Disease) بأنّه مجموعة من أمراض الرئة التي تتفاقم مع الوقت، ومن أشهرها النُّفاخ الرئوي (بالإنجليزيّة: Emphysema) المُتمثّل بتدمير بطيء للحويصلات الهوائية الموجودة في الرئة ممّا يؤثّر في خروج الهواء، والتهاب القصبات المُزمن (بالإنجليزية: Chronic bronchitis) المُتمثّل بالتهاب القصبات الهوائية الذي يُسبّب تراكماً للمخاط، ومن جهةٍ أخرى قد تبدأ أعراض المرض بشكل خفيف فيُعاني المُصاب من السُّعال المتقطّع وضيق في التنفس، ولكن مع تفاقم المرض تُصبح الأعراض مزمنة وتزداد صعوبة التنفّس، وفي المراحل الأخيرة من المرض يبدأ المُصاب بالشّعور بالإعياء، وانتفاخ في الأقدام، والسّاق، والكاحل، وفقدان الوزن، وهناك العديد من الأعراض والعلامات التي تستدعي رعاية طبيّة فورية عند الشعور بها، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • تغيّر لون الشفاه والأظافر للون الأزرق.
  • الشّعور بالارتباك، والاضطراب، والإغماء.
  • تسارع في القلب.
  • عدم القدرة على الكلام وصعوبة في أخْذ النَّفَس.


أمراض أخرى

نذكر من الأمراض الأخرى التي قد تُصيب الجهاز التنفسي ما يأتي:

  • الالتهاب الرئوي: (بالإنجليزية: Pneumonia) وهو التهاب يحدث في الحويصلات الهوائية الموجودة في الرئة، وربّما يكون سببُه عدوى فيروسيّة، أو بكتيريّة، أو فطرية، ومن أعراض وعلامات الإصابة بالمرض: الحمى، والقشعريرة، والسّعال، والشعور بالإعياء.[٤]
  • التليّف الرئوي: (بالإنجليزية: Pulmonary fibrosis) وهو من الأمراض التي تُصيب الرئة، حيث تتكون نُدب في نسيج الرئة، أيّ يُصبح النسيج سميكاً وصلباً، ممّا يعني صعوبة في التنفّس وعدم وصول كميّة كافية من الأكسجين إلى الدّم، ومن الأسباب التي قد تؤدّي إلى الإصابة بالتليّف الرئوي: التلوّث، وتناول بعض أنواع الأدوية، والإصابة بالمرض الرئوي الخلالي (بالإنجليزيّة: Interstitial Lung Disease)، وفي مُعظم الحالات يكون السبب غير معروف ويُسمّى عندئذ بالتليّف الرئوي مجهول السبب (بالإنجليزية: Idiopathic pulmonary fibrosis).[٥]


المراجع

  1. Pat Bass (3-8-2018), "An Overview of Asthma"، www.verywellhealth.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  2. Adam Felman (1-11-2018), "What is asthma?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  3. Ann Pietrangelo (4-11-2018), "Everything You Need to Know About Chronic Obstructive Pulmonary Disease (COPD)"، www.healthline.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  4. Melissa Conrad Stöppler, "Pneumonia"، www.medicinenet.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  5. "Pulmonary Fibrosis", www.medlineplus.gov, Retrieved 23-3-2019. Edited.