فوائد عشبة كف مريم وطريقة استخدامها

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ٢ أبريل ٢٠٢٠
فوائد عشبة كف مريم وطريقة استخدامها

عشبة كف مريم

تنتمي عشبة كف مريم تنتمي إلى الفصيلة اللويزية (بالإنجليزية: Verbenaceae)، واسمها العلمي Vitex Agnus-Castus،[١] وهي شُجيرةٌ تحمل ثماراً يعادل حجمها حجم حب الفلفل الأسود،[٢] وأزهاراً بنفسجيّة اللون، وتُعدًّ ثمارُ عشبة كف مريم المجفّفة وأوارقُها الأجزاءَ الشائعة والمستخدمة، ويعود الموطن الأصلي لهذه العشبة إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، وغرب آسيا، وقد أصبحت تُزرع في الأجزاء الجنوبية الشرقية من أمريكا الشمالية في الوقت الحالي.[٣]


فوائد عشبة كف مريم

فوائد عشبة مريم حسب درجة الفعالية

احتمالية فعاليتها Possibly Effective

  • إمكانية تخفيف ألم الثدي: بالإنجليزية (Mastalgia) فقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة The Breast إلى أنَّ المحلول الذي يحتوي على مستخلص عشبة كف مريم يمكن أن يكون فعالاً ومفيداً في تخفيف ألم الثدي، ولكنَّ هذه الفعالية تحتاج إلى مزيد من التقييم والدراسات العلمية لإثباتها.[٤]
  • إمكانية تخفيف أعراض الاضطراب المزعج السابق للحيض: (بالإنجليزية: Premenstrual dysphoric disorder)، أشارت بعض الأبحاث العلمية إلى أنَّ عشبة كف مريم يمكن أن تُخفف من الأعراض الجسدية للاضطراب مثل: التورّم، وآلام الثدي، والتشنّجات، بشكلٍ أفضل من تأثيرها في الأعراض النفسية.[٥]
  • إمكانية تخفيف بعض أعراض المتلازمة السابقة للحيض: (بالإنجليزية: Premenstrual syndrome) يمكن أن يساعد تناول عشبة كف مريم على تقليل بعض أعراض المتلازمة السابقة للحيض، وبشكلٍ خاص ألم الثدي، والإمساك، والانفعالية، والاكتئاب، وتغيرات المزاج، والغضب، والصداع لدى بعض النساء، ولكنَّها قد لا تؤثر في الانتفاخ الماجم عن هذا الاضراب.[٦]


لا توجد أدلة كافية على فعاليتها Insufficient Evidence

  • تعزيز الخصوبة: يُعدُّ تأثير عشبة كف مريم في تعزيز الخصوبة غير واضح،[٥] فقد أشارت مراجعةٌ منهجيةٌ تضمّ 43 دراسةً نُشرت في مجلة Electronic Physician عام 2017، إلى أنَّ عشبة كف مريم قد تكون مفيدة في حالات العقم لدى النساء والرجال على حد سواء، إذ تحتوي ثمار هذه العشبة على حمض اللينوليك (بالإنجليزية: Linoleic acid) القادر على الارتباط بمستقبلات هرمون الإستروجين، مُسبباً بذلك تحريضاً لبعض جينات الإستروجين، كما أنَّها تحتوي على الإستروجين النباتي (بالإنجليزية: Phytoestrogen) الانتقائية بشكلٍ خاص لمستقبلات الإستروجين.[٧]
وقد بيّنت دراسةٌ أُخرى نُشرت في مجلة BMC Complementary Medicine and Therapies عام 2014، أنَّ عشبة كف مريم تحتوي على مجموعةٍ متنوعةٍ من المُركّبات التي ترتبط بمستقبلات الدوبامين D2 في الدماغ، والتي يمكن أن تُقلل من إفراز هرمون البرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin)،[٨] ومن الجدير بالذكر أنَّ ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين قد يؤدي بشكل غير مباشر إلى تقليل إفراز هرمون البروجسترون في المرحلة الأصفرية (بالإنجليزية: Luteal phase) من الدورة الشهرية، كما أنَّ فرط برولاكتين الدم الساكن يرتبط بالعقم،[٩] وبالتالي فإنَّه من الممكن لعشبة كف مريم أن تعزّز الخصوبة لدى النساء من خلال تقليل مستويات هرمون البرولاكتين، وتنظيم فترات الحيض، إلّا أنّ ذلك ما زال بحاجةٍ إلى المزيد من الدراسات لتأكيده.[٢]


