فوائد بذرة الكتان وأضرارها

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٨ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٨
فوائد بذرة الكتان وأضرارها

بذور الكتان

يعتبر نبات الكتان (بالإنجليزية: Linum Usitatissimum) أحد أقدم محاصيل الألياف في العالم، وقد عُرف في الصين ومصر القديمة، فقد كانت نساؤهم تتباهى بالشعر الأسود ذي الملمس الناعم، ومن الجدير بالذكر أنّ استخدام بذور الكتان (بالإنجليزية: Flaxseed) يرجع إلى حوالي 30000 سنة قبل الميلاد، وتجدر الإشارة إلى أن هذه البذور تتوفر بلون بني داكن أو ذهبي، وتعتبر مصدراً للعديد من العناصر الغذائية؛ إذ تمتاز بمحتواها من الأوميغا-3 إلى جانب مضادات الأكسدة، والبروتينات، والفيتامينات، والمعادن، كما تتوفر هذه البذور بعدة أشكال، فهناك الزيوت، والمساحيق، والأقراص، والكبسولات، والدقيق، والمكملات الغذائية.[١][٢]


فوائد بذور الكتان

تمتلك بذور الكتان فوائد عديدة، ومنها:[١][٣]

  • تساعد على تعطيل نمو الخلايا السرطانية: ويعود ذلك لمحتواها من الأوميغا 3، ومركبات الليغنان (بالإنجليزية: lignans)، فالأخيرة تقلل من مستويات الجذور الحرة في الجسم، والمساعدة على إيقاف تكوين أوعية دموية جديدة، ليخوّلها ذلك إلى التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات، وما يؤكد ذلك هو ما وجدته بعض الدراسات التي كان لهذه البذور فيها تأثير في التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي. وفي دراسة أخرى أثبتت فيها أن الرجال الذين كانوا يتبعون نظاماً غذائياً قليل الدهون قد توقف نمو أورام سرطان البروستاتا لديهم بفعل تناولهم هذه البذور.
  • تساعد على الحد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة وأهمها السكري: حيث تمتلك مركبات الليغنان خصائص مضادة للالتهابات، وأشارت نتائج دراسة إلى أنّ استهلاك مسحوق بذور الكتان يومياً لم يحسن من مستويات السكر في الدم، ومن مقاومة الإنسولين، بل قلل من ضغط الدم بين الذين يعانون من مقدمات السكري (بالإنجليزية: Prediabetes)، بينما كانت نتائج دراسة أخرى تم إجراؤها على الرجال المصابين بالسمنة أو زيادة الوزن والنساء اللواتي وصلنّ لسن انقطاع الطمث إلى أنّ تناول 13 غراماً من هذه البذور على مدار 12 أسبوعاً قلل من مستوى الغلوكوز، والإنسولين، والتحسين من حساسية الإنسولين، مقارنة بعدم تناوله، علماً بأن المشاركين في هذه الدراسة كانوا معرضين لخطر الإصابة بالسكري.
  • تقلل من خطر الإصابة بالإمساك: وذلك بفضل احتوائه على الألياف غير القابلة للذوبان، كما يساهم في حركة الأمعاء بشكل طبيعي، لكن يتوجب الحذر من الإصابة بالانسداد المعوي وتفاقم الإمساك، نتيجة استهلاك الماء مع هذه البذور.
  • تساعد على التحسين من صحة القلب: وذلك بفعل محتواها من الألياف والتي يمكن أن تحدّ من مستويات الكوليسترول في الدم، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما يساهم محتواها من الأوميغا-3 في ذلك، والليغنان الذي يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كالأمراض القلبية الوعائية، وكذلك على الستيرول النباتي الذي يساعد على خفض مستويات الكولسترول السيئ في الجسم، ففي دراسة كان هناك انخفاض في مستويات الكوليسترول عند الرجال بنسبة 10% بعد 3 أشهر من تناولهم 3 ملاعق كبيرة تقريباً من بذور الكتان يومياً.
  • تساعد على التحسين من وظائف الكلى لدى مرضى الذئبة الحمراء.
  • تقلل من أعراض المسالك البولية المرتبطة بتضخم البروستاتا الحميد: وذلك بحسب ما جاءت به نتائج دراسة مبكرة، فقد خضع المشاركون فيها لتناول منتج يحتوي على بذور الكتان يومياً مدة لم تتجاوز 4 أشهر، لكنّ هناك حاجة للمزيد من الأبحاث للتأكد من فعاليتها في ذلك.
  • تقلل من ضغط الدم: وذلك بحسب ما أشارت إليه أبحاث مبكرة لتأثير مستخلص بذور الكتان عند الرجال تحديداً إذا تم تناوله ثلاث مرات يومياً، وعلى مدار 6 أشهر، ولا بد من المزيد من الدراسات للتأكد من ذلك.
  • يمكن أن تقلل من الشهية والمتناول اليومي من السعرات الحرارية: وذلك بحسب ما أشارت إليه الأبحاث المبكرة عند تناول الصغار البالغين غير المصابين بالسمنة لبذور الكتان، بينما تشير أخرى إلى عدم تأثيرها في أوزان البالغين المصابين بالسمنة المفرطة.
  • تساعد على الحماية من بعض المشاكل المرتبطة بالإشعاع.


