كيف أقيس الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
كيف أقيس الضغط

ضغط الدم

يُعرف ضغط الدم (بالانجليزية: Blood Pressure) بأنّه القوة المؤثرة على جدران الشرايين والتي تنتج عن الدم المار فيها، ويمكن تحديد قيمة ضغط الدم عن طريق أخذ معيارين للضغط وهما: ضغط الدم الانقباضي (بالانجليزية: Systolic blood pressure) الذي يُقاس عندما ينبض القلب ويكون الضغط عندها في أعلى مستوياته، وضغط الدم الانبساطي (بالانجليزية: Diastolic blood pressure) الذي يُقاس في الفترة الواقعة بين نبضات القلب أي عند انبساط عضلة القلب، وحينها يكون ضغط الدم في أدنى مستوياته، ويتم كتابة ضغط الدم على صورة كسر مكون من بسط ومقام؛ يمثل البسط قيمة ضغط الدم الانقباضي بينما المقام يمثل قيمة الضغط الانبساطي، وتجدر الإشارة إلى أنّ قيمة ضغط الدم الطبيعية يجب أن تكون أقل من 80/120 مم زئبقي.[١][٢]


كيفية قياس ضغط الدم

عن طريق الجهاز اليدوي

يمكن قياس ضغط الدم باستخدام جهاز قياس الضغط اليدوي (بالانجليزية: Sphygmomanometer) الذي يتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية: وهي السماعة، والكفة الضاغطة المزودة بمضخة للهواء، والجهاز المدرج لمراقبة ضغط الدم وقراءة القياسات من خلاله، وقبل إجراء فحص الدم باستخدام هذا الجهاز يجب الجلوس في وضع مريح ووضع اليد على الطاولة بشكل مريح، ثم ربط الكفة الضاغطة على العضلة ذات الرأسين، والبدء بالضغط على مضخة الهواء المرفقة بالكفة الضاغطة مع الاستمرار بمراقبة الجهاز المدرج، وتجدر الإشارة إلى ضرورة الاستمرار بزيادة الضغط حتى يصل إلى حوالي 30 مم زئبقي أعلى من ضغط الدم الطبيعي أو المعتاد للفرد، أو حتى يصل إلى قراءة 180 مم زئبقي إذا لم يكن ضغط دم المعتاد للشخص معروفاً، وبعد ذلك يجب وضع السماعة داخل الكفة ثم البدء بتفريغ مضخة الهواء ببطء، والانتظار حتى سماع صوت أول نبضة، عندها تكون هذه القيمة قيمة الضغط الانقباضي، وعند سماع آخر نبضة تسجل هذه القيمة على أنّها قراءة الضغط الانبساطي.[٣]


عن طريق الجهاز الإلكتروني

لقياس ضغط الدم باستخدام الجهاز الإلكتروني يتم وضع كفة الجهاز على اليد فوق المرفق بحوالي 2.5 سم، والتأكد من إحكام شدها بشكل جيد، ويجب الانتباه إلى أن تكون الأنابيب الممتدة من الكفة مستقيمة، وبعد ذلك يجب الضغط على زر البدء لتبدء الآلة بالقياس، عندها ستبدأ الكفة بالانتفاخ ثم تنكمش ببطء حتى يتمكن الجهاز من أخذ القياس، وعند اكتمال القياس تظهر قيمة ضغط الدم على شاشة الجهاز بالإضافة إلى قيمة النبض.[٤]


ارتفاع ضغط الدم

يُعدّ ارتفاع ضغط الدم (بالانجليزية: Hypertenion) مرضاً شائعاً وخطيراً، ويُعتبر الشخص مصاباً بارتفاع ضغط الدم عندما يكون ضغط الدم في الأوعية الدموية أعلى من المستوى الطبيعي له، ومن الجدير بالذكر أنّ ارتفاع ضغط الدم قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية (بالانجليزية: Stroke)، ويُطلق على مرض ارتفاع ضغط الدم اسم المرض القاتل الصامت؛ لأنّه في الغالب لا تظهر أي أعراض أو علامات تحذيرية تدل على الإصابة به.[٥][٦]


الوقاية من ارتفاع الضغط

يمكن الوقاية من الإصابة بارتفاع ضغط الدم عن طريق اتباع نمط حياة صحي، وفيما يلي بعض النصائح للوقاية من هذا المرض:[٧]

