كيفية التخلص من الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ١٢ يوليو ٢٠١٧
كيفية التخلص من الضغط

الضغط النفسي

يعرف الضغط النفسي بأنه ذلك الشعور السلبي الذي يشعر به الإنسان نتيجة تعرّضه للكثير من الضغوطات التي تفوق قدرته على الاحتمال، علماً أن قدرة الإنسان على المواجهة تختلف باختلاف شخصيته ومدى تحمّله، وعادةً ما يستجيب الجسم بشكلٍ تلقائي لكل ما يتعرض له، إذ إن ضغوطات الحياة الناتجة عن ضغوطات العمل، والمشاكل المادية، تؤدي إلى إفراز هرمونات تزيد ضربات القلب، وضغط الدم، وسرعة التنفس، الأمر الذي يزيد تأثيرها السلبي على صحة الإنسان مع مرور الوقت، لذلك يحاول الكثيرون البحث عن سبل التخلّص من هذا الضغط، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.


كيفية التخلص من الضغط

ممارسة التمارين الرياضية

يفضل ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم ولمدة لا تقل عن نصف ساعة كل يوم، خاصةً رياضة التجديف المائي، والسباحة، والجري، كونها تزيد الشعور بالراحة والاسترخاء.


الابتعاد عن مصدر التوتر

يفضل أخذ استراحة لا تقل عن مدة ثلث ساعة من الأشياء التي تسبب الضغط، كالأخبار السيئة، والأشخاص السلبيين، والهواتف الذكية، ووسائل التواصل الاجتماعي، والقيام بأي فعل آخر يساعد على بلورة وجهة نظر أخرى حول الموضوع المسبب للضغط، مما يزيد الشعور بالسكينة والهدوء، وبالتالي إيجاد الحلول، ولا بد من الإشارة إلى ضرورة عدم إهمال سبب الضغط أو تجاهله، لأن ذلك سيزيد تفاقم المشكلة، ثم يصعّب إمكانية إيجاد حلول لها، وقد نصح أخصائيي علاج الضغط النفسي النساء على وجه الخصوص بالابتعاد عن مصادر الضغط عن طريق الطبخ، إذ أنه يهدّئ الجسم، وخاصةً في حال طبخ الأطعمة الغنية بالفيتامينات، والمعادن كالكالسيوم، لأنها تلعب دوراً في التأثير الإيجابي على نفس الشخص.


الضحك

يعتبر الضحك سبيلاً للقضاء على الضغط، إذ يزيد قدرة الجسم على إفراز مادة السيروتونين المعروفة باسم هرمون السعادة، وهو هرمون مسؤول عن تنظيم مزاج الإنسان، وزيادة قدرته على الاسترخاء، والشعور بالرضا والراحة، وبالتالي التخفيف من حدة توتره وضغطه.


الاستماع للموسيقى

تستطيع الموسيقى أن تزيد قدرة الشخص على الشعور بالاسترخاء والراحة، كما تساعده على استعادة ذكرياته الجميلة، وتخفف ألمه، وتعينه على أخذ قسطٍ من النوم، مما يحد من القلق والكآبة.


تذكّر العطلات

تعتبر هذه الوسيلة من الوسائل المضمونة للتخفيف من حدة التوتر، والضغط، إذ إنّها تزيد الشعور بالسعادة، والرغبة بالراحة، كما يفضل مشاهدة الصور ومحاولة تذكّر الأحداث الجميلة، الأمر الذي يعيد طاقته الإيجابية.


التأمّل

يخفف التأمّل أثر الضغط النفسي، ويزيد القدرة على التركيز، كما يساهم في التخلّص من العواطف والمشاعر السلبية المسببة للضغط، مما يحسّن نظرته للأمور، وبالتالي يتقبّل نفسه، ويسامح الآخرين، فيتخلّص بذلك من الطاقة السلبية.


أخذ قسط كافٍ من النوم

يخفف النوم من الإجهاد النفسي، ويعيد للجسم قدرته على القيام بوظائفه بكفاءة عالية، علماً أن قلته تزيد التوتر، وتضعف القدرة على الاستمرار بالعمل، مما يقلل إنجاز الفرد، وبالتالي زيادة شعوره بالضغط، وعدم قدرته على مجاراة الواقع المحيط به.


الرقص

يعتبر الرقص من الأمور التي تحسّن المزاج، وتزيد القدرة على مواجهة عوامل الضغط، والتوتر، والقلق، والاكتئاب، والغضب، وبالتالي التغلب عليها، كما يحرق السعرات الحرارية الزائدة في الجسم، وبالتالي الشعور بالاسترخاء.


الاستمتاع بكل ما هو ممتع

يعتبر الإدراك الجيد لكل ما هو ممتع وسيلةً فعالةً للتخفيف من مستوى الضغط الذي يتعرض له الشخص، مثل أكل الشوكولاتة المفضلة ببطء، علماً أنّ الشوكولاتة تعزز قدرة الجسم على إفراز هرمون السعادة.