القيمة الغذائية لبذور الكتان

يمكن طحن بذور الكتان باستخدام مطحنة القهوة، واستهلاك ملعقة إلى ملعقتين منها يومياً، والزيادة ممكنة إلى حد 4 ملاعق، ويمكن إضافتها للعصائر، والألبان، والسلطات، كما يفضل شرب الكثير من السوائل بما في ذلك الماء كلما زادت الكمية المتناولة من هذه البذور، علماً بأن 100 غرام منها توفر العناصر الغذائية الآتية:[٤][٥]

العناصر الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 534 سعراً حرارياً
الكربوهيدرات 28.88 غراماً
البروتين 18.29 غراماً
الدهون 42.16 غراماً
الألياف 27.3 غراماً
الكالسيوم 255 ملغراماً
الفسفور 642 ملغراماً
البوتاسيوم 813 ملغراماً
فيتامين ب1 1.644 ملغرام
فيتامين ب3 3.080 ملغرامات
فيتامين ب6 0.473 ملغرام
فيتامين ج 0.6 ملغرام


أضرار بذور الكتان

تترك بذور الكتان بعض الأضرار، ومنها:[١][٣]

  • يمكن أن تسبب انخفاضاً في ضغط الدم الانبساطي: وقد تُحدث انخفاضاً حاداً عند تناولها من قبل الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.
  • يمكن لمحتواها من الأوميغا-3 أن يزيد من خطر التعرض للنزيف: وذلك عند تناولها إلى جانب بعض الأدوية المضادة للتخثر مثل الوارفارين، ولذلك يفضل استشارة الطبيب قبل الإقبال على تناول هذه البذور.
  • يترك تناول هذا النوع من البذور بعضاً من الآثار على الجهاز الهضمي: كالانتفاخ، والغثيان، والإسهال.
  • يفضل للحامل والمرضع تجنب الحصول على هذه البذور: وذلك تلافياً لأي أثر سلبي قد تتركه.
  • يفضل استهلاك بذور الكتان من مصادرها الطبيعة عوضاً عن استهلاكها كمكمل غذائي: كما يُنصح باستهلاكها مطحونة بل تناول بذورها الكاملة.
  • يُنصح بتجنب استهلاك البذور الخام أو غير الناضجة: وذلك بسبب احتمالية سُمِّيتها، كما يُوصى بتجنب تناول كميات كبيرة منها.


زيت بذور الكتان

يعتبر زيت بذور الكتان أحد الأشكال التي يتم الحصول عليها من بذور الكتان، والذي يمتلك عدة استخدامات، حيث يوضع على الجلد لتهدئة تهيجه، والتخفيف من خشونته، إلى جانب استخدامه كمليّن عند الإصابة بالإمساك، أو للتقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، كسرطان الثدي، والبروستاتا، ومن ناحية أخرى يستخدم للطبخ كنوع من أنواع السمن النباتي، ويدخل في مجال التصنيع كمكون من مكونات الدهان، والصابون.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Joseph Nordqvist (20-11-2017), "How healthful is flaxseed?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-6-2018. Edited.
  2. Susan Knowlton (19-5-2018), "Flax Seed Uses and Benefits"، www.healthguidance.org, Retrieved 24-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "FLAXSEED", www.webmd.com, Retrieved 24-6-2018. Edited.
  4. Holly Klamer, "5 flaxseed health benefits"، www.caloriesecrets.net, Retrieved 18-6-2018. Edited.
  5. "Basic Report: 12220, Seeds, flaxseed ", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 18-6-2018. Edited.
  6. "FLAXSEED OIL", www.webmd.com, Retrieved 24-6-2018. Edited.