قصة عمر بن الخطاب

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٠٨ ، ٢٥ فبراير ٢٠٢١
قصة عمر بن الخطاب

قصة إسلام عمر بن الخطاب وهجرته

أسلم عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في السنة السادسة من البعثة، وكان عُمره سبعةً وعشرين سنة، وقد كان إسلامهُ بدايةً لمرحلةٍ جديدةٍ من مراحل الدعوة، وقال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن إسلامه: "ما زلنا أعزّة منذ أسلم عُمر"، وكان السببُ في إسلامه دعوةُ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- بأن يُعَزّ الإسلام بأحبِّ الرجُلين إلى الله -عزّ وجل-؛ عمر بن الخطاب أو أبو جهل، فكان عُمر -رضي الله عنه-، وأمّا بالنسبةِ لِهجرتهِ فقد كان الوحيد الذي هاجر علناً بعد أن أخذ سيفه وقوسه وسِهامه، ثمَّ ذهب إلى الكعبة، وطاف بها سبعاً، وصلّى ركعتين عند المقام، ثُمّ قال للمُشركين: "شاهت الوجوه"، وهدَّدهم إن تَبِعوه، وقال قَلته الشهيرة: "ها أنا أخرج إلى الهجرة، فمن أراد لقائي، فليلقني في بطن هذا الوادي"، فلم يستطع أحدٌ أن يمنعه ويتبعه.[١]


وقد هيّأَ الله -تعالى- لهُ أسباب الهداية، فكان ذات يوم جالساً عند الكعبة والقوم يتشاورون فيمن يقتل محمداً الذي فرّق جمعهم، فتوشّح بسيفه، وذهب لِيجدَ محمداً، فذكروا له أنّه عند جبل الصفا في دار الأرقم، فلَقيهُ رَجُلٌ وأخبرهُ بإسلامِ أُختهِ وزوجِها، فغضب لهذا الأمر، ومضى إليهما وكانا يقرآن القُرآن، فلمّا دخل عليهما سألهما إن كانا قد أسلما، وضرب زوجها، وجلس على صدره، فجاءت تدفعه عنه، فضربها على وجهها، فأخبرته بإسلامها مع زوجها، فرقّ قلبه بعد، وأراد أن يقرأ في الصحيفة، فرفضت أُخته حتى يتطهّر، فتطهّر وقرأ منها بداياتِ سورةِ طه، فنزل القُرآن في قلبه، وطلب منهم أن يدلّوه على النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، فلمّا وصل سأل عمر -رضي الله عنه- عن مكان النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- ليُعلن إسلامه، فجاء إليه وضرب الباب، فلم يتجرأ أحدٌ من الصحابة الكرام فتح الباب له، لِما علموا من قوّته وبطشه.[٢]


فقام إليه حمزة -رضي الله عنه- وأدخله إلى النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-، وسأله عن سبب مجيئه، فشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله، فكبّر النبي -صلى الله عليه وسلم- والصحابة -رضوان الله عليهم- فرحاً بهذا الخبر، ثُمّ بدأ بالدعوة بكلِّ ما أوتِيَ من قوّة، وكان حريصاً على إظهار وإشهار إسلامه، فذهب وصلّى عند الكعبة ومعه جمعٌ من المُسلمين، ثُمّ أُشيع خبرُ إسلامهِ بين المُشركين، فلم يجرؤ أحدٌ منهم بالرّدِّ عليه، فكان لإسلامهِ الأثر الكبير في عِزَّة الإسلامِ والمُسلمين، وكان إسلامهُ بعد إسلام حمزة -رضي الله عنه- بثلاثةِ أيام، حيث كان عددُ المُسلمين تِسعةً وثلاثين، فقال عن نفسه: "فكمّلتهم أربعين"، وأمّا هِجرتُهُ فكانت علناً، وقدِم المدينة قَبل النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-، ولَحقهُ عددٌ من الصحابة الكرام بلغ عددهم قُرابة العشرين، وبقي يُدافعُ عن الإسلام وأهله، ولا يخشى أحداً.[٢][٣]


قصة جهاد عمر مع النبيّ

أجمعُ العُلماء على مُشاركة عُمر -رضي الله عنه- في جميع الغزوات والمعارك مع النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، ولم يتخلّف عن أيٍّ منها، فقد شارك في غزوة بدر، وشاورهُ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- في قتال المُشركين، فتكلّم وأحسن، ودعا إلى قتالهم، كما كان له الأثر الكبير في إسلامِ العباس عندما وجده بين الأسرى، وقال له إنّ إسلامَ عمِّ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- أحبَُ إليه من إسلام الخطاب، لِشدّة حبّه للنبي، ولمّا جاء عُميرُ بن وهب لِرؤية أخيه في الأسرى، أخذها حُجّةً لِقتل النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-، فحذّر عُمر -رضي الله عنه- الصحابة الكرام منه وذلك لفراسته، وكان صادقاً في ذلك، فحموا النبيّ ووضع عمر أشخاصاً لحراسته.[٤]


