كيف أتخلص من وساوس النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٣١ ، ١٨ مايو ٢٠١٩
كيف أتخلص من وساوس النفس

وساوس النفس

من الطبيعي العودة في بعض الأحيان للتأكّد من أنّ المكواة غير متصلة أو أنّ السيارة مغلقة، ولكن إذا كان الشخص يُعاني من اضطراب الوسواس القهري (بالإنجليزية: (Obsessive-compulsive disorder (OCD)، فإنّ الأفكار الهوسية والسلوكيات القهرية تُصبح مستنزفة للشخص لدرجة أنّها تؤثر في طبيعة حياته اليومية، وقد يبدو أنّه لا يوجد مفر من الهواجس والوساوس النفسية، وحتى وإن باءت الطرق التي يُحاول بها الشخص هزم هذه الوساوس بالفشل، إلا أنّ هناك العديد من أساليب واستراتيجيات العلاج والمساعدة الذاتية التي تُمكّن الشخص من التحرر من الأفكار غير المرغوب فيها، واستعادة السيطرة على حياته، ويُعرَّف اضطراب الوسواس القهري على أنَّه أحد اضطرابات القلق التي يُعاني فيها الشخص من أفكار لا يُمكن السيطرة عليها، وسلوكيات متكررة تُشعِر الشخص أنَّه مضطر لأدائها، ومن المحتمل أن يكون الشخص الذي يُعاني من الوسواس القهري مدركاً أنّ أفكاره الهوسية وسلوكياته القهرية غير عقلانية، لكنّه رغم ذلك يشعر بأنّه غير قادر على مقاومتها والتحرر منها، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الوسواس القهري يؤدي إلى إصابة الدماغ بفكرة أو نداء معين؛ فعلى سبيل المثال، قد يتحقق الشخص من الموقد 20 مرة للتأكد من إيقافه فعلياً، وقد يغسل الشخص يديه مراراً و تكراراً لينظّفها وبشكل مبالغ فيه يصل أحياناً إلى حدّ تقشّر الجلد، وعلى الرغم من أنَّه لا يستمد أي شعور بالسرور من أداء هذه السلوكيات المتكررة، إلا أنّها قد تُوفّر بعض الراحة من القلق الناتج عن الأفكار الهوسية، وقد يُحاول البعض تجنّب المواقف التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض، وقد يُصبح إدمان شرب الكحول وتعاطي المخدّرات جزءاً من طقوس بعض المرضى.[١][٢]


كيفية التخلص من وساوس النفس

من الجدير بالذكر أنّه حتى عندما تسير الأمور بشكل جيد، فإن الوسواس القهري يُمكن أن يختطف يوم المصاب، حيث إنَّ كلاًّ من الأفكار الهوسية، والسلوكيات القهرية، والقلق الذي يُصاحبها يُمكن أن يستنزف وقت وطاقة الشخص بشكل كبير، وعلى الرغم من أنّ العلاج بالأدوية والعلاج النفسيّ هما الطريقتان الرئيسيتان لعلاج هذه الحالة مدى الحياة، إلا أنّ الرعاية الذاتية تعدّ طريقة مفيدة جداً في السيطرة على مشكلة الوسواس القهري. وفيما يأتي بيان أهمّ العلاجات الدوائية والنفسية، وأبرز أساليب الرعاية الذاتية لمُصابي الوسواس القهري.[٣]


العلاجات الدوائية

تجدر الإشارة إلى ضرورة مراجعة الطبيب إذا كان الشخص يعتقد أنَّه يُعاني من الوسواس القهري، وعادةً ما يتمّ علاج اضطراب الوسواس القهري باستخدام بعض الأدوية مثل: مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (بالإنجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitors)، أو العلاج النفسي مثل العلاج السلوكي المعرفي (بالإنجليزية: (Cognitive behavioural therapy (CBT)، أو كلاهما، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض الأشخاص الذين يُعانون من الوسواس القهري يجدون أنَّ العلاج المعرفي السلوكي مفيدٌ جداً لهم؛ لأنّ هذا النوع من العلاج يُعلَّم الشخص كيفية التفكير بطريقة مختلفة تجاه هواجسه ووساوسه النفسية، ممّا يساعده على التغلب على هذه الأفكار والسلوكيات غير المرغوب فيها.[٤]


العلاجات غير الدوائية

فيما يأتي بيان العلاجات غير الدوائية وأهمّ أساليب الرعاية الذاتية التي تُساهم في التخلص من وساوس النفس:[٥][٦]

