كل ما يتعلق بكرة اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٥
كل ما يتعلق بكرة اليد

كرة اليد

هي من الرياضات الجماعيّة؛ حيث يتنافس فيها طرفان، أو فريقان، وأوّل مباراة كرة يد للرجال تمّ تطبيق القواعد فيها هي المباراة التي تمت بين ألمانيا وبليجكا، وكان ذلك في عام ألف وتسعمائة وخمسة وعشرين، ثمّ بعدها بخمس سنوات تمت مباراة كرة اليد للنساء بين ألمانيا والنمسا، وفي عام ألف وتسعمائة وستة وعشرين للميلاد تمّ تكليف لجنة معينة لرسم القواعد الدولية للعبة، حتى يتم تنظيم المباريات، أما الاتحاد الدولي لكرة اليد فقد تشكل في عام ألف وتسعمائة وستة وأربعين للميلاد.


أوّل مباراة كرة يد للرجال تمت في دورة الألعاب الأولومبية كانت في عام ألف وتسعمائة وستة وثلاثين، وكان ذلك في برلين بناءً على رغبة من الرئيس هتلر، وبعدها تمّ اعتمادها في الألعاب الأولومبية، أما بالنسبة لبطولة العالم فقد تمت أول مباراة في عام ألف وتسعمائة وثمانية وثلاثين للميلاد، ومن الناس من يرغب أن يتعرّف على كلّ شيء عن كرة اليد.


جميع ما يتعلق بكرة اليد

نشأتها

تُعتبر لعبة كرة اليد من الألعاب القديمة، وقد مرّت بعدة مراحل، وكانت هناك عدة ألعاب مشابهة لها، حيث كانت تُلعب في فرنسا، وتقام بين الأسكيمو وشعب الجرينلاند، وكذلك في مصر عند الفراعنة، وكان ذلك في القرون الوسطى، أما في القرن التاسع عشر فقد بدأت الألعاب تتشابه أكثر فأكثر بلعبة كرة اليد، وكان يتمّ لعبها في الدنمارك، والتشيك، وسلوفاكيا، وأوكرانيا، وألمانيا، والأوراجوي، أمّا كرة اليد التي نعرفها حالياً وبشكلها المعروف فقد ظهرت في نهاية القرن آنف الذكر، وكان ذلك في دول شمال أوروبا، وفي عام ألف وثمانمائة وثمانية وتسعين للميلاد وتحديداً في الدنمارك، قام المدعو هولجز نيلسن بوضع قواعد اللعبة، وبعدها قام بنشرها، ثمّ بعده قام الرياضيون في ألمانيا بنشر قواعد خاصة أخرى تتعلق باللعبة.


شكل الملعب

  • تُقام المباراة في صالة داخلية، ولكنّها في السابق كانت تُقام في أماكن خارجية مثلها مثل كرة القدم، وطول الملعب يجب أن يكون أربعين متراً، والعرض عشرين متراً، وهناك خط في منتصف الملعب، ويوجد مرمى على يمين الملعب، ومرمى على يسار الملعب، ومنطقة المرمى مُحددة بخطوط تبعد حوالي ستة أمتار عن المرمى، وهناك خط يُسمّى خط الرمية الحرة وهو محدد بخط شبه دائري منقط يبعد عن المرمى حوالي تسعة أمتار.
  • إن مساحة المرمى هي مستطيلة الشكل، ويبلغ العرض ثلاثة أمتار والارتفاع مترين، وتوجد لكلّ مرمى شبكة مرخية حتى لا تعود الكرة للخارج بعد خروجها، والمنطقة المحيطة بالمرمى من الخارج هي منطقة المرمى، ويوجد هناك خط وصل يبعد حوالي سبعة أمتار لا يُسمح التحرك فيه إلا لحارس المرمى، ويستطيع المدافع أن يمسك بالكرة في الهواء؛ حيث تكون قفزته من خارج المنطقة، وإبعاد الكرة وهي في الهواء قبل النزول على الأرض، وعند النزول على الأرض يجب الخروج منها مباشرةً وبأقصر الطرق.
  • يوجد خطٌّ يمتدّ من خط المنتصف باتجاه مرمى كلّ فريق بمسافة أربعة أمتار ونصف ويُعرف بخطّ منطقة التبديل؛ حيث يجب على اللاعب عند التبديل أن يمرّ منه، كما أنّ تبديل المناطق بين الفريقين يتم بين الشوطين.


