فوائد فيتامين ب 1

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٠٦ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
فوائد فيتامين ب 1

فيتامين ب1

يُعرف فيتامين ب1 بالثيامين (بالإنجليزية: Thiamine)، وقد كان أوّل نوعٍ يُكتشَف من فيتامينات ب الثمانية، ولذلك فقد سُمّي فيتامين ب1، حيث تساعد هذه الفيتامينات على تحويل الكربوهيدرات الموجودة في الغذاء إلى جلوكوز كمصدر للطاقة، كما أنّ فيتامين ب1 يُعدُّ مهمّاً لوظائف أعضاء الجسم الطبيعية، ويعمل كمساعدٍ للإنزيمات في الجسم، ويدعم وظائف الجهاز العصبي، والقلب، وإنتاج الطاقة، وغيرها.[١]


فوائد فيتامين ب1

يوفر فيتامين ب1 العديد من الفوائد الصحية للجسم، ونذكر منها:[٢][٣]

  • المساعدة على علاج الاضطرابات الأيضية: فقد وٌجد أنّ تناول فيتامين ب1 يساعد على تصحيح الاضطرابات الأيضية التي تتعلق بالأمراض الوراثية، مثل داء البول القيقبي (بالإنجليزية: Maple syrup urine disease)، ومتلازمة لي (بالإنجليزية: Leigh syndrome).
  • علاج نقص فيتامين ب1: حيث وُجد أنّ تناول فيتامين ب1 عن طريق الفم يساعد على الوقاية من نقص فيتامين ب1 وعلاجه.
  • تقليل الاضطرابات الدماغية: حيث أنّ تناول فيتامين ب1 يقلل خطر الأعراض الناجمة عن اضطرابٍ دماغيٍّ مرتبط بنقص فيتامين ب1 ويُسمّى بمتلازمة كورساكوف (بالإنجليزية: Wernicke-Korsakoff syndrome)، ويُعدّ هذا المرض شائعاً عند مدمني الكحول.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض الساد: حيث لوحظ أنّ تناول كميات كبيرة من فيتامين ب1 كجزءٍ من نظامٍ غذائيٍّ يرتبط بتقليل خطر الإصابة بمرض الساد (بالإنجليزية: Cataracts).
  • تقليل الإصابة بأمراض الكلى عند المصابين بالسكري: فقد أشارت بعض الدراسات الحديثة إلى أنّ تناول 100 مليغرامٍ ثلاث مراتٍ يومياً مدة 3 أشهر يقلل كمية بروتين الألبيومين في البول، والذي يرتبط وجوده بأضرار الكلى.
  • تقليل عسر الطمث: حيث يُعتقد بأنّ تناول فيتامين ب1 لمدة 90 يوماً يقلل الآلام المرتبطة بالدورة الشهرية عند الفتيات بعمر 12-21 سنة.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم: إذ يُعتقد أنّ زيادة تناول فيتامين ب1 من الأطعمة أو المكمّلات مع فيتامين ب2، وفيتامين ب12، وحمض الفوليك، يمكن أن يقلل خطر الإصابة بأورام محتملة الخباثة في عنق الرحم، ولكن لا يوجد دليل مثبت يؤكد ذلك.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض بري بري : والذي يرتبط باضطرابات في الأعصاب، والجهاز الهضمي، والقلب.
  • استخدامه في الأدوية: ومن الحالات التي يُستخدم الثيامين لعلاجها:
    • التهاب القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative colitis).
    • الإيدز.
    • مشاكل النظر مثل المياه الزرقاء (بالإنجليزية: Glaucoma).
    • أمراض القلب.
    • ضعف المناعة.
    • الآلام الناجمة عن السكري.
    • دوار الحركة (بالإنجليزية: Motion sickness).
    • التوتر.


مصادر فيتامين ب1

يمكن الحصول على فيتامين ب1 بطريقتين، وهما:[٤]

  • المصادر الغذائية: حيث يتوفر فيتامين ب1 في الكثير من الأطعمة، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ تعرّض الطعام للحرارة يمكن أن يقلل كمية فيتامين ب1 الموجودة فيه، كما أنّ كميات كبيرةً منه تُفقد خلال الطبخ بالماء، وذلك لأنّه يُعدّ من الفيتامنات الذائبة في الماء، ومن الأطعمة التي تحتوي على فيتامين نذكر ما يأتي:
    • الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.
    • الحليب.
    • بذور دوار الشمس.
    • الأرز.
    • لحم البقر.
    • سمك التونا.
    • التفاح.
    • لبن الزبادي.
    • الشعير.
    • الدجاج.
    • عصير البرتقال.
    • الذرة.
  • المكمّلات الغذائية: حيث أنّ فيتامين ب1 موجودٌ في العديد من أنواع مكمّلات الفيتامنيات المتعددة، ويتوفر في هذه المكمّلات على شكل أُحادي نترات الثيامين (بالإنجليزية: Thiamin mononitrate)، أو هيدروكلوريد الثيامين (بالإنجليزية: Thiamin hydrochloride).


