كيف أعرف أن عندي ضعف نظر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١ مايو ٢٠١٩
كيف أعرف أن عندي ضعف نظر

ضعف النظر

يستخدم مصطلح ضعف النظر (بالإنجليزية: Visual Impairment) لوصف أي نوع من أنواع فقدان البصر، سواءً كان المصاب لا يمكنه الرؤية على الإطلاق أو يعاني من فقدان جزئي في الرؤية، وفي الحقيقة من الممكن أن يعاني الكثير من الناس من مشاكل بصرية في إحدى مراحل حياتهم، كعدم القدرة على رؤية الأشياء البعيدة، أو مشاكل في قراءة الطباعة الصغيرة، وهي حالات يمكن التعامل معها بسهولة باستخدام النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، أما في حالة إصابة جزء أو أكثر من أجزاء العين أو الدماغ اللازمة لمعالجة الصور بالمرض أو التلف، يؤدي إلى فقدان شديد أو كلي للرؤية، وفي هذه الحالات لا يمكن استعادة الرؤية تماماً باستخدام العلاج الطبي، أو الجراحة، أو العدسات الطبية مثل النظارات أو العدسات اللاصقة.[١]


أعراض ضعف النظر

يمكن أن تكون هذه الأعراض إنذاراً مبكراً لفقدان البصر أو الإصابة بأمراض العين، وتزيد فرصة الحفاظ على الرؤية المتبقية بمجرد الكشف المبكر عن فقدان البصر أو مرض العين من قبل أخصائي العيون، وفي الحقيقة قد تظهر هذه الأعراض بالرغم من ارتداء النظارات الطبية والعدسات اللاصقة، وتتمثل هذه الأعراض بصعوبة ما يلي:[٢]

  • التعرّف على وجوه العائلة والأصدقاء.
  • القراءة، والطبخ، والخياطة، وإصلاح الأشياء في المنزل.
  • اختيار ومطابقة ألوان الملابس.
  • الرؤية بوضوح مع وجود الأضواء، أو الشعور بالعتمة.
  • قراءة علامات المرور أو أسماء المتاجر.


تشخيص ضعف النظر

يمكن تشخيص ضعف النظر من خلال الفحوصات التالية:

  • اختبار حدة البصر: (بالإنجليزية: Visual Acuity Test) وهو فحص للعين يتحقق من مدى جودة رؤية تفاصيل حرف أو رمز من مسافة معينة، وتعبّر حدة البصر عن القدرة على تمييز الأشكال وتفاصيل الأشياء التي نراها، وهناك عدة أنواع مختلفة من اختبارات حدة البصر معظمها بسيطة للغاية، ويمكن القيام بهذا الفحص باستخدام إحدى الطرق التالية:[٣]
    • اختبار سنيلين (بالإنجليزية: Snellen test): يستخدم هذا الاختبار مخططاً للحروف أو الرموز بأحجام مختلفة، يتم ترتيبها في صفوف وأعمدة، ويطلب من الشخص مشاهدتها من مسافة 4-6 أمتار، إذ يجلس الشخص أو يقف ويغطي إحدى العينين، ثم يقرأ بصوت عال الحروف التي يراها بالعين المكشوفة، ويكرر هذه العملية مع العين الأخرى، ويطلب الطبيب من الشخص قراءة أحرف أصغر وأصغر حتى يصل لمرحلة لا يتمكن فيها من التمييز بين الحروف بشكلٍ دقيق.
    • اختبار حرف E العشوائي: يُطلب في هذا في الاختبار من الشخص تحديد اتجاه الحرف "E" سواءً كان للأعلى، أو الأسفل، أو لليسار، أو لليمين بعد النظر إلى مخطط.
  • اختبار المجال البصري (بالإنجليزية: Visual field test) وهو طريقة لقياس نطاق رؤية الفرد، بشقيها الرؤية المركزية والجانبية، ويتم في هذا الاختبار الكشف عن البقع العمياء، أو العتمات، ومن الجدير بالذكر أنّ اختبار المجال البصري يُعدّ فحصاً ذاتياً، لذلك يجب أن يكون المريض قادراً على فهم تعليمات الاختبار، والتعاون الكامل، وإجراء الاختبار بالكامل من أجل الحصول على معلومات مفيدة عن النظر.[٤]
  • قياس ضغط العين: (بالإنجليزية: Tonometry test) يقيس هذا الاختبار الضغط داخل العين، ويستخدم هذا الاختبار للكشف عن الجلوكوما، وهو مرض في العين يمكن أن يسبب العمى عن طريق إتلاف العصب البصري في الجزء الخلفي من العين، ومن الطرق المستخدمة لقياس ضغط العين ما يلي:[٥]
    • مقياس توتر العين بالتسطيح (بالإنجليزية: Applanation tonometry): يستخدم هذا النوع من قياس ضغط العين مسباراً صغيراً لتسوية جزء من القرنية بلطف، بالإضافة إلى مِجْهَرُ المِصْبَاحِ الشِّقِّيّ للنظر داخل العينين، ويتم قياس الضغط في العين بمقدار القوة اللازمة لتسطيح القرنية، ويُعدّ هذا النوع من قياس ضغط العين دقيقاً جداً.
    • مقياس تَوَتُّرِ العَينِ التسَنُّنِيّ الإلكتروني: (بالإنجليزية: Electronic indentation tonometry) يتم قياس ضغط العين بهذه الطريقة من خلال وضع أداة تشبه القلم مباشرة على القرنية، ثم تظهر قراءة ضغط العين على لوحة كمبيوتر صغيرة.
    • مِقْياسُ تَوَتُّرِ العَينِ بالنَّفْثِ الهَوائِيّ (بالإنجليزية: Air - puff tonometery): يتم قياس ضغط العين باستخدام نفخة من الهواء لبسط القرنية، إلا أنّ هذه الطريقة لا تُعدّ الطريقة المثلى لقياس ضغط العين، ولكن يتم استخدامها كطريقة بسيطة للتحقق من ارتفاع ضغط العين، وهي أسهل طريقة لاختبار ضغط العين عند الأطفال.