أمّا في غزوةِ أُحد فكان موقفهُ واضحاً وجريئاً في الردِّ على أبي سُفيان، وفي غزوة بني المصطلق لمّا وصل إليه قول عبد الله بن أبيّ بن سلول رأس المنافقين بوصفه للنبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- بالذليل، أستأذن النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- في قتلهِ. أمّا في غزوة الخندق، فقد سَبَّ قُريشاً لأنّها ألْهَتهم عن أداء صلاة العصر، وفي صُلح الحُديبية كان أوّلَ من دَعاهُ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- للذهاب إلى قُريش ومُشاورتهم، وقد أبدى المعارضة على الصُلح في البداية لِما فيه من إجحافٍ بالمُسلمين في ظاهره، ثم شرح الله صدره للصلح وعرف الحِكمة من ذلك.[٤]


وفي السنة السابعة من الهِجرة بعثهُ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- ومعه ثلاثون رَجُلاً لمحاربة هوازن، فلمّا أتى هوازن الخبر هربوا، ولم يَلقَ عمر ومن معه أحداً منهم، مما يُؤكد على ثقة النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- به، وقُدرتهِ -رضي الله عنه- على القيادة، وأمّا موقفه في غزوة خيبر فقد أعطاه النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- اللّواء في البداية، وفي فتح مكة جاءت قُريش بأبي سفيان ليشفع لهم عند النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-، فردَّ عليه عمر -رضي الله عنه-: "والله، لو لم أجد إلا الذّر لجاهدتكم به"، أمّا في غزوة حُنين فقد كان ممن ثبت مع النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- بعد ذهاب الناس عنه، وفي غزوةِ تبوك تبرّع بنصف ماله، ودعا له النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- بالبركة.[٤]


قصص عمر في خلافة أبي بكر الصدّيق

عَرَفَ عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- الفضل الكبير لأبي بكرٍ -رضي الله عنه-، فكان يرضى بِحُكمهِ، ولم يرضَ أن يكون خليفةً وأبو بكر -رضي الله عنه- موجود، وقد كان سبباً في إيقاف الفتنة والفُرقة بين المُسلمين، فبعد وفاة النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- واجتماعهم في سقيفة بني ساعدة، بايع أبا بكرٍ -رضي الله عنه-، وتابعه الصحابة الكرام في مُبايعته، وذكّر الأنصار بفضائل أبي بكر -رضي الله عنه-؛ كأَمْر النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- له بالصلاة في الناس وهو في مرضه. كما عارضَ عمرٌ أبا بكر -رضي الله عنهما- في قتال المُرتدين ومانعي الزكاة في بداية الأمر، ولكنّ أبا بكرٍ -رضي الله عنه- بقيَ مُصرّاً على قتالهم؛ لتفريقهم بين أركان الإسلام، فشرح الله -تعالى- قلب عُمر -رضي الله عنه- لِلأخذ برأي أبي بكر.[٥]


ومن مواقفه في معركة اليمامة والتي أدت إلى استشهاد عددٍ كبيرٍ من قُرّاء الصحابة الكِرام؛ فخشي عُمر -رضي الله عنه- من ضياع القُرآن بِموتهم، فأشار على أبي بكر -رضي الله عنه- بجمع القُرآن، حتى شرح الله -تعالى- قلب أبي بكرٍ -رضي الله عنه- لجمع القرآن.[٥] ومن مواقفه -رضي الله عنه- أيضاً؛ رأيَه في عدم قبول ديّة قتلى المُسلمين في حُروب الردّة، واعتراضه على اقتطاع أرضاً من أموال المُسلمين للأقرع بن حابس وعُيينه بن حصن، لاشتراكِ جميع المُسلمين فيها، وذلك بعد أن طلب أبو بكرٍ -رضي الله عنه- منهم الذهاب إلى عُمر -رضي الله عنه- وأخذ رأيَه في إقطاعهم، كما كان عُمر مُعاوناً ومُستشاراً لأبي بكر -رضي الله عنه-، ويُساعدهُ في إدارة الرعيّة، واستخلفه أبو بكر على المدينة عند خُروجه، وصلّى بالناس في غيابه، كم كان يقوم بشؤون الرعيّة، وتولّى القضاء في زمن ابي بكر -رضي الله عنه-.[٦]


