فوائد شرب ماء الليمون على الريق

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
فوائد شرب ماء الليمون على الريق

ماء الليمون

يُعتبر الليمون أكثر الحمضيات شيوعاً، وهو متوفرُ طوال العام، ويتميز بانخفاضه بالكربوهيدرات، والسعرات الحرارية، ويُعرف بكونه يُضفي النكهة، والحموضة، والطراوة إلى الطعام والمشروبات، وأمَّا ماء الليمون فيُعرف بأنَّه مزيجٌ من الليمون، والماء العادي، ويُضيف له البعض أوراق النعناع، وقشر الليمون، ومكوناتٌ أخرى، ويمكن شربه ساخناً، أو بارداً، وتعتمد كميّة الليمون المُستخدمة على الرغبة الشخصية، ويجدر الذكر أنّه أصبح مشروباً صباحياً شهيراً، وذلك نظراً إلى أنَّه يساعد على تحسين مستوى الطاقة، والمزاج، وصحة الأيض، والجهاز المناعيّ.[١][٢]


فوائد شرب ماء الّليمون على الريق

يُعدُّ شرب ماء الليمون الساخن صباحاً بدلاً من القهوة مفيداً للجسم، ومن فوائده؛ المساعدة على إنقاص الوزن، كما أنَّه يُعزز الهضم، ويُحفز الجهاز الهضمي؛ وذلك عن طريق تحسين قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية، ويُسبب سوء امتصاصها الشعور بالجوع، بالإضافة إلى زيادة استهلاك فيتامين ج، والحفاظ على الرطوبة؛ إذ يُخزّن الجسم كميات أكبر من الدهون في حالة الجفاف، وذلك لأنّ الكلى تحتاج إلى الكبد لأداء وظائفها في هذه الحالة، وهذا يُضعف قدرة الكبد على حرق الدهون.[٣]


فوائد ماء الليمون بشكلٍ عام

يُقدم الليمون ومائه العديد من الفوائد الصحية، ونذكر منها ما يأتي:[٤]

  • مصدرٌ للبوتاسيوم: حيث يحتوي الليمون على كميات كبيرة من هذا العنصر، والذي قد يُحسن من مشاكل القلب، و يُمكن أن يؤدي شرب مائه إلى التحكم بضغط الدم المُرتفع، والغثيان، والدوار، بالإضافة إلى أنَّه يُرخي الجسم، والذِهن.
  • معقمٌ طبيعيٌّ: ويساهم في علاح مشاكل البشرة، كما أنّ احتواء الليمون على فيتامين ج يسبب تجديد البشرة، ويمكن لشرب ماء الليمون الساخن بشكل يوميّ أن يسبب التخلص من التجاعيد والرؤوس السوداء وتقليل الندوب، وغيرها.
  • المساعدة على خسارة الوزن: حيث إنَّ شُرب الماء الساخن والليمون قبل وجبة الفطور يزيل المركبات الكيميائية غير المرغوب بها من الجسم، بالإضافة إلى حرق السعرات الحرارية، وأظهرت دراسة أنَّ الفاكهة الحمضية بما فيها الليمون؛ تحتوي على مركبات قوية تساعد على مكافحة بعض الحالات؛ كالسُمنةِ، وتصلُّب الشرايين.
  • إمكانية المساعدة على علاج مشاكل الجلد: إذ يُعرف الليمون بأنَّه مُطهّرٌ طبيعيٌّ، إذ إنَّ شُرب مائه الساخن يومياً قد يُزيل الرؤوس السوداء، والتجاعيد، ويُقلل شعور الحرق، بالإضافة إلى تلاشي الندوب، كما أنَّه يساعد الجلد على العمل بشكلٍ أفضل مع واقي الشمس (بالإنجليزيّة: Sunscreen)؛ مما يحميه من التلف الناجم عن التعرض لأشعة الشمس، ومن الجدير بالذكر أنَّ فيتامين ج الموجود فيه يجدد الجلد.[٤][٥]
  • المحافظة على صحة الفم: إذ يمتلك الليمون خصائص مضادة للبكتيريا، وقد يُخفف من التهاب اللوزتين، والتهاب الحلق، وآلامه عند مزجه مع الماء الدافئ، كما أنَّه من الممكن أن يوقف نزيف اللثة، ويساعد على تقليل ألم الأسنان، ويُعتقد بأنَّه يُحفز اللعاب الذي يُقلل خطر الإصابة بجفاف الفم، وهذا يُخفف رائحة النفس الكريهة التي تُسببها البكتيريا.[٤][٦]
  • احتواءه على مضادات الأكسدة: وتُدعى بالفلافونويدات، وهي مركباتٌ نباتيةُ المصدرِ، وظهر أنَّها تُساعد على حماية الخلايا من التلف، وغالباً ما ترتبط مضادات الأكسدة الموجودة في الحمضيات بتوفير فوائد لحساسية الإنسولين، بالإضافة إلى صحة عمليات الأيض، والدورة الدموية، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه المركبات تمتلك القدرة على تقليل التلف، والإجهاد التأكسديّ لدى الفئران لكن يجدر التنويه إلى أنَّه لا تتوفر دراسات بشرية تدعم هذه النتائج.[٢]
  • المساعدة على تقليل خطر الإصابة بحصى الكلى: حيث يعود ذلك لحمض الستريك (بالإنجليزيّة: Citric acid) الموجود في الليمون، وقد يُحطّم مركب السيترات؛ الذي يُعد إحدى مكونات هذا الحمض الحصوات الصغيرة، ويجعل البول أقلَّ حموضة، ويمدُّ شُرب ماء الليمون الجسم بالسترات، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ الماء يساعد أيضاً على التخلص منها، وتقليل خطر تشكّلها.[٦]
  • احتواءه على فيتامين ج: حيث يُعدّ إحدى الفيتامينات المهمة، والذائبة في الماء، والتي ترتبط زيادة استهلاكها بخفض خطر الإصابة بأمراض القلب الوعائية، مثل؛ السكتة، ومرض القلب التاجيّ (بالإنجليزية: Coronary artery disease)، كما أنَّه يقي من الشيخوخة، ويُساهم في ترميم الأنسجة والخلايا، بالإضافة إلى أنَّه يُعزز جهاز المناعة.[١]
  • ضبط ضغط الدم: إذ ظهر أنَّ القراءة العُليا للضغط التي تُعرف بضغط الدم الانقباضيّ؛ كانت أقلَّ لدى النساء في منتصف العمر، وذلك عند تناولهم لكميات أكبر من الليمون، أو عند شرب كميات أكبر من عصيره، ولكن لم يُعرف إذا كانت القراءة السُفلى التي تُعرف بضغط الدم الانبساطي أقل.[٧]
  • إمكانية المساهمة في حالات الإمساك: حيث إنّ شُرب كميّات كافية من الماء، والتي تُقدّر بثمانية أكوابٍ يومياً يساعد على تليين البراز، مما يجعل الإخراج أسهلاً.[٥]


