فيتامين ج للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨
فيتامين ج للحامل

فيتامين ج

يُعتبر فيتامين ج أو ما يعرف بحمض الأسكوربيك من أهم العناصر الغذائيّة للإنسان، فهو يساعد على بناء وإعادة تجديد نمو الخلايا في الجسم، ويساعد فيتامين ج على إنتاج ما يعرف ببروتين الكولاجين، والذي يحفّز نمو الأوعية الدمويّة، ويحافظ على جلد الإنسان وصحّته، ومن فوائد فيتامين ج أيضاً أنّه يحفز امتصاص جسم الإنسان لعنصر الحديد الذي يحافظ على معدل طبيعي للهيموجلوبين في الدم، ويحافظ على مناعة الجسم، مما يسهم في الوقاية من كثير من الأمراض، ويعتبر فيتامين ج من أهم الفيتامينات التي تُنصح الحامل بتناولها فترة الحمل، وذلك للأهمية الكبيرة التي يقدمها هذا الفيتامين لصحة الحامل وصحة الجنين، ولكن ما هي الفوائد التي يقدمها فيتامين ج للحامل؟ وما هي المصادر الغذائية التي يمكن من خلالها تزويد الجسم بهذا الفيتامين؟


مصادر فيتامين ج

للاستفادة بالشكل الصحيح والكامل من فيتامين ج، يجب معرفة المصادر التي يوجد فيها هذا الفيتامين، ومن أهم هذه المصادر:

  • الفواكه والخضراوات: حيث إنّ الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات يزيل الحاجة إلى تناول مكملات فيتامين ج، ومن أشهر هذه الفواكه والخضراوات ما يلي: الكيوي، والقرنبيط، والطماطم، والبرتقال، والليمون، والشمام، والبطاطا، والفلفل الأحمر والأخضر.
  • المكملات الغذائية: بحيث تكون هذه المكملات عادةً على شكل أقراص أو كبسولات أو مشروب سائل، وتتراوح الكمية التي يحتويها هذا المكمل من 25 ملغم إلى 1500 ملغم.


أهمية فيتامين ج للحامل

لفيتامين ج فوائد كثيرة ومتعددة للحامل وللجنين، ومن أهم هذه الفوائد:

  • الحفاظ على نمو عقلي وسليم للجنين، وفي الوقت نفسه فإن الدراسات الحديثة أثبتت أن نقص هذا الفيتامين عند الحامل من المحتمل أن يعرّض الجنين لضعف في نموّه العقلي، لذلك تُنصح الحامل بتناول كمية لا تقل عن 85 ملغم من هذا الفيتامين، كما ويفضّل تناول مصادر هذا الفيتامين بشكل طازج وغير مطهو، وذلك لأن درجة الحرارة العالية أثناء الطهي ُتفقِد هذا الفيتامين أهميّته.
  • الحفاظ على بشرة جميلة للحامل والتخلص من علامات الإرهاق التي عادة ما تصاحب الحامل أثناء الحمل.
  • يؤدي نقص فيتامين ج عند الحامل إلى وقف نمو مركز الذاكرة عند الجنين، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في الذاكرة عنده بنسبة جزئيّة.
  • زيادة امتصاص الحديد والكالسيوم في الجسم، وذلك من خلال تناول فيتامين ج من قبل الحامل بشكل مستمر ومنتظم.
  • الحماية من الإصابة بتشوّهات العمود الفقري عند الجنين.
  • تُنصح النساء الحوامل اللواتي لا يستطعن ترك عادة التدخين بتناول فيتامين ج، وذلك لأنّ هذا الفيتامين يحمي من الأضرار التي قد تلحق برئتي الجنين من جرّاء التدخين.
  • تقليل حدوث حالات الولادة المبكّرة عند الحامل.
  • حماية الحامل من الإصابة بحالات التسمّم، وذلك لدوره المهم في تقوية الجهاز المناعي عند الحامل، مما يحميها ويحمي جنينها من مخاطر التسمم التي قد تحدث لأسباب مختلفة.
  • تقليل حدوث الإجهاض عند الحامل، وذلك لأنّ هذا الفيتامين يحمي من حدوث تمزق في الغشاء الذي يحيط بالجنين.
  • بناء العظام والجلد للجنين بشكل صحي وسليم، وذلك من خلال دور الفيتامين في إنتاج الكولاجين.
  • التقليل من مخاطر الحمل التي قد تصاحبه، وتشمل هذه المخاطر حالات تسمم الحمل أو التي تعرف بارتفاع ضغط الدم الناتج عن الحمل.
  • تقليل الإصابة بفقر الدم، وذلك لدور هذا الفيتامين في تحسين امتصاص الحديد في الجسم.
  • الحفاظ على صحة القلب والحماية من الإصابة بتصلب الشرايين.