فوائد نبتة مريم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ١٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد نبتة مريم

نبتة مريم

تُعتبر عشبة مريم من الشجيرات سريعة النمو، ومتفرعة الجذوع، والتي يصل طولها من مترين إلى أربعة أمتار، وتتميز بثمارها ذات اللون الأسود، بالإضافة إلى أزهارها البيضاء، ويشار إلى أنها تعرف أيضاً باسم عشبة النساء، ويعود ذلك إلى احتوائها على العديد من العناصر الغذائية التي تعود على جسم السيدة بالفائدة والنفع، وفي هذا المقال سنعرفكم على أهم فوائد هذه العشبة للجسم.


هناك اختلاف كبير بين عشبة مريم وعشبة كف مريم من حيث الاسم العلمي، والشكل، والخصائص، ويجب الالتفات لهذه النقطة لتجنب الخلط بينهما، وتدخل عشبة مريم في العديد من الأدوية الطبية نظراً لفوائدها العظيمة التي سيتم ذكرها في هذا المقال.


فوائد نبتة مريم

فوائد العشبة لعلاج العقم

  • تعالج العشبة أمور العقم عند النساء، بحيث تعالج صعوبة الحمل في مدة تتراوح بين ثلاثة إلى سبعة أشهر.
  • ترفع العشبة مستوى هرمون البروجسترون، مما يقلل من فرص الإجهاض.
  • تسيطر على النزيف.
  • تساعد على در الحليب من الثدي.
  • تخلص الجسم من المشيمة بعد الولادة.
  • تصحح الهرمونات عند النساء.


فوائد عشبة مريم للرجال

  • تَكبح العُشبة الرغبة الجنسية عند الرجال، فاستخدموها الرهبان منذ القدم لقتل الشهوة الجنسية لديهم.
  • تدر البول.
  • تعالج الورم الحميد للبروستات.


فوائد العشبة لمشاكل الحيض

  • تُعالج عشبة مريم متلازمة الحيض؛ أي الأعراض التي تصيب النساء قبل فترة الحيض من آلام للثدي، والتهيج، والإمساك، والاضطرابات العاطفية، والانتفاخ، والصداع، والشهية المفتوحة لتناول الطعام.
  • تنظم أيام الدورة الشهرية.
  • تعالج تقطع الدورة الشهرية.


فوائد العشبة الأخرى

  • الوقاية من الخرف.
  • حل مشكلة العصبية.
  • التخلص من حب الشباب.
  • علاج نزلات البرد، والوقاية منها.
  • علاج اضطرابات المعدة.
  • علاج التهاب المفاصل.
  • تسكين ألم الصداع النصفي.
  • مضاد لالتهابات الجسم.
  • منع تطور الخلايا السرطانية الحميدة.
  • تخفيف ألم العيون.
  • حماية الجسم من الحشرات لمدة ست ساعات بعد وضعها، مما يحمي الجسم من لدغلاتها.


الأعراض الجانبية لعشبة مريم

  • الغثيان.
  • الطفح الجلدي.
  • الصداع.
  • الحكة.
  • اضطرابات المعدة.
  • حبوب الشباب.


نصائح لتناول عشبة مريم

  • تسحق حبوب العشبة، وتؤخذ منها معلقة صغيرة على الريق، ويمكن تناولها مع كوب حليب لكسر المرار.
  • تؤخد قبل موعد النوم، ويمكن كسر مرارتها بخلطها مع أي شيء دافئ؛ مثل الشوربة.
  • تؤخد قبل موعد الدورة الشهرية بيوم أو في اليوم الأول منها، والاستمرار بتناولها لمدة خمسة أيام.
  • تؤخذ قبل موعد الدورة بيومين إذا كانت الدورة غير منتظمة؛ لإزالة الأوساخ والدم من جدار الرحم، وتنظيمها.
  • يُمنع على الحامل تناولها، لاحتمال حصول الإجهاض؛ نظراً لقوة تأثير العشبة على الجنين.
  • الحرص على استشارة الطبيب المختص بكافة الأمور المتعلقة بالأمور العلاجية عن طريق الأعشاب؛ لأنه من الممكن أن تكون حالة الشخص لا تسمح مطلقاً بتناول مثل هذه الأعشاب.