فوائد عشبة عرق جناح

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٤ مايو ٢٠١٧
فوائد عشبة عرق جناح

عشبة عرق جناح

تعتبر عشبة عرق جناح أو كما تعرف أيضاً باسم عرق الزهب، ورعرع أيوب، وراسن من النباتات الطبية التي تنتمي إلى العائلة الفوية، حيث تتميز بساقها القصير الذي لا يتعدى طوله الخمسة وستين سنتيمتراً والمجرد من الأوراق، لها أوراقه متقابلة ذات لون الأخضر وملمس ناعم، وجذورها متشابكة، ومتفرعة، ومكسوة باللحاء السميك الذي يحتوي على نسبةٍ عالية من المواد المفيدة لجسم الإنسان، مثل: القلويدات، والزيوت الطيارة، والإيبيكاكوانيك أسيد وغيرها، هذا عدا عن بذورها الشبيهة بحبوب القهوة، ويشار إلى أنه يكثر نموها في المناطق الاستوائية والغابات الماطرة، مثل: البرازيل، والملايو، وبورما وغيرها، وفي هذا المقال سنعرفكم على أهم فوائد هذه النبتة للجسم.


فوائد عشبة عرق جناح

تقتصر استخدامات هذه النبتة العلاجية على الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي بشكلٍ أساسي، كما أنّها قد تكون مفيدةً بنسبةٍ أقلّ للأوعية والشرايين الدموية، ومن الممكن اختصار أهمّ فوائده في النقاط الآتية:

  • علاج المشاكل والأمراض المختلفة التي تصيب الخيول، إذ كان يتم استخدام هذه العشبة منذ القدم.
  • التسريع من شفاء نزلات البرد، والعدوى الفيروسية وذلك لأنّها تحتوي على بعض المواد البلورية التي من شأنها رفع حرارة الجسم، وجعله يتعرّق.
  • التخلّص من مشاكل البشرة المختلفة، وخاصةً الحبوب والدمامل بالإضافة إلى البثور، حيث ينصح باستخدام مسحوق الجذور بنسبةٍ تتراوح ما بين غرامٍ واحد وأربع غرامات.
  • التيسير من نزول دم الدورة الشهرية، وبالتالي علاج الاضطرابات المصاحبة لها.
  • التحسين من صحة الجهاز الهضمي، ووقايته من الإصابة بالمشاكل والأمراض المختلفة، كالإسهال، وعسر الهضم، إذ إنّها تزيد من إفراز العصارة الصفراء في المعدة.
  • علاج أمراض الكلى، ومشكلة المثانة المرتخية، هذا بالإضافة إلى التبول اللاإرادي في الليل.
  • الوقاية من الإصابة بالنوبات القلبية أو الذبحات الصدرية، وذلك لأن هذه العشبة تعمل كمميعٍ للدم.
  • المساعدة على زيادة الوزن، إذ إنها تزيد من الرغبة في تناول الطعام خلال اليوم، لذلك ينصح الذين يعانون من النحافة المفرطة من تناولها.
  • علاج حالات التسمّم الغذائي، إذ إنّها تسهم في التقيؤ وإفراغ المعدة من الموادّ السامّة، إلا أنّه من ناحيةٍ أخرى قد تسهم هذه العشية في كبح القيء إذا أخذت بالنسبة والجرعة المناسبة.
  • تقوية الأسنان، ووقايتها من النخر والتسوّس.
  • وقف السعال والكحة، بالإضافة إلى علاج الكبد من الأمراض والمشاكل التي قد تصيبه.
  • التخلّص من مشكلة القذف السريع عند الرجال.
  • طرد الديدان من الأمعاء.
  • التخفيف من الألم المصاحب لالتهاب المفاصل، والمساهمة في علاجه على المدى الطويل.
  • شفاء آلام الظهر والرأس، وتحديداً الصداع النصفي.


ملاحظة: يمنع الذين يعانون من مشاكل الجهاز التنفسي الحادة من استخدام هذه العشبة، إذ إنّ أخذ جرعاتٍ غير مناسبة قد يؤدي إلى المعاناة من نوبات ربوية قوية.