فوائد لبن العيران

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ١٩ يونيو ٢٠١٦
فوائد لبن العيران

لبن العيران

يعتبر لبن العيران من أكثر المشروبات المحبوبة والمطلوبة في البلاد العربيّة بشكل خاص، وتحديداً في بلاد الشام، وتركيا وبعض الدول الواقعة في المناطق الشرقيّة من القارّة الأوروبيّة، حيث يتم تحضير لبن العيران من خلال مزج كميّة من اللبن الرائب، أو لبن المخيض مع القليل من الثوم المهروس، وملح الطعام، بالإضافة إلى الماء البارد، وفي هذا المقال سنقدّم لكم أهم الفوائد الّتي يقدمها لبن العيران للجسم.


فوائد لبن العيران

  • التحسين من صحة العظام:

يحتوي لبن العيران على نسبة عالية من الكالسيوم، لذلك يعمل على المساهمة في الحفاظ على صحة العظام وتقويتها، خاصّة في حالة المواظبة على شربه في مرحلة الطفولة.


كما يعمل على الوقاية من الإصابة بمرض هشاشة العظام أو ترققها، والذي تزيد فرص الإصابة به مع التقدم في السن، هذا بالإضافة إلى أنّه يساعد على تقوية الأسنان ويحافظ على صحتها ووقايتها من التسوس.


  • حماية الجهاز الهضمي:

يساعد اللبن على علاج اضطرابات ومشاكل الجهاز الهضمي، والتي تتمثل في الإصابة بالإسهال، أو الإمساك، أو عسر الهضم، أو الانتفاخ أو الإصابة بالديدان المعوية وغيرها، حيث يحتوي على البكتيريا المفيدة للجسم، والتي تعمل على قتل البكتيريا الضارّة في الأمعاء المسؤولة عن تعريض الجسم للإصابة بالتسمم الغذائي والمشاكل السابق ذكرها. كما يساعد على التخلص من الديدان والكائنات الطفيلية الّتي قد تنمو في الأمعاء نتيجة تناول الأطعمة الملوّثة أو غير المطبوخة بشكل كامل.


علاوة على ذلك فإنّ اللبن يسهّل من عملية امتصاص الغذاء في الجسم دون أن يتم هضمه بشكل كبير، الأمر الّذي من شأنه التقليل من فرص الإصابة بالتلبك المعوي، لذلك يلاحظ بأنّ غالبيّة الأطباء يصفون اللبن كوجبة أساسيّة للأشخاص المرضى في فترة النقاهة.


  • زيادة مناعة الجسم:

يحتوي اللبن على العديد من العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان والتي من شأنها تجعله أكثر قوة وقدرة على التصدي للأمراض والعدوات المختلفة، وتحديداً البكتيريّة والفايروسيّة، هذا بالإضافة إلى الوقاية من الإصابة بالأورام الخبيثة أو السرطان، وخاصة الّذي يصيب أعضاء الجهاز الهضمي، مثل القولون، والأمعاء، والمعدة وغيرها، وقد ورد ذلك في أحدث الدراسات والأبحاث المعنية بالطب والصحة.


كما أنّ اللبن يجعل الجسم يعمل بشكل أفضل، وذلك لأنّ البكتيريا النافعة فيه تعمل على إنتاج الفيتامينات المتعددة التّي تقدّم التغذية والدعم لكافة أجهزة الجسم.


  • القضاء على رائحة الفم الكريهة:

يلعب اللبن دوراً مهمّاً في التخلّص من رائحة الفم الكريهة، وخاصّة في فترة الصباح، والّتي تكون نتيجة تخمر الأكل في المعدة، وذلك من خلال البكتيريا النافعة الموجودة فيه.