أسباب ضعف النظر

هناك العديد من أسباب ضعف النظر منها ما يلي:[١]

  • الغَمَش: (بالإنجليزية: Amblyopia) وهو انخفاض الرؤية في العين بسبب عدم استخدام هذه العين في مرحلة الطفولة المبكرة.
  • إعتام عدسة العين: (بالإنجليزية: Cataract) يمنع إعتام عدسة العين الضوء من المرور بسهولة عبر العدسة، مما يسبب فقدان الرؤية، وفي الحقيقة يحدث إعتام عدسة العين ببطء ويؤثر عادةً في الأشخاص ذوي الستينيات والسبعينيات من العمر، ولكن في بعض الأحيان قد يولد بعض الأطفال مصابون بإعتام عدسة العين الخَلقي، ومن أعراض إعتام عدسة العين الرؤية المزدوجة، أو الرؤية الغائمة، وصعوبة الرؤية في المساحات المضاءة بشكلٍ سيء، وظهور الألوان بشكلٍ باهت.
  • اعتلال الشبكية السكري: يحدث اعتلال الشبكية السكري (بالإنجليزية: Diabetic retinopathy) بسبب تلف الأوعية الدموية الدقيقة في الشبكية نتيجة الإصابة بمرض السكري، وللمساعدة على الوقاية من اعتلال الشبكية، يجب على الأشخاص المصابين بداء السكري تجنّب التدخين، والحفاظ على ضغط الدم ونسبة السكر في الدم ضمن القيم المستهدفة.
  • الجلوكوما: وهو زيادة الضغط داخل العين الأمر الذي يؤدي إلى إتلاف العصب البصري.
  • التنكس البقعي: (بالإنجليزية: Macular degeneration) وهو تدهور تدريجي للبقعة، وهي المنطقة الأكثر حساسية في الشبكية، إذ يؤدي التنكس البقعي إلى فقدان تدريجي في الرؤية المركزية المتمثلة بالقدرة على رؤية التفاصيل الدقيقة مباشرة، وفي الحقيقة يرتبط التنكس البقعي بالعمر إذ يحدث لدى كبار السن، وخاصةً فوق 60 عاماً من العمر، ومن الجدير بالذكر أنّ التعرّض المفرط لأشعة الشمس، والتدخين يمكن أن يزيد من خطر التنكس البقعي المرتبط بالعمر، ومن أعراضه زيادة صعوبة القراءة، أو مشاهدة التلفاز، أو الرؤية المشوهة التي تظهر فيها الخطوط المستقيمة متموجة، أو تبدو الكائنات أكبر أو أصغر من حجمها الطبيعي.
  • التراخوما: تحدث التراخوما (بالإنجليزية: Trachoma) غالباً في المناطق الريفية الفقيرة التي تعاني من ظروف معيشية مكتظة، ومحدودية المياه والصرف الصحي، وفي الحقيقة هو التهاب يصيب العين تسببه الكائنات الدقيقة المُعدية المسماة بالمُتَدَثِّرَةُ الحَثَرِيَّة (بالإنجليزية: Chlamydia trachomatis).


فيديو ما هي علامات ضعف النظر؟

قد تحدث مشكلة في قدرة الإنسان على الرؤية، ما يؤدي للإصابة بضعف النظر! فما هي علاماته؟ :



المراجع

  1. ^ أ ب "Visual impairment", www.kidshealth.org, Retrieved 13-4-2018. Edited.
  2. "What is low vision?", www.nei.nih.gov, Retrieved 13-4-2018. Edited.
  3. "Visual Acuity Test", www.healthline.com, Retrieved 13-4-2018. Edited.
  4. "Visual Field Test", www.medicinenet.com, Retrieved 13-4-2018. Edited.
  5. "Tonometry", www.webmd.com, Retrieved 13-4-2018. Edited.