كيف أخسر عشرة كيلو غرامات من وزني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أخسر عشرة كيلو غرامات من وزني

زيادة الوزن

يزيد وزن الإنسان بسبب العديد من العوامل التي تؤثّر على عمليات حرق السعرات الحرارية وتخزينها وتخزين المياه في الجسم، أهم تلك العوامل هي الوراثة، ويليها سوء تنظيم العادات الغذائية والصحية، بالإضافة إلى الإصابة ببعض الأمراض أو تناول أدوية معيّنة تُسبّب زيادةً في الوزن.


إنّ الآثار الجانبية لزيادة الوزن تمتدّ من التأثير على المظهر العام للجسم وحتى الإصابة بأمراض مزمنة كخشونة المفاصل وأمراض القلب والشرايين، لذا فإنّ إنقاص الوزن ضروري للغاية مع أهمية عدم فقدانه بشكل سريع لحماية العضلات والعظام من الضعف.


كيفيّة خسارة عشرة كيلوغرامات من الوزن

النظام الغذائي

  • يتميز هذا النظام الغذائي بقدرته على إنقاص عشرة كيلوجرامات من الوزن في فترةٍ قصيرة لا تتعدى شهر، ولا يتطلّب سوى التوقف عن تناول الحلويات والأطعمة السريعة التي تحتوي على الدهون والملح بكميّاتٍ كبيرة، وشرب كميات كبيرة من الماء.
  • وجبة الإفطار في هذا النظام تتكوّن من كوب من الحليب أو عصير برتقال طازج، بالإضافة إلى خبز أسمر سواءً توست خاص بالرجيم أو خبز دقيق ذرة، وقطعة من الجبن قليل الدسم مع ملعقتين من اللبنة.
  • وجبة الغداء تكون عبارة عن طبق كبير من السلطة الطازجة دون إضافة زيت أو أيّة دهون، وقطعة من اللحم الأبيض الخالي من الدهون، مع طبق من الخضروات السوتيه، ويمكن تناول طبق صغير من الأرز أو خبز كما الإفطار.
  • يمكن تناول وجبةٍ أخرى في منتصف اليوم قبل العشاء بعدّة ساعات تكون عبارة عن ثمرة فاكهة، أمّا العشاء فيكون عبارة عن طبق سلطة خضراء أو سلطة زبادي.


التمارين الرياضية

  • النظام الغذائي السابق يُقلّل من السعرات الحراريّة التي يحصل عليها الجسم، ممّا يجعله يحرق السعرات المختزنة، ومن أجل تسريع ذلك دون إصابة العضلات بالضعف يجب ممارسة أنواع مُعيّنة من التمارين الرياضية التي تقوي العضلات وتحرق الدهون، أهمّ تلك الرياضات المشي اليومي، ويمكن ممارسته في الشارع أو النادي أو حتى المنزل، ويمكن أن يبدأ بخطوات بسيطة ثم يتمّ تسريعها والاستمرار لمدّة نصف ساعة تقريباً.
  • تمارين الدرّاجة تساعد على إذابة الدهون من الجسم خاصّةً مناطق البطن والأرداف، كما تُسهم في تقوية عضلات الأرجل، ويمكن ممارسته في النادي أو في المنزل عن طريق الاستلقاء على الظهر ورفع إحدى الرّكبتين ناحية الصدر ثمّ إنزالها بالتبادل مع الجانب الآخر كما الحال في قيادة الدراجة.
  • تمارين الرّقبة هامة في زيادة مرونة وتنشيط عضلات الرقبة، ويُفضّل أداء تلك التمارين قبل بقيّة التمارين الأخرى لفائدتها في تسريع وصول الدم إلى المخ، وبالتالي تقليل الشعور بالتعب الذي يُصاحب المجهود العضلي.