أمَّا بالنسبة للذكور فقد أشارت دراسةٌ أُجريت على الفئران، ونُشرت في Pakistan Journal of Biological Sciences عام 2007، إلى أنَّ مستخلص عشبة كف مريم يمكن أن يكون مفيداً لحالات العقم المرضية عند الرجال، وذلك عن طريق زيادة هرمون مُلَوتِن (بالإنجليزيّة: Luteinizing hormone) أو الهرمون المنشط للجسم الأصفر، وهرمون التستوستيرون،[١٠] ولكن ما زالت فعالية هذه الفائدة بحاجة للمزيد من الدراسات.
  • تخفيف غزارة الطمث: (بالإنجليزية: Menorrhagia)، فقد أشارت دراسةٌ أوليةٌ نُشرت في Scandinavian Journal of Caring Sciences عام 2013، إلى أنَّ عشبة كف مريم فعالة ومفيدة في تخفيف النزيف الناجم عن اللولب الرحمي (بالإنجليزية: Intrauterine device)،[١١] ولكنَّ العديد من الدراسات بيّنت أنَّ استهلاك هذه العشبة لم يكن لها تأثيرٌ واضح وكبير في تخفيف نزيف الطمث.[١٢]
  • تقليل خطر الإصابة بتضخُّم البروستاتا: يحدث تضخم البروستاتا الحميد (بالإنجليزية: Prostatic hyperplasia) عند معظم الرجال مع التقدم في العمر، بينما يحدث سرطان البروستاتا بمجرد أن تبدأ خلايا غدة البروستاتا في التكاثر بشكلٍ خارج عن السيطرة،[١٣] وقد أشارت دراسةٌ مخبريةٌ نُشرت في مجلة Planta Medica عام 2005 إلى أنَّ مستخلص عشبة كف مريم قد يُفيد في تقليل نمو وانتشار الخلايا، وتحفيز موت خلايا المبرمج (بالإنجليزية: Apoptosis) في خلايا البروستاتا البشرية، لذا يمكن أن يكون لهذه العشبة تأثير مفيد في تقليل خطر الإصابة، والتحسين من حالة تضخم البروستاتا الحميد، وسرطان البروستاتا، ولكنَّ هذه الفائدة بحاجة للمزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها على البشر.[١٤]
  • تخفيف الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث: ترتبط فترة انقطاع الطمث بانخفاض طبيعي في الهرمونات التناسلية الأنثوية، كالإستروجين، والبروجسترون، وتصاب الكثير من النساء خلال هذه الفترة بمجموعةٍ متنوعةٍ من الأعراض، مثل: عدم انتظام الدورة الشهرية، والجفاف المهبلي، والقشعريرة، والتعرق الليلي، والهبّات الساخنة، وجفاف الجلد،[١٣] وقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Complementary Therapies in Nursing & Midwifery عام 2003، إلى انخفاض أعراض انقطاع الطمث بشكلٍ ملحوظ لدى مجموعةٍ النساء اللواتي استخدمنَ الزيت العطري المستخرج من ثمار وأوراق عشبة كف مريم.[١٥]
كما أشارت دراسةٌ أخرى نُشرت في مجلّة Planta Medica عام 2014، إلى أنَّ عشبة كف مريم يمكن أن تساعد على زيادة مستويات هرمون البروجسترون لدى إناث الفئران، الأمر الذي قد يساعد على تخفيف أعراض انقطاع الطمث،[١٦] ولكنَّ الأدلة العلمية المتوفرة غير كافية لدعم استخدام عشبة كف مريم لتخفيف أعراض انقطاع الطمث، وهناك حاجة للمزيد من الدراسات القوية لتأكيد هذه النتائج الأولية.[١٣]
  • تخفيف القلق المرتبط باضطراب الهرمونات الأنثوية: فقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة KNOWLEDGE AND HEALTH عام 2014، إلى أنَّ مستخلص عشبة كف مريم قد ساعد على تخفيف القلق لدى النساء المشاركات في الدراسة والمصابات بألم الثدي.[١٧]
  • فوائد أخرى: يُمكن لعشبة كف مريم أن تُفيد في بعض الحالات الصحية الآتية، ولكن لا توجد أدلة كافية على فعاليتها في ذلك:[١٨]
    • التأثير بشكل إيجابي في مرض الخرف.
    • تخفيف التورّم.


