أفضل نسبه لهرمون الحليب

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ١٧ أبريل ٢٠١٩
أفضل نسبه لهرمون الحليب

أفضل نسبه لهرمون الحليب

يُمثل هرمون البرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin) المعروف بهرمون الحليب أحد الهرمونات التي تُنتجها الغُدّة النّخامية (بالإنجليزية: Pituitary gland)، وفي الحقيقة يختلف مستوى هذا الهرمون بناءً على العديد من العوامل؛ منها الجنس، ووجود حمل أم لا، ويُمكن بيان المستويات الطبيعية لهذا الهرمون على النّحو التالي:[١]


الجنس المدى الطبيعي (نانوغرام/ديسيلتر)
الرجال أقل من 20
النساء الحوامل: 80-400

غير الحوامل: 5-40


دواعي إجراء تحليل هرمون الحليب

هُناك العديد من الحالات التي تستدعي إخضاع الشخص لتحليل هرمون الحليب، وفيما يأتي بيان لأبرزها:[٢]

  • الكشف عن سبب ظهور إفرازات غير طبيعيّة من الحلمة، أو إذا كانت المرأة تُعاني من انقطاع الطّمث (بالإنجليزية:Amenorrhea) أو صعوبة في الحمل.
  • الاشتباه بوجود مشاكل في الغُدّة النّخاميّة لدى الرجال أو في حال انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone) لديهم، وقد يُجرى هذا الفحص في الحالات التي يُعاني فيها الرجال من فقدان الرغبة الجنسية أو ضعف الانتصاب (بالإنجليزية: Erectile dysfunction).
  • الكشف عن الإصابة بالورم البرولاكتيني (بالإنجليزية: Prolactinoma) الذي يحدث في الغدة النخامية، ويتسبّب بإنتاج كميّاتٍ كبيرةٍ من هرمون البرولاكتين.


تفسير نتائج تحليل هرمون الحليب

يُمكن بيان أسباب نتائج تحليل هرمون البرولاكتين غير الطبيعية والأعراض المُرتبطة بهذه الحالات على النّحو التالي:[٣]


ارتفاع مستويات هرمون الحليب

تتمثل أعراض ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين في الدم (بالإنجليزية: Hyperprolactinaemia) بزيادة إفراز الحليب من الحلمات بشكلٍ غير طبيعيّ، أو المُعاناة من اضطرابات الدورة الشهرية، وقد يُصاحب ذلك أيضاً ظهور الأعراض المُرتبطة بنقص هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) لدى النّساء أو نقص هرمون التستوستيرون لدى الرجال، وبشكلٍ عامّ يُعزى الارتفاع الكبير في مستويات هرمون البرولاكتين إلى العديد من العوامل والمُسبّبات، وفيما يأتي بيان لأبرزها:[٣]

  • الحمل.
  • تناول أنواع مُعينة من الأدوية؛ وبخاصّة تلك التي تُقللّ من تأثير هرمون الدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine) في الجسم.
  • الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
  • الإصابة بأورام الغدّة النّخامية الحميدة؛ والمعروفة بالورم البرولاكتيني.


انخفاض مستويات هرمون الحليب

تُعتبر المُعاناة من نقص مستوى هرمون البرولاكتين في الدم (بالإنجليزية: Hypoprolactinaemia) من الحالات النادرة جداً، وقد يرتبط ذلك بقصورالغدّة النخامية، وتجدر الإشارة إلى أنّ انخفاض مستوى هرمون البرولاكتين من شأنه أن يَحول دون القدرة على إنتاج كميّةٍ كافية من الحليب بعد الولادة، وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّ مُعظم الأشخاص الذين يُعانون من انخفاض مستويات هرمون البرولاكتين لا يُعانون من أيّ مشاكل طبيّة مُحددة، وقد تُشير بعض الأدلة الأوليّة إلى أنّ هذه الحالة قد ترتبط بانخفاض الاستجابة المناعيّة اتجاه بعض أنواع العدوى.[٣]


المراجع

  1. "Prolactin", www.ucsfhealth.org, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  2. "Prolactin", www.myhealth.alberta.ca, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Prolactin", www.yourhormones.info, Retrieved 13-4-2019. Edited.