كيف أعالج فقر الدم بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٥
كيف أعالج فقر الدم بسرعة

فقر الدم

يعتبر فقر الدم أو ما يعرف بالأنيميا واحد من أكثر الأمراض المنتشرة في هذه الأيام، وهو عبارة عن نقص في خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم، لكن قبل أن نتحدّث عن الجانب الرئيسي في موضوعنا هنا أي علاجه، يجب أن نتعرّف على الأسباب التي تؤدّي إليه، وأعراضه، ومضاعفاته، ثم ننتقل للحديث عن كيفية علاجه.


أسباب الإصابة

  • نقص الحديد في الجسم، ويؤدي إلى الأنيميا؛ لأنّ الحديد مسؤول عن تكوين نخاع العظم وبالتالي تكوين الهيموغلوبين لخلايا الدم الحمراء.
  • نقص الفيتامينات في الجسم، وتحديداً حمض الفوليك وفيتامين "B12"، بحيث يلعبان دور في تكون خلايا الدم الحمراء الصحيحة داخل الجسم.
  • عدم قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم الرئيسية (خلايا الدم الحمراء، البيضاء وصفائح الدم) بشكل كافي، يؤدي إلى الإصابة بما يعرف بفقر الدم اللاتنسجي.
  • الإصابة بأحد أمراض نخاع العظم، تؤدي أيضاً إلى فقر الدم، مثل مرض اللوكيميا.
  • الإصابة بانحلال الدم نتيجة تلف خلايا الدم الحمراء.
  • إضافةً إلى سوء التغذية، وجود أمراض في المعدة والأمعاء، الحمل أحياناً، الإصابة بالسرطانات، وعوامل لها علاقة بالوراثة.


أعراض الإصابة

  • الشعور الدائم بالتعب.
  • شحوب الوجه والبشرة.
  • خفقان القلب بشكل سريع وغير منتظم أيضاً.
  • ضيق في التنفس.
  • آلام في الصدر.
  • الشعور بالدوخة.
  • برود في الأطراف كاليدين والقدمين.
  • صداع في الرأس.
  • احتشاء في عضلة القلب وهذا يحدث في الحالات القاسية للمرض.


مضاعفات الإصابة

  • الإرهاق الزائد، والإحساس الدائم بالتعب.
  • المعاناة من مشاكل في القلب.
  • الإصابة بخلل في عمل الأعصاب.
  • تغير في عمل الدماغ، نتيجة انخفاض مستوى بروتين ال "B12".
  • أخيراً هناك أنواع من الأنيميا، تؤدي الإصابة بها إلى الموت.


كيفية العلاج

  • إذا كان السبب هو نقص الحديد، فيتم علاجه بالحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على حديد بكميات كافية.
  • إذا كان السبب هو نقص الفيتامينات، فيتم علاجه من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي فيتامينات، وأكثر الحالات تعالج من خلال استخدام حُقن الـ "B12"، التي تعطى للمريض بشكل مبدئي يوماً بعد يوم لمدة أسبوعين، ثم تحدد الجرعة التالية حسب نسبة النقص في الفيتامين.
  • إذا كان بسبب مرض مزمن، فيكون علاجه بحسب نوع المرض.
  • إذا كان فقر الدم لاتنسيجي، يتم إعطاء المريض دم عن طريق الوريد من أجل زيادة عدد خلايا الدم الحمراء.
  • أمّا فقر الدم الذي يكون بسبب مرض في نخاع العظم، فيتم علاجه كيميائياً أو عن طريق زرع نخاع عظم.