كيف أتقرب من الله سبحانه وتعالى

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أتقرب من الله سبحانه وتعالى

التقرّب إلى الله

ينبغي على الإنسان المنشغل بالحياة الدنيا، أن يعلم في قرارة نفسه أن أموره اليومية في هذه الحياة لن تسير على ما يرام إلّا إن عَبَد الله حق عبادته، وتقرّب إليه بالعبادات، والطاعات، والعمل الصالح، فالكون كله يسير وفق إرادته عز وجل، ووفق مشيئته سبحانه وتعالى، والتقرب إليه عز وجل، يجعل الدعاء مستجاب، وبالتالي التوفيق والسداد، فكيف يتقرّب المسلم إلى الله سبحانه وتعالى؟


كيفية التقرب إلى الله سبحانه وتعالى

  • أداء العبادات المفروضة: على المسلم أداء العبادات المفروضة عليه، حيث ورد عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنّه قال: "وما تقرّب إلي عبدي بشيء أحبّ إليّ مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرّب إلي بالنوافل حتى أحبّه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه". (حديث صحيح)
  • النوافل: على المسلم أن يحافظ على النوافل، كالصلاة النافلة، وقيام الليل، وصيام النوافل، وذلك بالحفاظ على صوم يوميّ الإثنين والخميس، وصيام الأيام الستة من شهر شوال، ولا ينقطع عن أداء تلك النوافل، بل عليه أن يستمر عليها.
  • أداء العمرة: ليس هناك أروع من هذه الرحلة الدينية إلى الكعبة المشرفة، ومسجد الله الحرام، فمن أجمل صور التقرب إلى الله هي أداء مناسك العمرة.
  • قراءة القرآن الكريم: من أهم العبادات التي يتقرّب فيها الشخص إلى ربه هي قراءة القرآن، من خلال تدبره، وفهمه، وترتيله، والعمل بأحكامه، ومن خلال تعليمه للناس أيضاً.
  • ذكر الله: قد يكون التقرب إلى الله عز وجل بذكره من خلال تسبيحه بقوله سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم، وحمده، بقوله الحمد لله، وتهليله، بقوله لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، وتكبيره، بقوله الله أكبر.

*بر الوالدين: طاعة الوالدين، وخدمتهما، ورعايتهما، أعظم من الجهاد في سبيله عز وجل، لذلك على المسلم أن يتقرب إلى الله من خلال طاعته لوالديه، والوقوف عند قدميهما.

  • صلة الرحم: على الإنسان أن لا ينسى صلته مع أقاربه، ويداوم على زيارتهم، ويمدّهم بالمال، فلا يكون الإنسان قاطعاً لرحمه فيقطعه الله، بل يجعل صلته لرحمه سبب لتقرّبه إلى الله عز وجل.
  • زيارة المرضى: إن مجرد زيارة المرضى، ومواساتهم، والشعور معهم، والإحساس بما يلم بهم، ابتغاءً لوجه الله تعالى ومرضاته، هو سبب من أسباب التقرّب إلى الله.
  • الأعمال الصالحة: أي عمل في خير يقوم به المسلم ويبتغي في وجه الله عز وجل هو وسيلة للتقرّب إليه سبحانه وتعالى.