  • الالتزام بنظام غذائي صحي: يساعد تناول نظام غذائي صحي في التحكم بضغط الدم، ويكون ذلك عن طريق الحد من كمية الصوديوم المتناولة خلال اليوم، بالإضافة إلى زيادة محتوى البوتاسيوم ضمن الوجبات الغذائية، ومن المهم أيضًا تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب قليلة من الدهون، وكذلك تناول الكثير من الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: تساهم التمارين الرياضية في الحفاظ على وزن صحي، وتخفيض ضغط الدم، ويٌنصح بممارسة التمارين الرياضية الهوائية (بالانجليزية: Aerobic exercise) متوسطة الشدة لمدة ساعتين ونصف على الأقل أسبوعياً، أو ممارسة التمارين الرياضية الهوائية القوية لمدة ساعة وربع في الأسبوع، وتُعرف التمارين الهوائية بأنّها أي تمارين تزيد من معدل نبض القلب، وتستهلك كمية أكبر عن المعتاد من الأكسجين.
  • التوقف عن شرب الكحول: حيث إنّ شرب الكثير من الكحول يمكن أن يرفع ضغط الدم، كما أنّه يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية، والتي قد تسبب زيادة الوزن.
  • التوقف عن التدخين: يؤدي تدخين السجائر إلى ارتفاع ضغط الدم، ويزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية (بالانجليزية: Heart attack) والسكتة الدماغية.
  • الحفاظ على وزن صحي: تُعدّ السمنة وزيادة الوزن من العوامل التي تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم، لذلك يمكن أن يساعد الحفاظ على وزن صحي في التحكم بضغط الدم وتجنب المشاكل الصحية الأخرى.
  • تجنب التوتر والضغط النفسي: حيث تساعد تقنيات الاسترخاء والسيطرة على التوتر في خفض ضغط الدم، فيُنصح بتجنب التوتر للحفاظ على الصحة النفسية والجسدية.


العلاج الدوائي لارتفاع الضغط

هناك عدة فئات من الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم، ونذكر من هذه الفئات ما يلي:[٨][٩]

  • مدرات البول الثيازيدية: (بالانجليزية: Thiazide diuretics)، تساعد هذه الأدوية الكليتين على التخلص من الصوديوم والماء، مما يؤدي إلى نقصان حجم الدم، وبالتالي خفض ضغط الدم.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: (بالانجليزية: Angiotensin Converting Enzyme Inhibitors)، من الأمثلة على هذه الفئة: دواء ليسينوبريل (بالانجليزية: lisinopril) ودواء كابتوبريل (بالانجليزية: Captopril)، حيث تمنع هذه الأدوية تكوّن المواد الكيميائية الطبيعية المسؤولة عن تضيق الأوعية الدموية، وبالتالي تعمل على توسيع الأوعية الدموية.
  • حاصرات مستقبلات أنجيوتنسين: (بالانجليزية: Angiotensin II Receptor Blockers)، تساعد هذه الأدوية أيضاً على تويسع الأوعية الدموية عن طريق منع عمل المواد الكيميائية الطبيعية المسؤولة عن تضيّق الأوعية الدموية، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: الكانديسارتان (بالانجليزية: Candesartan).
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: (بالانجليزية: Calcium Channel Blockers)، وتتضمن هذه الأدوية: الأملودبين (بالانجليزية: Amlodipine) وديلتيازيم (بالانجليزية: Diltiazem)، حيث تساعد هذه الأدوية على تمدد عضلات الأوعية الدموية، وبعضها الآخر يساعد على إبطاء معدل ضربات القلب.


المراجع

  1. "Understanding Blood Pressure Readings", www.heart.org, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  2. "blood pressure ", www.cancer.gov, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  3. "How do you check your own blood pressure?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  4. "Video: How to measure blood pressure using an automatic monitor", www.mayoclinic.org, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  5. "High Blood Pressure", www.cdc.gov, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  6. "Hypertension Overview", www.webmd.com, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  7. "How to Prevent High Blood Pressure", medlineplus.gov, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  8. "Hypertension: Treatment Overview: Management and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  9. "High blood pressure (hypertension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 6-5-2019. Edited.