فوائد سكر النبات للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
فوائد سكر النبات للحامل

سكر النبات

يعتبر سكر النبات أو كما في الإنجليزية Rock Candy واحداً من أنواع الحلويات الشعبية الشهيرة التي يشيع تناولها بين فئة كبيرة من الأشخاص حول العالم، حيث يتكون من مجموعة من البلورات ذات الحجم الكبير نسبياً، ويستخدم لغرض تحلية المشروبات والمأكولات المختلفة، أو لعلاج بعض المشاكل الصّحية، وخاصة العرضية منها. يتمّ تصنيع هذه الحلوى من من عصير نبات قصب السكر، أو الشمندر السكري، ونظراً لأهميته في أغلب المجالات اخترنا أنّ نستعرض أبرز فوائده بشكل مفصل في هذا المقال.


فوائد سكر النبات للحامل

يعتبر سكر النبات من العناصر الغذائية المفيدة جداً لتمهيد عمليّة الحمل أولاً، حيث يعمل على التخلّص من كافّة الشوائب التي تعيق عملية الحمل بشكل سليم، ويقضي كذلك على كافة السوائل الرحمية التي تؤثّر سلباً على هذا الجانب، أمّا فيما يتعلق بفوائده على صعيد صحّة النساء الحوامل، فيعد جيداً للتخلّص من مشاكل الإمساك التي ترافق هذه الفترة بشكل كبير، كونه من الملينات الطبيعيّة، فضلاً عن دوره الرئيسي في طرد الغازات المتراكمة في الجسم، ويجدر بالذكر أنه مفيد جداً لزيادة وزن الأطفال الرضع بعد الولادة، بشكل طبيعيّ وآمن.


الفوائد العامة لسكر النبات

  • يُعالج المشكلات الصّحية المختلفة، بما في ذلك كل من مشاكل الحنجرة والحلق، وخاصة مشاكل الاحتقان.
  • يُعالج مشاكل الصّدر، ويخفف من حدة الأعراض المرافقة لذلك، كما ويعد مفيداً للتخلّص من حالات الربو التحسسي.
  • يُلين الأمعاء، ويساهم في زيادة مرونتها، ويُعين بالتالي على التخلّص من الفضلات.
  • يُعالج مشاكل الصوت، والأحبال الصوتية.
  • مثالي للتخلّص من مشاكل العيون، ويساهم في تنقيتها، ويبرز بياضها بصورة واضحة.
  • مثالي للاستخدام من قبل الأشخاص الذين يعانون من الزيادة الكبيرة في الوزن، أو من مُشكلة السُمنة، نظراً لاحتواءه على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية، لا تزيد عن خمسين سعرة حرارية فقط، حيث يستخدم كبديل أساسي للسكر الأبيض الذي يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية ويتسبب في زيادة الوزن خلال وقت قياسي.
  • جيدٌ لتحسين المزاج، بفضل مذاقه المناسب، كما ويزيد من الاسترخاء والهدوء، ويمنع العصبية.
  • يقوي المناعة، وخاصة لدى الرضع.
  • يدخل في تحلية العديد من المشروبات، وخاصة الساخنة منها.
ملاحظة: يوصى بتناول سكر النبات بكمياتٍ مناسبة، وخاصة من قبل الأطفال والمراهقين، تفادياً لأية نتائج عكسية، على رأسها المشاكل التي تؤّثر سلباً على الصّحة الفموية، مثل التسوس وغيره.
161 مشاهدة