الحكام

  • هناك حكمان للمباراة، وإن اختلفا في الرأي فيتم أخذ وقت مستقطع لفترة بسيطة، وفي حال اتفقا على إيقاع العقوبة، واختلفا في نوعيتها فيتم إيقاع العقوبة المشددة، يقف كلٌّ من الحكمين على أرضية الملعب؛ بحيث يتمكّنان من رؤية جميع اللاعبين، ثمّ يقومان بتبديل مكانيهما كل عشر دقائق، وهو ما يُعرف بالتبديل الطويل، ثمّ يغيران مكانيهما على جانبي الملعب كل خمس دقائق وهو ما يُعرف بالتبديل القصير، وهناك ثماني عشرة إشارة تتمّ باليد حتى يتم التواصل بين اللاعبين والحكمين.
  • يستخدم الحكم الكرت الأصفر لإنذار اللاعب الذي قام بارتكاب مخالفة بسيطة، ويستخدم الحكم الكرت الأحمر حتّى يطرد اللاعب الذي ارتكب مخالفةً جسيمة لا تُمكّنه من إكمال المباراة، وتستخدم الصافرة لإعلان حصول مخالفة وإيقاف اللعب، أو لإعلان بدء اللعب، أو إكماله، ويمكن إن كانت المباراة من المباريات القويّة أن يكون هناك ثلاثة حكام، كما يوجد شخصان أحدهما يُسجّل الأهداف والآخر يقوم بالتوقيت للعبة.


آلية اللعب

  • طريقة الفوز في اللعبة هي من خلال إحراز الأهداف في مرمى الخصم؛ حيث يقوم اللاعبون من نفس الفريق برمي الكرة فيما بينهم بواسطة الأيدي، متجهين إلى مرمى الخصم محاولين إدخال الكرة فيه، ولا يسمح بالاحتكاك بين اللاعبين عند بدء المباراة إلا إن كان أحد المدافعين في مواجهة مع المهاجم ويقف بينه وبين المرمى، ولا يجوز أي نوع آخر من الاحتكاكات.
  • تتكون اللعبة من شوطين، مدة كل شوط ثلاثين دقيقة، والفائز هو من يُحرز عدد أهداف أكبر في مرمى الخصم، ومدّة الاستراحة بين كل شوط هي عشر دقائق، ولكن هناك اختلاف في مدة كل شوط للنائشين؛ فاللاعبون من ثماني سنوات إلى اثنتي عشرة سنة وقتهم هو عشرين دقيقة، ومن اثنتي عشرة سنة حتى ست عشرة سنة هو خمسة وعشرين دقيقة للشوط الواحد.
  • في حال التعادل هناك شوطان إضافيان مدة كل شوط خمس دقائق، بينهما استراحة مدتها دقيقة، وإن تمّ التعادل مرة أخرى يتم تمديد اللعبة لشوطين إضافيين آخرين، وإن تم التعادل مرة ثالثة هنا تتم الرميات الترجيحية.
  • يحق لكل فريق وقت مستقطع دقيقة واحدة في الشوط الواحد، ولكن لا يكون هذا الحق إلّا إن كانت الكرة معهم؛ فلا يحق للفريق الذي ليست لديه الكرة أن يطلب وقتاً مستقطعاً؛ حيث يقوم المدرب برفع بطاقة لونها أخضر عليها حرف T لونها أسود وذلك أثناء وقوفه على الخط الجانبي، عندها يقوم الحكم بإيقاف المباراة.
  • في حال قام أحد المدافعين بمنع فريق المهاجم من الوصول للمرمى لإحراز الهدف، يتمّ إيقاف المباراة من قبل الحكم وتعود الكرة للمهاجم، من ذات النقطة التي تمّت فيها المخالفة، أو على بعد تسعة أمتار من المرمى وهو الخط الذي يبعد عن المرمى، ويستطيع لاعبو كرة اليد ارتكاب عددٍ غير محدود من هذه المخالفات والتي تكون في صالح الدفاع، وأقلّ عدد للأهداف يجب على الفريق إحرازه هو عشرين هدفاً.


