فوائد عصير البرتقال والتفاح

كتابة - آخر تحديث: ١٧:١٥ ، ١٣ يناير ٢٠٢١
فوائد عصير البرتقال والتفاح

فوائد عصير البرتقال والتفاح

يُستهلك عصير البرتقال والتفاح بشكلٍ واسع،[١] ويحتوي كلٌّ منهما على البوتاسيوم، كما أنّ البرتقال يحتوي على كميّات جيدة من الفولات مُقارنةً بالكميات القليلة التي يحويها التفاح،[٢] وعلى الرغم من أنّه لا توجد دراسات تُبيّن فوائدهما معاً، إلّا أنّ لكل نوعٍ فوائدٌ نوضحها فيما يأتي:


فوائد عصير البرتقال

تحتوي الحصة الواحدة من عصير البرتقال على كامل الكميّة المُوصى بتناولها يوميّاً من فيتامين ج، الذي يُساهم في الحفاظ على صحة جدران الأوعية الدموية، والأنسجة الضامّة الموجودة تحت الجلد، كما أنّه أساسيٌّ في تنظيم وظائف جهاز المناعة، ومن الجدير بالذكر أنّ فيامين ج هو مُضادات الأكسدة التي تُساهم في تقليل خطر تلف خلايا الجسم الناجم عن الجذور الحرة، كما أنّ عصير البرتقال يحتوي أيضاً على الفولات، والثيامين (بالإنجليزيّة: Thiamine)؛ وهما من أنواع فيتامينات ب،[٣] وبالإضافة إلى ذلك يستطيع الكوب الواحد من عصير البرتقال أنّ يُغطي ما نسبته 14% من الكميّة المُوصى بتناولها يوميّاً من البوتاسيوم؛ الذي يُساهم في خفض مستويات ضغط الدم عند ارتفاعها، إلى جانب دوره في المساعدة على ارتخاء وتوسّع الأوعية الدموية، وتجدر الإشارة إلى أنّه يُنصح بتناول عصير البرتقال المُحضّر في المنزل؛ وضلك لتجنب السكريات، او المواد الحافظة المُضافة على بعض العصائر الموجودة في الأسواق.[٤]


وللاطّلاع على فوائد البرتقال وعصيره يمكن قراءة مقال ما فوائد البرتقال.


فوائد عصير التفاح

يحتوي عصير التفاح على كميّات عالية من الماء، حيث يشكل الماء ما نسبته 88% من عصير التفاح، مما يجعله من العصائر الجيّدة لترطيب الجسم وتجنُّب الجفاف، وتتميز فاكهة التفاح بأنّها غنية بالمركبات النباتية، خاصةً مركبات البوليفينولات (بالإنجليزيّة: Polyphenols)، التي تساعد على تقليل خطر إصابة خلايا الجسم بالالتهابات، والتلف التأكسديّ، وتجدر الإشارة إلى أنّ مُعظم هذه المركبات تتركز في قشر التفاح،[٥] وعلى الرغم من الفوائد التي يحتويها عصير التفاح إلّا أنّ الخيار الافضل دائماً هو تناول حبة التفاح كاملة إن أمكن؛ لأنّ العصير يحتوي على كميّاتٍ أقل من الفلافونويد.[٦][٧]


وللاطّلاع على فوائد عصير التفاح يمكن قراءة مقال ما هي فوائد عصير التفاح.


محاذير تناول عصير البرتقال والتفاح

من المحتمل ان تتسبب عصائر الفاكهة بحدوث تداخلات دوائية؛ حيثُ إنّ تناول عصير البرتقال والتفاح قد يؤدي إلى تثبيط عمل دواء أليسكيرين (بالإنجليزيّة: Aliskiren) وهو دواء يُستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم،[١] وعلى الرغم من أنّ عصائر الفاكهة الطبيعية 100% تُعدُّ غنيّةً بالعناصر الغذائية، إلّا أنّه يُنصح بتناول حصة واحدة فقط من عصير الفاكهة في اليوم الواحد، والتي تُعادل نصف كوب تقريباً؛ وذلك لأنّ العصائر تحتوي على كميات كبيرة من السكر والسعرات الحرارية، كما أنّها لا تحتوي على الألياف والكيميائيات النباتية التي تحتويها حبة الفاكهة الطازجة.[٨][٩]


لمحة عامة حول البرتقال والتفاح

يُعدّ التفاح والبرتقال من الفاكهة الشائعة، ويتميز البرتقال بأنّه من الحمضيات المُنخفضة بالسعرات الحرارية، والغنية بالعناصر الغذائية، وذات المذاق الحلو، وتتعدد أنواعه واستخداماته، فعلى سبيل المثال يُمكن استهلاك البرتقال طازجاً، أو على شكل عصير، أو مُربى، أو إضافة قشر البرتقال المبشور على الكيك والحلويات لإعطائها الطعم المنعش،[٤] أمّا التفاح فهو يحتل المرتبة الثالثة من بين أكثر الفواكه شيوعاً؛ إذ تتم زراعته حول العالم، ويحتوي التفاح على مُركبين الكيرسيتين (بالإنجليزيّة: Quercetin)، والبكتين، اللذان يعود الفضل لهما في العديد من الفوائد الصحية التي يُقدمها التفاح، وبالحديث عن استخداماته فيُمكن تناول التفاح طازجاً، أو مجففاً، أو على شكل عصير.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب Tuija Tapaninen, Pertti Neuvonen And Mikko Niemi (5-2011), "Orange and apple juice greatly reduce the plasma concentrations of the OATP2B1 substrate aliskiren", British journal of clinical pharmacology, Issue 5, Folder 71, Page 718-726. Edited.
  2. Sofia Layarda (18-6-2013), "Nutrition Faceoff: Apples vs. Oranges"، www.healthcastle.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  3. Shereen Lehman (5-12-2019), "Orange Juice Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Megan Ware (10-12-2019), "What to know about oranges"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  5. Marsha McCulloch (1-4-2019), "4 Benefits of Apple Juice (And 5 Downsides)", www.healthline.com, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  6. Siddhi Lama (9-112018), "What Are the Benefits of Drinking Apple Juice?"، www.livestrong.com, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Apples", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  8. "Juices: The Best and Worst for Your Health", www.webmd.com,29-5-2020، Retrieved 20-6-2020. Edited.
  9. "Healthy Beverage Guidelines", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 20-6-2020. Edited.