دراسات أخرى حول فوائد عشبة كف مريم

  • أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Basic and Clinical Neuroscience عام 2015 والتي أُجريت على إناث الفئران اللواتي خضعن لاسئصال المبيض، إلى أنّ مستخلص عشبة كف مريم يمكن أن تساعد على تحسين مستويات الذاكرة والتعلم؛ حيث إنَّه يساهم في زيادة التعبير الجيني لمستقبلات الإستروجين، ومن الجدير بالذكر أنَّ انخفاض مستوى هرمون الإستروجين يُعدُّ أحد العوامل المسبّبة لتراجع مستويات التعلّم والذاكرة لدى النساء بعد انقطاع الطمث.[١٩]
  • أشارت دراسةٌ مخبريةٌ نُشرت في مجلّة Phytotherapy Research عام 2009، إلى احتواء نبات كف مريم على مركبات نباتية تمتاز بخصائص قوية مضادّة للالتهاب.[٢٠]


طريقة استخدام عشبة كف مريم

بشكلٍ عام تُستخدم ثمار عشبة مف مريم كتوابل بديلة للفلفل، وتُستخدَم أوراقها العطرية كتوابل أيضاً،[٢١]وتتوفر هذه العشبة على شكل مكمّلاتٍ غذائيّة،[١] كما تتوفر ثمارها المجفَّفة على شكل سائل، أو كبسولات، أو حبوب،[٢٢] ومن الجدير بالذكر أنَّه لا تتوفر أدلة علمية كافية لتحديد الجرعة الموصى بها من عشبة كف مريم، وقد تعتمد الجرعة المناسبة للشخص على عوامل متعدّدة، كالعمر، والحالة الصحيّة، ونوعية المكمّل الغذائي المستخدم، ويُنصح باستشارة الطبيب قبل البدء بتناول مُكمّلات عشبة كف مريم الغذائية.[٢٣]


أضرار عشبة كف مريم

درجة أمان استخدام عشبة كف مريم

يُعدُّ مستخلص ثمار كف مريم غالباً آمناً عند تناوله بكمياتٍ معتدلة مدّة تصل إلى 3 أشهر، وقد تظهر بعض الآثار الجانبية نتيجةً لتناوله، ولكنَّها غير شائعة، وتتضمن: اضطراب المعدة، والغثيان، والحكة، والطفح الجلدي، والصداع، وحب الشباب، وصعوبة في النوم، وزيادة الوزن، وقد لاحظت بعض النساء تغيّراً في تدفق الدورة الشهرية عند البدء استهلاك كف مريم، ومن الجدير بالذكر أنَّه يجب تجنّب استخدام هذا النبات خلال فترتي الحمل والرضاعة الطبيعية، إذ من المحتمل عدم أمانه خلال هذه الفترة لاحتمالية تداخله مع الهرمونات في الجسم.[٥]


محاذير استخدام عشبة كف مريم

يُمكن أن يؤثر نبات كف مريم في بعض الحالات الصحيّة، ويمكن أن يكون غير مناسبٍ لفئات معيّنة من الأشخاص، والنقاط الآتية توضّح بعض هذه الحالات:[٢٤][١٨]

  • الحالات الصحيّة الحساسة للهرمونات: يُنصح بتجنّب استخدام عشبة كف مريم في هذه الحالات الحساسّة للهرمونات الأنثوية، مثل: الانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis)، والأورام الليفية الرحمية، وسرطان الثدي، وسرطان الرحم، وسرطان المبيض، إذ يمكن أن تؤثر هذه العشبة في الهرمونات، ومستويات هرمون الإستروجين.
  • التلقيح الصناعي: أو ما يسمّى بالإخصاب المختبري خارج الرحم، إذ يمكن أن يتداخل استهلاك كف مريم مع فعالية التلقيح الصناعي، لذا يُنصح بتجنّب استخدامها عند القيام بهذه العملية.
  • مرض باركنسون: أو ما يسمّى بالشلل الارتعاشي، فمن الممكن أن تؤثر عشبة كف مريم في العلاج والأدوية المستخدمة لمرض باركنسون.
  • الاضطرابات الذُهانية الأخرى: يمكن أن تؤثر عشبة كف مريم في العلاج والأدوية المستخدمة لبعض الاضطرابات الذُهانية، مثل: الفُصام.


