فوائد زيت سمك القد

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٢١ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد زيت سمك القد

زيت سمك القد

زيت سمك القدّ هو الزيت المستخرج من كبد سمك القدّ الأطلنطي، وعادة ما يتم تناوله على شكل مكمل غذائي، ويعتمد تركيز العناصر الغذائية الموجودة فيه على نوع سمك القد، ويعتبر زيت سمك القد من مصادر الأوميغا-3، بالإضافة لذلك يحتوي على كمية عالية من فيتامين أ، وفيتامين د، وقد استخدم هذا الزيت لأول مرة في مجال الطب لعلاج الروماتيزم، واستخدم بعدها لعلاج الكساح (بالإنجليزية: Rickets).[١]


فوائد زيت سمك القد

يحتوي زيت سمك القد على مجموعة من المركبات والعناصر الغذائية المهمّة التي تُكسب الجسم الكثير من الفوائد الصحيّة، ومن فوائد زيت سمك القدّ نذكر ما يأتي:[١][٢]

  • يعتبر مصدراً غنياً بأحماض أوميغا-3 الدهنية، وهي من الدهون الصحية التي تساعد على تعزيز صحة الجلد، وتزيد من امتصاص بعض أنواع الفيتامينات والمعادن، وتدعم قوة الجهاز المناعي، كما أن الدماغ يحتاج إليها للعمل بشكل صحيح، ويعتبر تناول الدهون الصحية مع الوجبات أمراً جيداً؛ حيث يساعد ذلك على إبطاء تحلل الكربوهيدرات إلى السكر، وبالتالي فإنَّه يساهم في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.
  • يساعد على تخفيف الالتهابات في الجسم، وبالتالي يمكن أن يساعد على تخفيف ألم وتصلب المفاصل عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل، والتهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis).
  • يساعد على الوقاية من التنكس البقعي (بالإنجليزية: Macular degeneration) المرتبط بتقدم العمر، وتحسين صحة العينين؛ وذلك باعتباره مصدراً غنياً بالأوميغا-3، والكاروتينات (بالإنجليزية: Carotenoids) التي يستخدمها الجسم لإنتاج فيتامين أ.
  • تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين وتكوّن الجلطات الدموية؛ حيث إنَّ الأحماض الدهنية في زيت سمك القدّ تمتلك خصائص قوية مضادة للالتهاب تقلل من حدوث الالتهاب مما يؤدي إلى تراكم اللويحات (بالإنجليزية: Plaque) في الشرايين.
  • يعتبر من أغنى مصادر فيتامين د الذي يعتبر عنصراً ضرورياً لتنظيم مستويات الكالسيوم، والفسفور في الدم، وهما عنصران ضروريان للمحافظة على صحة العظام وقوتّها.
  • يمكن أن يساعد على التخفيف من القلق والاكتئاب.
  • يمكن أن يساعد على تعزيز صحة دماغ الجنين ووظائفه البصرية، بالإضافة إلى خفض خطر إصابته بمرض السكري من النوع الأول عند استخدامه أثناء فترة الحمل.
  • يمكن أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي العلوي.
  • يمتلك تأثيراً إيجابياً على صحة القلب والأوعية الدموية؛ حيث إنَّه يمكن أن يساعد على خفض مستويات الدهون الثلاثية في الدم، وتقليل ضغط الدم، ورفع مستويات الكولسترول الجيّد (بالإنجليزية: HDL) بشكل بسيط.
  • يدعم وظائف الدماغ عند كبار السن نتيجة لإحتوائه على فيتامين د وفيتامين أ، وقد بينت إحدى الدراسات العلاقة بين فيتامين د والأداء الإدراكي للدماغ، فقد أشارت الدراسة إلى أنّ فيتامين د يُعد مهماً للمحافظة على وظائف الدماغ عند كبار السن.


القيمة الغذائية لزيت سمك القد

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في ملعقة طعام كبيرة أو ما يساوي 13.6 غراماً من زيت سمك القدّ:[٣]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 123 سعرة حرارية
الدهون 13.60 غراماً
الدهون المشبعة 3.075 غرامات
الدهون الأحادية غير المشبعة 6.353 غرامات
الدهون المتعددة غير المشبعة 3.066 غرامات
الكوليسترول 78 ملغراماً
فيتامين أ 13600 وحدة دولية
فيتامين د 1360 وحدة دولية


أضرار زيت سمك القدّ ومحاذير استخدامه

يعتبر زيت سمك القدّ آمناً بشكل كبير بالنسبة لمعظم البالغين والأطفال عند تناوله، وتبيّن النقاط الآتية بعض الأضرار التي يمكن أن يسببها ومحاذير استخدامه:[٤]

  • يمكن أن يسبب مجموعة من الآثار الجانبية المزعجة، والتي يمكن التخفيف منها عن طريق تناول زيت سمك القدّ مع الوجبات، ومن هذه الآثار:
    • التجشؤ (بالإنجليزية: Belching).
    • رائحة النفس الكريهة.
    • الحرقة.
    • الإسهال.
    • الغثيان.
  • يمكن أن تكون الجرعات العالية من زيت سمك القد غير آمنة؛ حيث إنَّ هذه الكميات تؤثر على عملية تخثر الدم الطبيعية، وبالتالي يمكن أن تزيد خطر الإصابة بالنزيف، كما يمكن أن تسبب السمية والتأثيرات الجانبية الناجمة عن ارتفاع مستويات فيتامين أ، وفيتامين د بشكل كبير.
  • يعتبر زيت سمك القدّ آمناً بالنسبة للحوامل عند استخدامه بجرعات لا تزيد عن الكميات اليومية الموصى بتناولها من فيتامين أ، وفيتامين د، لذا فإنَّه يعتبر غير آمن على الإطلاق عندما يؤخذ بكميات كبيرة، ويجب على النساء الحوامل أو المرضعات عدم تناول زيت سمك القدّ الذي يوِّفر أكثر من 3000 ميكروغرام من فيتامين أ، أو ما يفوق الـ 100 ميكروغرام من فيتامين د.
  • يحتمل أن يزيد زيت سمك القدّ أو غيره من زيوت السمك نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري، ولكن لا توجد أبحاث قوية تدعم صحة هذا التأثير.


التداخلات الدوائية مع زيت سمك القد

يمكن أن يتفاعل زيت سمك القد مع بعض أنواع الأدوية مما يسبب بعض المشاكل، ومن هذه الأدوية:[٤]

  • الأدوية الخافضة لضغط الدم: إذ يمكن أن يؤدي تناول زيت سمك القدّ مع الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم إلى انخفاض شديد في ضغط الدم، لذا يجب أخذ الحيطة والحذر، والانتباه إلى التغيرات التي تحدث لضغط الدم في حال استخدام هذه الأدوية مع زيت سمك القدّ.
  • الأدوية المضادة للتخثر والمضادة لتكوّن الصفيحات: حيث يمكن أن يؤدي تناول زيت سمك القد مع الأدوية التي تبطئ عملية تجلط الدم إلى زيادة خطر حدوث الكدمات والإصابة بالنزيف.


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware (2018-2-5), "What are the benefits of cod liver oil?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2018-9-10. Edited.
  2. Katherine Marengo (2018-3-12), "What’s the Difference Between Cod Liver Oil and Fish Oil?"، www.healthline.com, Retrieved 2018-9-10. Edited.
  3. "Basic Report: 04589, Fish oil, cod liver", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 2018-9-10.
  4. ^ أ ب "COD LIVER OIL", www.webmd.com, Retrieved 2018-9-10. Edited.