كيفية المحافظة على صلاة الفجر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٦
كيفية المحافظة على صلاة الفجر

صلاة الفجر

فرض الله سبحانه وتعالى الصلاة على المسلمين من فوق سبع سماوات، وجعل هذا الفرض من أهم وأركان حياة الإنسان المسلم، والصلاة الأولى المفروضة هي صلاة الفجر أو ما تُعرف بصلاة الصبح، وهي عبارة عن ركعيتن يؤديهما العبد المسلم منذ بدء دخول الفجر وحتى طلوع الشمس، ولهذه الصلاة سنة قبليّة مؤكدة، حيث واظب على تأديتها نبينا الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم-، وفي هذا المقال سذكر بعض الطرق المساعدة على الحفاظ على صلاة الفجر.


فضل صلاة الفجر

لصلاة الفجر فضل عظيم يعود بالخير على المسلم في الدنيا والآخرة، وورد فضلها في القرآن الكريم بقوله تعالى: (أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) [الإسراء: 78]، كما ورد فضلها في السنة النبويّة حيث قال النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-: (ركعتا الفجرِ خيرٌ من الدنيا وما فيها) [صحيح]، بالإضافة إلى أنّ هذه الصلاة تعتبر الصلاة الفارقة، أي الصلاة التي تميز وتفرّق بين المؤمن الحق وبين المنافق الذي يرى أنّ هذه الصلاة ثقيلة عليه ولا يستطيع تأديتها، كما أنّ القيام لأداء هذه الصلاة في الصباح الباكر يعوّد الإنسان على النشاط في حياته اليوميّة، كما يعلمه أنّ بداية اليوم الحقيقيّة هي منذ صباح الفجر الباكر وليس بعد شروق الشمس كما يعتاد الكثير من الناس.


كيفيّة المحافظة على صلاة الفجر

  • تنظيم الوقت خلال اليوم، ويُقصد بذلك أن يؤدي المسلم كافّة أعماله خلال اليوم والانتهاء منها في وقت مبكر، والنوم بحيث يستطيع أخذ قسط كافٍ من الراحة قبل الاستيقاظ للصلاة.
  • الحرص على أن يتوضأ المسلم، ثمّ يصلي ركعتين تقرباً إلى الله، ويقرأ أدعية قبل النوم؛ ليحصن نفسه من وساوس الشيطان التي تمنعه من القيام لأداء هذه الصلاة.
  • تقوية الإرادة، والعزيمة، والإصرار للتغلب على النفس، وحب النوم، والاستيقاظ لإرضاء الخالق عز وجل.
  • الاستعانة بالوسائل المساعدة على تأدية هذه الصلاة مثل ضبط المنبه على الموعد المراد، أو الطلب من الأهل والأصدقاء مساعدة المسلم على القيام في هذا الوقت لأداء الصلاة.
  • التقليل من الأكل والشرب في وجبة العشاء قدر الإمكان؛ حيث إنّ الأكل والشرب الكثير والزائد عن حاجة الجسم يزيد فترة نوم واسترخاء الإنسان، وقديماً قالوا: من أكل كثيراً، شرب كثيراً، فنام كثيراً، فضاع عليه خير كثير.
  • إخلاص النية لله سبحانه وتعالى، والحرص على التقرب منه، وطلب العون منه؛ لأداء هذا الركن الأساسي ومحاسبة النفس عند التقاعس عن أدائها.