فوائد السردين المعلب

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد السردين المعلب

السردين المعلب

هو عبارةٌ عن أسماك السردين التي تُنظف أحشاؤها، وتُوضع في علبٍ معدنيةٍ وهي نيئةٌ، ويُضاف إليها أحد أنواع الزيوت، كزيت الزيتون، أو الزيت النباتيّ، بالإضافة إلى الفلفل الحار، أو الطماطم، أو الزيتون، أو بعض البهارات، ثمّ تُغلق العلب بإحكام، وتُعرّض للحرارة حتّى تُطبخ؛ لتعطيل عمل الأنزيمات التي تسبب التفاعلات الكيميائية والتي تفسد السردين بعد فترةٍ من الزمن. والسردين يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تفيد الجسم، لذلك فطريقة التعليب ساعدت على توفير السردين للناس بصورة دائمة في الاسواق، كما انّها رخيصة الثمن ويمكن لأي شخصٍ الحصول عليها، وفي هذا المقال سنذكر فوائد السردين المعلب، وأضراره.


فوائد السردين المعلب

  • الوقاية من الإصابة بأمراض القلب المختلفة، وتقليل نسبة ارتفاع ضغط الدم؛ لاحتوائه على كمياتٍ كبيرةٍ من أحماض أوميغا3 الدهنية.
  • خفض نسبة الكولسترول العالي قي الدم، وبالتالي منع تجلطات الدم في الشرايين.
  • الوقاية من خطر التعرض لمرض الضمور البقعي المرتبط بالتقدم بالسن.
  • الوقاية من الإصابة بأمراض السرطان وخاصّة سرطان القولون؛ لاحتوائه على الكالسيوم، وفيتامين (د).
  • تقوية العظام، وحمايتها من الإصابة بالأمراض المختلفة، كالترقق، والروماتيزم، دون إصابة الجسم بالسمنة.
  • زيادة عدد الخلايا المناعية في الجسم، وبالتالي تقوية الجهاز المناعيّ، ومنع إصابة الجسم بالعدوى المختلفة، وتعزيز صحته.
  • تجديد خلايا البشرة، ومنع الإصابة بالالتهابات الجلدية، من خلال الدهون الأساسية الموجودة في السردين.
  • منع ظهور أعراض الشيخوخة المبكرة على البشرة، والتي تتمثل في التجاعيد، والبقع الداكنة.
  • منح البشرة الرطوبة، والنضارة، والاحمرار الطبيعيّ.
  • الحدّ من مقاومة الإنسولين لدى مرضى السكري.
  • تقوية جذور الشعر، ومنع تساقطه، وبالتالي زيادة كثافته.
  • منع ظهور الهالات السوداء حول العينين؛ لاحتوائه على فيتامين (أ)، ومادة الكاروتين.
  • تقوية المخ، وتحسين وظائفه، وبالتالي زيادة القدرة على التركيز، والوقاية من فقدان الذاكرة.
  • حماية أجهزة الجسم من التلف، إذ يعمل كمضادٍ للأكسدة؛ لاحتوائه على مادة السيلينيوم.
  • تزويد الجسم بالبروتينات اللازمة لبناء العضلات، إذ يُنصح بتناوله مرتين في الأسبوع.


أضرار السردين المعلب

  • تشكيل ضغطٍ شديدٍ على الكلى، نتيجة احتوائه على كميةٍ عالية ٍمن البيورين.
  • الإصابة بالتسمم، بسبب احتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من الزئبق الذي يدخل إليه بسبب الملوثات الجوية.
  • الإصابة ببعض أنواع الحساسية التي تؤدّي إلى انقباض عضلات الأمعاء، وزيادة نسبة ضربات القلب، والإصابة بالصداع، والربو، بالإضافة إلى ارتفاعٍ في ضغط الدم؛ لاحتوائه على الثيامين، والسيروتوتين، والهستامين، مع العلم أنّ هذه الأمور لا تصيب معظم الأشخاص.