القيمة الغذائية لليمون

يحتوي الليمون على العديد من العناصر الغذائية، ويوضح الجدول الآتي كميتها التي توجد في 30 مليلتراً تقريباً من عصير الليمون:[٨]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 7 سعرات حرارية
الماء 28.15 مليلتراً
الكربوهيدرات 2.10 غرام
الألياف 0.1 غرام
السُكريات 0.77 غرام
الدهون 0.07 غرام
البروتين 0.11 غرام
الألياف 0.1 غرام
فيتامين ج 11.8 مليغراماً
فيتامين أ 2 وحدة دولية
الفولات 6 ميكروغرامات
البوتاسيوم 31 مليغراماً


الآثار الجانبية لماء الليمون

على الرغم من اعتبار ماء الليمون آمناً؛ إلّا أنَّه قد يُسبب بعض الآثار الجانبية، إذ يحتوي الليمون على حمض الستريك الذي قد يُسبب حرقة الفؤاد لدى البعض، وأمَّا البعض الآخر؛ فنظراً إلى أنَّ عصير الليمون يُصبحُ قلوياً؛ فإنَّه يُقلل من الحموضة في الهضم، وقد يُخفف من الحرقة، بالإضافة إلى أنَّ حمض الستريك قد يُسبب تآكلاً لمينا الأسنان (بالإنجليزية: Enamel)، ولتجنُّب خطر حدوث ذلك، فإنَّه يُنصح بشُرب ماء الليمون باستخدام الماصّة، بالإضافة إلى غسل الفم بعد ذلك بالماء العادي.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Barbie Cervoni(13-5-2019), " Lemon Nutrition Facts "، www.verywellfit.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Joe Leech(1-8-2017), "Benefits of drinking lemon water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  3. Linda Tarr Kent , " Drinking Hot Water & Lemon in the Morning "، www.livestrong.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Yonika Willis , "What Does Hot Lemon Water Do for Your Body?"، www.healthfully.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What Are The Health Benefits Of Adding Lemon To Your Water?", www.dovemed.com,(8-10-2016)، Retrieved 27-5-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت Natalie Olsen(10-12-2018), "7 Ways Your Body Benefits from Lemon Water"، www.healthline.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  7. "LEMON", www.webmd.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  8. "Basic Report: 09152, Lemon juice, raw ", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 26-5-2019. Edited.