فوائد السباحة للبطن

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٥ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٦
فوائد السباحة للبطن

السباحة

تعتبرُ السباحة من أفضلِ أنواع الرياضة وأهمّها للإنسان، سواء من ناحية صحّية، أو في الحياة العمليّة، فهي تعتبرُ رياضة ترفيهيّة أيضاً، كما تتمثّلُ أهميّة تعلّمها في مواجهة المخاطر التي قد يتعرّضُ لها الإنسان، كالغرق. وما يُدلّل على أهميّتها قولُ الصحابيّ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: ((عملوا أولادَكم السباحة، والرمايةَ، وركوبَ الخيل))، حيث بدأ بأهمّ الأمور التي يجب أن يعلّمها الناس لأبنائهم. تتعدّدُ فوائد السباحة للجسم، لكن سنوضّح لكم في هذا المقال فائدتها للبطن بشكلٍ خاصّ.


فوائد السباحة للبطن

تلخّص فائدة السباحة للبطن في أمرين مهمّين، وهما:

  • شدّ البطن، والقضاء على الكرش، والترهلات الدهنيّة؛ لقدرة السباحة على حرق الدهون والسعرات الحراريّة الزائدة عن حاجة الجسم، والتي قد تسبّب الأمراض، حيث تصل نسبة السعرات الحراريّة التي يتخلص منها الجسم أثناء السباحة، من 800 إلى 900 سعرة حرارية.
  • تقوية عضلات البطن مع الحفاظ عليها مرنةً، كما يُنصح بها للنساء الحوامل؛ لقدرتها على تخفيف ضغط الحمل على الجسم، والآلام المفصليّة المصاحبة، كما أكدّت بعض الدراسات التي أجريت حول فائدة السباحة للحوامل، أنّها تقلل نسبة الإجهاض.


فوائد السباحة العامّة

  • تخلّص الجسمَ من التوتّر والقلق، وتعطي شعوراً بالراحة والاسترخاء، كما تُعطي الجسم قدراً من الطاقة، وتمنحُه الكميّة التي يحتاجها من الأكسجين.
  • تقاومُ آلام الظهر، وتعتبرُ رياضة جيّدة ومفيدة للأشخاص الذين يعانون من إعاقة في أحدِ أعضاء جسمهم.
*تحسين صحّة القلب، ومقاومة الأمراض التي يتعرّض لها، مثل تصلّب الشرايين، والجلطات، وذلك بالانتظام والمداومة على السباحة. 
  • تقي من الإصابة من الإصابة بسرطان الثدي؛ فقد أفادتْ بعض الدراسات أن من أسباب هذا المرض، ضعف عضلات الصدر، والسباحة تشدّ العضلات وتقويها.
  • تقي من الإصابة بمرض السكّر، وذلك لقدرتِها على تنظيم نسبة الكوليسترول في الدم.
  • تقوّي العظام، وتقي من الإصابة بهشاشتها.


أضرار السباحة

على الرّغم من فائدة السباحة للجسم، إلّا أنّها تسبّبُ بعض الأضرار في حال لم تؤخذ بعض الاحتياطات، وهي:
  • الحروق الجلديّة، والتهاب الأذن والعين، وذلك في حال تمّ التعرّض للشمس الساطعة ودرجات الحرارة العالية بعد السباحة مباشرة، مع عدم الانتباه لاستخدم كريمات واقية للشمس، ويكون السببُ أحياناً احتواء المياه على كميّة كبيرة من مادة الكلور.
* التهاب الأذن والحنجرة، ويحدثُ ذلك في حال كانت مياه الحوض ملوّثة، ولا يتمّ تجديدها بشكلٍ يوميّ.
  • الإصابة بالإسهال والحمّى، ويحدث ذلك نتيجة السباحة في المياه شديدة البرودة.
  • انتقال بعض الأمراض الفيروسيّة المعدية، عن طريق الأشخاص الآخرين.