الكميات الموصى بها من فيتامين ب1

يوضح الجدول الآتي الكميات المسموحة والموصى بها من فيتامين ب1 بحسب الفئات العمرية:[٤]

الفئة العمرية الكميات الموصى بها من فيتامين ب1 (ميلغرام/ اليوم)
الرُّضع 0-6 أشهر 0.2
الرُّضع 7-12 شهر 0.3
الأطفال 1-3 سنوات 0.5
الأطفال 4-8 سنوات 0.6
الأطفال 9-13 سنة 0.9
الذكور 14 سنة فما فوق 1.2
الإناث 14-18 سنة 1.0
الإناث 19 سنة فما فوق 1.1
المرأة الحامل والمرضع 1.4


أعراض نقص فيتامين ب1

على الرغم من أنّ نقص فيتامين ب1 يُعدّ أمراً غير شائع في المناطق المتقدمة، إلّا أنّ بعض العوامل قد تزيد خطر الإصابة بنقصه ، ومنها الإيدز، أو الإفراط في استخدام مدرات البول، أو السكري، أو التقدم في السن، أو الخضوع لجراحات علاج البدانة، أو غسيل الكلى، وغيرها من الحالات، وقد لا يَعرف الكثير من الأشخاص أنهم مصابون بنقص فيتامين ب1، ومن الأعراض التي تظهر بسبب هذا النقص نذكر ما يأتي:[٥]

  • ضعف الشهية: حيث أنّ فيتامين ب1 يلعب دوراً مهمّاً في تنظيم الشبع، ولذلك فإنّ نقصه قد يتسبب بفقدان الشهية.
  • الإجهاد: إذ يساهم فيتامين ب1 في تحويل الطعام إلى طاقة، ولذلك فإنّ نقصه قد يسبب نقص الطاقة في الجسم، ممّا يسبب الإجهاد، ولكن الجدير بالذكر أنّ هذا الإجهاد له أسباب كثيرةٌ ومتعددة، وقد لا يعرف المصابون بها سببها الحقيقي.
  • الشعور بالتنميل في اليدين والقدمين: يُعدّ فيتامين ب1 مهمّاً لوظائف الأعصاب الطرفية، ولذلك فإنّ نقصه قد يسبب ضرراً فيها، كالإصابة بالخدران، وتُعدّ هذه الحالة من أول الأعراض التي تظهر على المصابين بنقص فيتامين ب1.
  • عدم وضوح الرؤية: ويحدث ذلك عند الأشخاص المصابين بنقصٍ شديدٍ في فيتامين ب1، وقد يسبب العمى أيضاً، فقد وُجد أن إعطاء مكمّلات فيتامين ب1 للمرضى الذين يعانون من هذه الحالات يُحسن نظرهم بشكلٍ كبير.
  • الهذيان: (بالإنجليزية: Delirium) فقد يسبب نقص فيتامين ب1 الشديد الإصابة بمتلازمة كورساكوف، والتي ترتبط بتلف الدماغ، وتسبب بعض الأعراض، كالهذيان، وفقدان الذاكرة، والهلوسات، وغيرها.


المراجع

  1. Rachita Narsaria (5-12-2016)، "What is Vitamin B1?"، www.medindia.net Retrieved 2-11-2018. Edited.
  2. "THIAMINE (VITAMIN B1)", www.webmd.com, Retrieved 2-11-2018. Edited.
  3. Christian Nordqvist (22-11-2017), "What is thiamin, or vitamin B1?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Thiamin Fact Sheet for Health Professionals", www.ods.od.nih.gov, 22-8-2018, Retrieved 2-11-2018. Edited.
  5. Kaitlyn Berkheiser (18-5-2018), "11 Signs and Symptoms of Thiamine (Vitamin B1) Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 2-11-2018. Edited.