التداخلات الدوائية مع عشبة كف مريم

قد يتفاعل نبات كف مريم مع بعض أنواع الأدوية، ممّا يسبّب بعض المشاكل الصحية، ومن هذه الأدوية:[٦]

  • حبوب منع الحمل: تحتوي حبوب منع الحمل على الهرمونات، ويمكن أن يسبب تناول عشبة كف مريم مع حبوب منع الحمل تقليل فعاليتها في الجسم، لذا يُنصح باستخدام مانع حمل إضافي إلى جانب حبوب منع الحمل في حال استخدام هذه العشبة، وذلك بعد استشارة الطبيب، ومن هذه الحبوب: الإيثينيل إستراديول (بالإنجليزية: Ethinylestradiol)، والنوريثيستيرون (بالإنجليزية: Norethisterone).
  • حبوب الإستروجين: يمكن أن يؤدي تناول عشبة كف مريم إلى انخفاض تأثير وفعالية الأدوية المحتوية على هرمون الإستروجين.
  • الأدوية المضادة للذُهان: يمكن أن تؤثر عشبة كف مريم في مركبات كيميائية في الدماغ تُعرف بالدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، في حين تساعد بعض أدوية الاضطرابات النفسية على تقليل مستويات الدوبامين، لذا قد يؤدي تناول عشبة كف مريم إلى انخفاض فعالية هذه الأدوية، مثل: الكلوربرومازين (بالإنجليزية: Chlorpromazine)، والفلوفينازين (بالإنجليزية: Fluphenazine)، والهالوبيريدول (بالإنجليزية: Haloperidol).
  • أدوية مرض باركنسون: تحتوي عشبة كف مريم على مركبات كيميائية تؤثر في الدماغ بشكل مشابهٍ لبعض الأدوية المستخدمة لمرض باركنسون، لذا يمكن أن يؤدي تناولها إلى زيادة فعالية هذه الأدوية، أو زيادة الآثار الجانبية لبعض هذه الأدوية، مثل: البروموكريبتين (بالإنجليزية: Bromocriptine)، والليفودوبا (بالإنجليزية: Levodopa)، والبراميبكسول (بالإنجليزية: Pramipexole).
  • دواء الميتوكلوبراميد: (بالإنجليزية: Metoclopramide) يؤثر هذا الدواء المُستخدم لعلاج الغثيان والقيء في مركبات الدوبامين، لذا يمكن أن يسبب تناول عشبة كف مريم مع هذا الدواء إلى انخفاض فعاليته في الجسم.


أسئلة شائعة حول عشبة كف مريم

هل عشبة كف مريم مفيدة للحامل ولتسهيل الولادة

لا توجد معلومات تشير إلى فوائد عشبة كف مريم للحامل وتسهيل الولادة بشكلٍ وخاص، ولكن كما ذُكِر سابقاً فإنَّه من المحتمل عدم أمانها خلال فترة الحمل كاملة، وذلك نتيجةً لتداخلها مع الهرمونات في الجسم.[٢٤]