قصص عمر مع رعيته

طبّق عُمر -رضي الله عنه- منهج القُرآن وسُنّة النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- في تعامله مع رعيّته، فقد كان يَهتمّ بنساء المُجتمع وبناته، ويرعى شؤونهنّ في حال غياب أزواجهنّ في الجهاد، ويقومُ على الأرامل، ويتفقّد أحوال المُجتمع في الليل، ويحرص على قضاء حاجاتهم، ويَهتمُ بصحّتهم، وكان يَنهى من به مرضٌ مُعدٍّ أن يخالطَ الناس، وينصحه بالمكوث في بيته، وكان يأمر بما فيه مصلحة الرعيّة، مما أكسبهُ المهابة في نفوسهم وقُلوبهم، فقد جاء عن ابن عباس -رضي الله عنه- أنّه مكت سنةً وهو يُريد سؤاله عن معنى آيةٍ من القُرآن، فلم يستطع من كثرة مهابته،[٧] كما كان عمر -رضي الله عنه- يهتمّ بأُمور الفُقراءِ والمساكين، ويَحملُ لهم الطعام على ظهره، وتَبِعَهُ طلحة -رضي الله عنه- في الليل فوجدهُ يدخل على بيتِ عجوزٍ عمياء مُقعدة، ويقوم على خدمتها ورعايتها، ويهتمُ بشؤونها.[٨]


قصة عمر بن الخطاب في عام الرمادة

جاء أحدُ الرعية لِعُمر -رضي الله عنه- في عام الرمادة بِخُبزٍ مفتوتٍ بِسَمنٍ، فأكل منه، وكان معه رَجُلٌ من البادية، فسأله عن أكلهم، فأخبره أنّه لم يذق السمن منذ كذا وكذا، فأقسم عمر أن لا يأكل اللّحم والسّمن حتى يحيا الناس، وكان لا يأكل حتى تغيّر لونه؛ لِشدّة ما وصل به الجوع، كما أنّه كان يُكثر من الصيام، وجِيء إليه بلحم إبلٍ فلم يأكل منها، فقال: "بئس الوالي أنا، إن أكلت طَيّبها، وأُطعِم الناس عظمها"، لِما كان عنده من الشعور بالمسؤولية العظيمة أمام الله -تعالى-.[٩]


وقد قام ببناء مُعسكراتٍ للّاجئين في عام الرمادة، ووزّع المهام بين عُمّاله، ورُويَ عنه كثرة قيامه للّيل، ودعاء الله -تعالى- برفع الوباء والبلاء عن المُسلمين، وأن لا يكون هلاك الأمّة في زمنه. وكان -رضي الله عنه- يُطعم الناس، ويُرسلُ إليهم الطعام إلى بيوتهم، وقام بكتابة الرسائل إلى عُمّاله في الأمصار يطلبُ منهم العون والمُساعدة، فبعث إليه عمرو بن العاص -رضي الله عنه- بألف بعيرٍ مُحمّلةٍ بالدقيق، وعشرين سفينةً مُحمّلةً بالدقيق والدُهن، وغير ذلك من المساعدات من عُماله في الأمصار المُختلفة، فقام -رضي الله عنه- بتوزيعها على الرعيّة من خلالِ لِجانٍ مُختصّة.[٩]


ويُعرف عام الرمادة بأنّه العام الذي أُصيب الناس فيه بمجاعةٍ شديدة، وجدبٍ في الأرض، وكان ذلك في السنة الثامنة عشرة للهجرة، فكان الرجل يذبح الشاة ليأكلها فيعافُها من قُبحها وهزلها، ومات الكثير من المواشي من شدّة الجوع، وسُمّيَ بذلك الاسم لأنّ الريح كانت تحمل التراب كالرماد، واستمَّر ذلك تسعةَ أشهرٍ حتى خرج عُمر مع العباس -رضي الله عنهما- عمّ النبي واستسقيا، فسقاهُما الله -تعالى-، كما قام بأداء صلاة الاستسقاء، والاستعانة بالله -تعالى- ودُعائه، وطلب من الناس الإكثار من الاستغفار، كما أوقف حدِّ السرقة في ذلك العام، وأوقف إلزامه للناس بدفع الزكاة في ذلك العام، وجعلها دَيْناً في أعناقهم عند خُصوبة أراضيهم.[١٠]


قصة عمر بن الخطاب مع طاعون عمواس

وقع في العام الثامن عشر من الهجرة طاعوناً سُمّيَ بطاعون عمواس، نسبةً إلى بلدة عمواس الواقعةِ بين القُدس والرملة، وكانت أوّل مكانٍ يظهر الطاعون بها، ثُمّ انتشر في بقيّة الشام، وهو مرضٌ ينشأ عن تهيجٍ في الدم ينصبّ في العضو ويفسده، وكان وقوعه بعد حربٍ بين المُسلمين والروم، وكثرة القتلى، وتعفّن الجوُّ وفساده من الجُثث، وقد أراد عُمر في السنة السابعة عشر للهجرة الذهاب إلى الشام، فأخبره أحدهم بوقوع الطاعون بها، فرجع إلى المدينة عملاً بالحجر الصحي النبوي.[١١]


