فوائد لب الخروب للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
فوائد لب الخروب للأطفال

الخروب

الخَروب أو الخرنوب هو عبارةٌ عن شجرةٍ دائمة الخُضرة وكثيفة، تتبع الفصيلة البقولية، وقد يصل ارتفاعها إلى خمسة عشر متراً، ولها ثمارٌ تُشبه قرون الفلفل الحار، لكن لونها بني غامق، وبداخلها بذور تتساوى بالحجم والوزن، ولهذه البذور أو اللب فوائد غذائية وصحية كثيرة، ومنها فوائدها للأطفال، والتي سنذكرها في هذا المقال.


فوائد لب الخروب للأطفال

يوجد في لب ثمار الخروب مجموعةً من المواد المُفيدة، مثل: صمغ الخروب الذي يتكون من عنصر المانان بنسبةٍ كبيرة، بالإضافة إلى الغالتكان، والبنتوزان بنسبةٍ قليلة، بالإضافة إلى خميرة الأكسيداز، وإنزيم السيراتونياز، وهذه المواد تؤدي إلى:

  • وقف الإسهال لدى الأطفال، وللاستفادة من ذلك يمكن إضافة ملعقة من مسحوق الخروب إلى حليب الأطفال، ولا يتسبب الخروب في ذات الوقت بالإمساك، لأنّه يُنظم حركة الأمعاء، ويحفظ الماء والسوائل فيها، ما يُساعد على تمرير كل ما يدخل معدة الطفل بسهولة، كما يصلح الخروب لوقف الإسهال لدى الكبار أيضاً.
  • يقوي العظام ويقي من الإصابة بالهشاشة أو شلل الأطفال؛ لاحتوائه على الفسفور والكالسيوم.


فوائد عامة للخروب

  • معادلة قلوية الأمعاء.
  • مساعدة المرضى الذين يحتاجون لطرد الماء الفائض من أجسامهم، من خلال طرحه على هيئة بول.
  • وقف النزيف من خلال استخدام لحاء شجرة الخروب.
  • معالجة قرح المعدة وتسريع شفائها، عبر تناول شراب الخروب بشكلٍ مُنتظم أو دائم.
  • معالجة المغص.
  • امتصاص بعض السموم في الأمعاء، وعرقلة نمو الجراثيم.
  • تخفيف السعال، وترطيب وتوسيع الشعب التنفسية، عبر تناول شرابه.
  • إدرار الحليب لدى المُرضعات، لذا تُنصح النساء بتناول لبه أو شرابه.
  • تخليص الأمعاء من الديدان.
  • استخدامه كمضمضة للأسنان واللثة؛ فبذور القرون تُعزز صحة اللثة، وتنظفالأسنان، كما تقضي على رائحة الفم الكريهة، وتمده بالمقابل برائحةٍ طيبة.
  • معالجة مشاكل القولون العصبي.
  • تخفيض نسبة السكر في الدم، لذا فهو مُفيد لمرضى السكر.
  • تقليل مُعدل الكولسترول في الجسم.
  • تغذية الجسم بشكلٍ عام، حيثُ يحتوي لب ثمار أو قرون الخروب على العديد من الفيتامينات.


بعض استعمالات الخروب

  • عمل دبس الخروب، الذي يُعتبر وجبةً شهيةً في فصل الشتاء خاصة.
  • صنع شراب الخروب، لا سيما في فترة الصيف، أو في شهر رمضان الكريم، حيثُ يُرطب الجسم ويحفظ السوائل داخله.
  • إعداد المشروبات المُختلفة؛ مثل: الكاكاو، وذلك باستخدام قرون الخروب المطحونة.
  • استخدام البذور في صناعة المثلجات.
  • استخدامه في صنع القهوة في بعض البلدان مثل ألمانيا وأسبانيا.
  • استعمال صمغ الخروب في بعض الصناعات، مثل: صناعة الورق، والنسيج، وصبغات الشعر، وصناعة الكاتشب، والمايونيز.
  • استخدام أوراق الشجرة في صناعة شوكولاتة الخروب، كما يتم إضافة مسحوقه إلى القمح عند صناعة الخبز والفطائر، لتعزيز قيمتها الغذائية، وإضافة نكهة مُميزة إليها.
  • معالجة النحافة، لذا تُستخدم البذور في صناعة لبان لزيادة الوزن ومكافحة النحافة.