هل عشبة كف مريم مفيدة للنفاس

لا توجد معلومات حول فائدة عشبة كف مريم للنفاس بشكلٍ خاص، ويفضّل تجنب استخدامها خلال الرضاعة الطبيعية، لأنَّه كما ذكرنا سابقاً من المحتمل عدم أمانها خلال هذه الفترة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Kamal Patel (28-1-2020),"Vitex agnus-castus"، www.examine.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Alina Petre (9-8-2019), "Vitex Agnus-Castus: Which Benefits of Chasteberry Are Backed by Science?"، www.healthline.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  3. "Chaste Tree (Chasteberry) ", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  4. M.Halaska, P.Beles, C.Gorkow And others (1999), "Treatment of cyclical mastalgia with a solution containing a Vitex agnus castus extract: results of a placebo-controlled double-blind study", The Breast, Issue 4, Folder 8, Page 175-181. Edited.
  5. ^ أ ب ت "VITEX AGNUS-CASTUS", www.webmd.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "VITEX AGNUS-CASTUS", www.rxlist.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  7. Mahmoud Rafieian-Kopaei, Mino Movahedi (2017), "Systematic Review of Premenstrual, Postmenstrual and Infertility Disorders of Vitex Agnus Castus", Electronic Physician, Issue 1, Folder 9, Page 3685-3689. Edited.
  8. Susan Arentz, Jason Abbott, Caroline Smith And Others (18-12-2014), "Herbal medicine for the management of polycystic ovary syndrome (PCOS) and associated oligo/amenorrhoea and hyperandrogenism; a review of the laboratory evidence for effects with corroborative clinical findings", BMC complementary and alternative medicine, Issue 1, Folder 14, Page 511. Edited.
  9. Diana van Die, Henry G Burger, Helena Teede And Others (11-2012), "Vitex agnus-castus Extracts for Female Reproductive Disorders: A Systematic Review of Clinical Trials", Planta Medica, Issue 7, Folder 79, Page 562-575. Edited.
  10. Sima Nasri, Shahrbano Oryan, Ali Rohani And others (2007), "The Effects of Vitex Agnus Castus Extract and Its Interaction With Dopaminergic System on LH and Testosterone in Male Mice", Pakistan Journal of Biological Sciences, Issue 14, Folder 10, Page 2300-2307. Edited.
  11. Parisa Yavarikia, Mahnaz Shahnazi, Samira Mirzaie And others (31-8-2013), "Comparing the Effect of Mefenamic Acid and Vitex Agnus on Intrauterine Device Induced Bleeding", Scandinavian Journal of Caring Sciences, Issue 3, Folder 2, Page 245-254. Edited.
  12. Sanaz Mollazadeh, Mojgan Mirghafourvand, Nafiseh Abdollahi (2019), "The effects of Vitex agnus-castus on menstrual bleeding: A systematic review and meta-analysis", Journal of Complementary and Integrative Medicine, Issue 1, Folder 17. Edited.
  13. ^ أ ب ت Carlos Tello (23-2-2020), "5 Benefits of Chasteberry (Vitex agnus-castus) + Side Effects"، www.selfhacked.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  14. M. Weisskopf, W. Schaffner, G. Jundt And othrs (2005), "A Vitex agnus-castus Extract Inhibits Cell Growth and Induces Apoptosis in Prostate Epithelial Cell Lines", Planta Medica, Issue 10, Folder 71, Page 910-916. Edited.
  15. Chopin B (2003), "Vitex agnus castus essential oil and menopausal balance: a research update [Complementary Therapies in Nursing and Midwifery 8 (2003) 148-154."], Complementary Therapies in Nursing & Midwifery, Issue 3, Folder 9, Page 157-160. Edited.
  16. Atieh Hajirahimkhan, Birgit Dietz, Judy Bolton (2014), "Botanical modulation of menopausal symptoms: Mechanisms of action?", Planta Medica, Issue 7, Folder 79, Page 538–553. Edited.
  17. Hamid Momeni, Ashraf Salehi, Abolfazl Seraji (2014), "The Effects of Vitex Agnus Castus and Vitamin E on Anxiety in women with Mastalgia: A Randomized Clinical Trial", KNOWLEDGE AND HEALTH, Issue 2, Folder 9. Edited.
  18. ^ أ ب "Vitex Agnus-castus", www.emedicinehealth.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  19. Mohammad Allahtavakoli, Najmeh Honari, Iran Pourabolli And others (2015), "Vitex Agnus Castus Extract Improves Learning and Memory and Increases the Transcription of Estrogen Receptor α in Hippocampus of Ovariectomized Rats", Basic and Clinical Neuroscience, Issue 3, Folder 6, Page 185-192. Edited.
  20. M Choudhary, Azizuddin, Saima Jalil And others (2009), "Antiinflammatory and lipoxygenase inhibitory compounds from vitex agnus‐castus", Phytotherapy Research , Issue 9, Folder 23, Page 1336-1339. Edited.
  21. "Vitex agnus-castus - L.", www.pfaf.org, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  22. "Chasteberry", www.webmd.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  23. Cathy Wong (21-11-2019), "The Health Benefits of Vitex"، www.verywellhealth.com, Retrieved 1-4-2020. Edited.
  24. ^ أ ب "Vitex Agnus-castus", www.medicinenet.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.