  • تعلّم كيفية مواجهة التوتر بفعاليّة: من الجدير بالذكر أنَّ الشخص المُصاب بالوسواس القهري يُعاني من التوتر (بالإنجليزية: Stress) أيضاً، وهناك العديد من الطرق والاستراتيجيات التي تُساهم في التغلب على التوتر، وفي الواقع إنَّ أداة المساعدة الذاتية الأساسية لمصابي الوسواس القهري هي تعلّم استراتيجيات المواجهة الجيدة للتعامل مع التوتر، مثل: الحصول على قسط كافٍ من النوم، واتباع نظام غذائي جيد، وممارسة الرياضة والتأمل، والالتزام بخطة العلاج الخاصة بكل شخص.
  • تعلم استراتيجيات التعامل مع القلق: غالباً ما يُعاني الشخص المصاب بالوسواس القهري من القلق، ويُمكن أن يكون القلق مرتبطاً بموضوع الهواجس، أو عواقب المرض، ويُمكن أيضاً أن يتعلق بأمور الشخص اليومية مثل: دفع الفواتير، والأداء الجيد في العمل. ولسوء الحظ يُمكن للقلق في كثير من الأحيان أن يستهلك قدراً كبيراً من طاقة الشخص، وتجدر الإشارة إلى أنَّ تعلم استراتيجيات التعامل والتغلب على القلق، مثل: تحليل احتمالية ما يُقلق الشخص بشأن حدوث أمر ما فعلياً، وتحديد كيفية التعامل مع السيناريو الأسوأ في حالة حدوثه، وتعدّ هذه الاستراتيجية من أهمّ استراتيجيات المساعدة الذاتية في حالة القلق.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء: مثل التنفس العميق، والتأمل الواعي، والاسترخاء التدريجي للعضلات (بالإنجليزية: Progressive muscle relaxation)، وتعدّ هذه التقنيات فعالة للغاية عند استخدامها إلى جانب أيّ من استراتيجيات المساعدة الذاتية للوسواس القهري.
  • ممارسة التمارين الرياضية: تلعب لتمارين الرياضية دوراً مهماً في خفض مستويات الكوليسترول في الدم، وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، وبيّنت الدراسات أنَّ ممارسة التمارين الرياضية مثل: الجري قد تكون استراتيجية مهمة للمساعدة الذاتية في حالة الوسواس القهري، وللحدّ من تواتر وشدة أعراض الوسواس القهري.


مضاعفات الإصابة بالوسواس القهري

من الجدير بالذكر أنَّ سبب الوسواس القهري غير معروف، ويبدو أنَّه ينتقل بين العائلة الواحدة، وقد تكون هناك عوامل بيئية ذات صلة أيضاً بحدوث الوسواس القهري. وفي معظم الأحيان، تظهر أعراض الوسواس القهري قبل سن 25 عاماً، وتجدر الإشارة إلى أنّ الشخص الذي يُعاني من الوسواس القهري يكون أكثر عرضةً لخطر الإصابة باضطرابات القلق الأخرى مثل: الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، واضطراب القلق الاجتماعي أو الرهاب الاجتماعي (بالإنجليزية: Social anxiety disorder). وقد بيّنت بعض الدراسات التي أُجريت على أدمغة الأشخاص الذين يُعانون من الوسواس القهري وأدمغة الأشخاص الذين ليس لديهم الوسواس القهري، وجود فرقٍ في نمط عمل وأنشطة الدماغ في كلا الحالتين. ووفقاً لكلية الطب في جامعة هارفارد فإنّ ما يقرب من 10% من المرضى المُصابين بالوسواس القهري يتعافون تماماً، وحوالي نصف المرضى يظهرون بعض التحسّن، عند الخضوع للعلاج النفسي، والتعديل السلوكي، والعلاج الدوائي.[٧][٨]


المراجع

  1. "Obsessive-Compulsive Disorder (OCD)", www.helpguide.org, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  2. "Obsessive-Compulsive Disorder", www.nimh.nih.gov, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  3. "Tips for Living With OCD", www.webmd.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  4. " How to cope with OCD", www.medicalnewstoday.com,28-3-2018، Retrieved 29-4-2019. Edited.
  5. "Self-Help Strategies for Living With OCD", www.verywellmind.com,15-3-2019، Retrieved 29-4-2019. Edited.
  6. "Ten Things You Need To Know To Overcome OCD", beyondocd.org, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  7. " OCD: Symptoms, Signs & Risk Factors", www.healthline.com,8-1-2015، Retrieved 29-4-2019. Edited.
  8. "What is the Connection Between OCD and the Brain", www.calmclinic.com,29-10-2018، Retrieved 29-4-2019. Edited.