فوائد حليب الصويا للمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ١٢ يوليو ٢٠١٧
فوائد حليب الصويا للمرضع

حليب الصويا

يعتبر حليب الصويا من أشهر البدائل النباتية للحليب الحيواني بفضل مذاقه الشهي وتركيبته المهمة، وغناه بالعناصر الأساسية والمغذيات الرئيسية لصّحة الجسم، بما في ذلك الفيتامينات، والأحماض، والمعادن، والأملاح، والألياف، وفيما يأتي سنخصص الحديث عن مدى فائدته وإمكانية تناوله من قبل النساء المرضعات تحديداً، وسنسلط الضوء على محاذيره لتفادي لأية مضاعفات غير مرغوبة قد تضر بصّحة الأم أو المولود لاحقاً.


فوائد حليب الصويا

فوائد حليب الصويا للمرضع

تُشير التقارير الطبية إلى أنّه يعتبر من المركبات الطبيعيّة غير المناسبة للاستهلاك من قبل النساء المرضعات تحديداً، وذلك لاحتمالية تعرض الأطفال والمواليد الجدد للحساسية تجاه تركيبته، مما يحتم على الأمهات التأكد من مدى مناسبة هذا المشروب للمواليد قبل الاستمرار في تناوله.


الفوائد العامة لحليب الصويا

  • تعزيز الأنوثة لدى النساء والفتيات، كونه يُعزز إنتاج هرمون الإستروجين، كما يزيد حجم الثدي بتعزيز نمو أنسجته.
  • يعتبر غذاءً صحياً للقلب؛ لاحتوائه على نسبة منخفضة من الدهون غير المشبعة، ونسبة من الألياف، والمعادن، والفيتامينات.
  • يعزز قوة وسلامة العظام؛ بسبب احتوائه على عنصر الكالسيوم، حيث يقلل خطورة الإصابة بمرض الهشاشة.
  • يحافظ على صحة الهضم ويمنع مشاكله، كما أنّه يقاوم الإمساك الناتج عن تصلّب الأمعاء؛ بسبب احتوائه على الألياف الغذائية المفيدة.
  • يقي من الحساسية التي تصيب فئة كبيرة من الأشخاص نتيجة تناول المنتجات الحيوانية وعلى رأسها الحليب، والتي يطلق عليها اسم حساسية اللاكتوز.
  • يحافظ على الوزن ويمنع زيادته، حيث يزيد الشعور بالشبع والامتلاء، ويحرق الدهون، ويحسن الأيض، كونه غنياً بالألياف، فضلاً عن احتوائه على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية.
  • يعزز قوة وسلامة العظام؛ لاحتوائه على عنصر الكالسيوم، حيث يقلل من خطورة الإصابة بمرض الهشاشة.
  • يحافظ على صحة الهضم، ويمنع مشاكله، ويقاوم الإمساك الناتج عن تصلّب الأمعاء؛ بسبب احتوائه على الألياف الغذائية المفيدة.
  • يقي من الحساسية التي تصيب فئة كبيرة من الأشخاص نتيجة تناول المنتجات الحيوانية على رأسها الحليب، والتي يطلق عليها اسم حساسية اللاكتوز.
  • يحافظ على الوزن ويمنع زيادته، حيث إنّه يزيد الشعور بالشبع والامتلاء، ويحرق الدهون، ويحسن من الأيض كونه غنياً بالألياف، فضلاً عن احتوائه على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية.
ملاحظة: يجب تناول حليب الصويا بشكل معتدل تفادياً لأية مضاعفات خطيرة قد ترافق حالات الإفراط فيه، وعلى رأسها الاضطرابات الجنسية التي تصيب النساء، حيث يؤثر بشكل سلبي في الخصوبة والحمل، كما يزيد مشاكل الغدد خاصة الغدة الدرقية.