دور اللاعبين

  • عدد اللاعبين في كل فريق هو سبعة لاعبين بما فيهم حارس المرمى، وعدد لاعبي الاحتياط هو خمسة، لا يوجد عدد محدّد لعملية التبديل، حيث يتم في أي وقت، على أن يتمّ التبديل على الخط المخصص له، ويتم التبديل دون إبلاغ الحكام.
  • يمكن لمس الكرة بأي جزء من الجسد من الركبة حتى الوصول للرأس، ولكن يجب أن لا تطول مدّة مسك الكرة لثلاث ثوانٍ واللاعب في مكانه، بل يجب عليه أن يمشي فيها ولا يزيد مشيه على أكثر من ثلاث خطوات، وإن أراد الاستمرار بالمشي عليه أن يقوم بضرب الكرة على الأرض، ثم بعد ذلك يُسدّدها للمرمى أو يمررها للاعب، وغير ذلك سيفقد حقه بالاحتفاظ بالكرة، ولا يستمر بتنطيط الكرة، وإلّا فإنّ من حق المهاجم خطف الكرة منه.
  • يتم مسك الكرة بجميع أجزاء جسده حتّى قدميه، ويمكنه أن يَلعب مع الفريق كلاعب عادي واستبداله بحارس آخر، ولا يجوز توجيه الكرة نحو رأس الحارس، وإلّا سيتم طرد اللاعب.


الرميات

رمية البداية

يتمّ رميها من منتصف الملعب؛ حيث يتوجب أن تكون أحد قدمي اللاعب على خط المنتصف، وباقي اللاعبين كل منهم في مكانه، ويجب على لاعبي الدفاع الابتعاد عن الشخص الذي يرمي الكرة حوالي ثلاثة أمتار، وهذه الرمية مُخصّصة لبداية الأشواط، وكذلك بعد إحراز كلّ هدف، حيث يقوم الحكم بإعطاء الكرة للشخص الذي سيقوم بالرمي.


رمية التماس

هذه الرمية يتمّ احتسابها عند قيام أحد لاعبي الفريق بلمس الكرة عند خروجها عن الخط الجانبي، أو ملامستها لسقف الملعب، خاصّةً أن الملعب صالة داخلية، أمّا إن خرجت الكرة عن الخط الخارجي للمرمى فإنّها لا تُمنح إلّا إن كان أكثر اللاعبين الذين لمسوا الكرة هم لاعبو الدفاع، وهم آخر من لمسها، وعند تسديد الرمية يضع اللاعب قدمه على أقرب منطقة للخط الّذي خرجت منه الكرة، وبذات البعد الذي يبتعد فيه لاعبو الدّفاع في رمية البداية.


الرمية الحرة

هذه الرمة تتمّ في حال تم الدخول أو الخرج من الملعب بطريقةٍ غير قانونية، أو في حال تأدية رمية التماس أيضاً بشكل غير قانوني، أو ارتكاب اللاعبين للمخالفات، أو في حال تعمّد أحد اللاعبين إخراج الكرة من الملعب، ويتمّ تنفيذ الرمية من المكان الذي تمت فيه المخالفة، بشرط عدم قيام أحد اللاعبين المهاجمين بلمس أو تجاوز خط الرمية الحرة، وإلّا فيتم تنفيذ الرمية من أقرب النقاط للخط الأصلي للرمية الحرة، ويمكن للدفاع تنظيم خط دفاع لصد الكرة.


رمية الجزاء

سببها تفويت فرصة حقيقية لتسجيل الهدف ويكون ذلك بفعل غير قانوني، ويتمّ تنفيذ على بعد سبعة أمتار من المرمى، ولا يكون بينه وبين الحارس أي شخص، ويُفترض أن يبتعد الحارس عن اللاعب حوالي ثلاثة أمتار، أما باقي اللاعبين فيكونون متواجدين خلف خط الرمية، وتُرمى عند سماع الصفارة، وقد تُحسب كذلك إن تسبّب بذلك أحد الحكمين بفعل أدى إلى تفويت فرصة لتسجيل الهدف.


العقوبات

المخالفات الجسيمة كدفع اللاعب أو القفز نحوه، أو الاصطدام به يؤدّي لتوقيع الجزاء عليه وكذلك إمساك اللاعب من جنبه ومن خلفه، وقد تتمّ العقوبة حسب جسامة الفعل فقد تكون بالكرت الأصفر، أو إيقاف اللاعب عن اللعب لمدّة دقيقتين، وإن تمّ إيقافه ثلاث مرات سيتمّ في المرة الرابعة طرده بالكرت الأحمر، وإن تمّ طرد اللاعب يتمّ إيقاف الفريق عن اللعب لمدة دقيقتين، وفي حال أشار الحكم بذراعين متصالبتين تجاه أحد اللاعبين فهذا يعني طرده حتّى نهاية المباراة، وهو أشد أنواع الجزاء.