فكتب إلى أبي عُبيدة -رضي الله عنه- بالخروج لِينجوا قبل إصابته بالطاعون، فرفض ذلك لمخالطته للناس، وبقيَ حتى مات بالطاعون، فبكا عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وحزن على فراقه وفراق قادة المسلمين، حيث مات كثيرٌ من الصحابة الكرام بالطاعون ممن كانوا بالشام، واقترح عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- على الناس التفرّق في الجبال، ليرفعه الله -تعالى- عنهم، ونفّذَ ذلك عمرو بن العاص -رضي الله عنه- بعد وفاة القادة هناك، وبدأ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بتقسيم مواريث أهل الشام الذين ماتوا بالطاعون، وولّى الولاة على الأمصار، ورتّب أمور الجُند والقادة والناس.[١١]


قصة عمر مع الحطيئة والزبرقان

خرج الحُطيئة بأهله إلى العراق فراراً من الجوع، وطلباً للعيش، فلقيه الزبرقان، وهو عامل عُمر -رضي الله عنه- في جمع الزكاة، فطلب منه أن ينتظره حتى يرجع، ثُمّ لقيَه بغيض بن عامر بن شماس الذي كان عدواً للزبرقان، فحرّضه علي الزبرقان، فاستجاب له، فقام الحطيئة بهجاء الزبرقان، فرفعهُ إلى عُمر -رضي الله عنه-، وقام باستدعاء حسان -رضي الله عنه- في بيان معنى أبيات الشعر الذي قالها الحُطيئة، فبيّن أنّها نوعٌ من الهِجاء، فسجنهُ عُمر -رضي الله عنه-، ثُمّ قام الحُطيئة باستعطاف عُمر -رضي الله عنه- بأبياتٍ من الشعر، فلم يردّ عليه، ثُمّ كتب له بأبياتٍ أُخرى يستعطفهُ بها، فرقّ له وأمر بإطلاقِ سراحه، ونهاهُ عن الهِجاء، وورد أنّه توقف عن الهِجاء في زمنه.[١٢]


المراجع

  1. أحمد المزيد، عادل الشدي، عمر بن الخطاب رضي الله عنه، صفحة 6-7. بتصرّف.
  2. ^ أ ب علي محمد محمد الصلابي (2005)، سيرة أمير المؤمنين عُمر بن الخطاب رضي الله عنه (الطبعة الأولى)، القاهرة: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 17-26. بتصرّف.
  3. عبد الرحمن بن علي بن محمد ابن الجوزي، مناقب أمير المؤمنين عُمر بن الخطاب، صفحة 21-23. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت علي محمد محمد الصلابي (2002)، فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب (الطبعة الأولى)، الإمارات: مكتبة الصحابة، صفحة 49-62. بتصرّف.
  5. ^ أ ب عبد السلام بن محسن آل عيسى (2009)، شهيد المحراب الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه (الطبعة الأولى)، الكويت: مبرة الآل والأصحاب، صفحة 142-150. بتصرّف.
  6. علي محمد محمد الصلابي (2002)، فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب (الطبعة الأولى)، الإمارات: مكتبة الصحابة، صفحة 83-88. بتصرّف.
  7. علي محمد محمد الصلابي (2002)، فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب (الطبعة الأولى)، الإمارات: مكتبة الصحابة، صفحة 162، 174-176، 179-180. بتصرّف.
  8. أحمد بن ناصر الطيار (1433هـ)، ياة السلف بين القول والعمل (الطبعة الأولى)، الدمام - السعودية: دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع، صفحة 564-565، جزء 1. بتصرّف.
  9. ^ أ ب علي محمد الصلابي (2005)، سيرة أمير المؤمنين عُمر بن الخطاب رضي الله عنه (الطبعة الأولى)، القاهرة: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 222-230. بتصرّف.
  10. محمد رضا (1936)، الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، القاهرة: المكتبة المحمودية التجارية، صفحة 215-217. بتصرّف.
  11. ^ أ ب علي محمد محمد الصلابي (2002)، فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب (الطبعة الأولى)، الإمارات: مكتبة الصحابة، صفحة 280-288. بتصرّف.
  12. علي محمد الصلابي (2005)، سيرة أمير المؤمنين عُمر بن الخطاب رضي الله عنه (الطبعة الأولى)، القاهرة: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 198-200. بتصرّف.