كيف تتجنب القلق

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٠١ ، ٥ فبراير ٢٠١٧
كيف تتجنب القلق

القلق

إنّ القلق عبارة عن حالة نفسيّة سلبيّة، يشعر خلالها الإنسان بالانزعاج والتوتر، والخوف من أمر مجهول أو معروف لديه، ويترافق ذلك مع اشتداد صراعاته الداخليّة، وغالباً ما يوقف القلق سير حياة الإنسان بشكل طبيعيّ، فلا يستطيع إنجاز أعماله بشكل جيّد، كما قد يشعر ببعض الوخزات العصبيّة في صدره، أو معدته وأمعائه، أو صداع، كما يصاحبه الأرق عدم القدرة على النوم، ولتجنّب القلق يمكن القيام بالعديد من الأمور التي سوف نتحدّث عنها في هذا المقال.


كيفية تجنّب القلق

  • عدم الإفراط بالتفكير في الغد وما الذي ينتظر الإنسان فيه، والاكتفاء بعيش اليوم والحاضر وترك الغد للغد.
  • التفكير بالعواقب والآثار السلبيّة التي قد تلحق بصحة الإنسان، جرّاء تزايد شعوره بالقلق.
  • ترك التفكير بالماضي فقد انتهى، مع ضرورة الاستفادة من تجارب الماضي وتجنّب الأخطاء التي تمّ ارتكابها مِن قبل.
  • الاستعانة بالله عند مواجهة المصاعب، والتوكّل عليه عند الإقبال على مرحلة جديدة في حياة المرء أو خطوة جديدة لم يتّخذها سابقاً لكنه كان يخشى القيام بها.
  • الرضا بقدر الله وحمده على ما هو مقسّم من الرزق ولا يكون الرضا بقدر الله خضوعاً لظروف الحياة ومصاعبها، بل السعي للرزق وإنجاز الأمور، والنجاح في مختلف مجالات الحياة، لكن في حال كانت النتائج لا ترقى لطموح الشخص أو مسعاه فلا داعي للحزن؛ لأنّ الله قسّم الأرزاق بحكمة لا يعرفها إلّا هو.
  • ترك سفاسف الأمور جانباً، فالتفكير فيها يجلب الغمّ والهمّ، ويخدش رقيّ الإنسان وقيمة عقله الذي منحه الله له، لكي يتفكّر بما هو مهمّ ونافع.
  • تقييم الأمور والمواقف وفق حدودها، إضافةً إلى عدم إعطاء بعض الجوانب في الحياة اهتماماً زائداً، فالمنطق يفرض أن يُعطى كل أمر اهتماماً معقولاً.
  • إشغال النفس بما هو مفيد فعندما يرواد الشخص شعور القلق لا يجب عليه أن يستسلم له بل مواجهته بأيّ طريقة؛ كممارسة الرياضة المفضلة، أو إنجاز أمر ما، وفي بعض الحالات يكون القلق مستفحلاً، أي أنّه قد نال من الشخص وتخطّى حدوده، وغالباً ما ترتبط هذه الحالة بمشكلة كبيرة، أو تكون نتيجة الشعور القاتل بالفراغ والوحدة.
  • كتابة الأمور المقلقة على ورقة؛ حيث إنّ التفريغ بالكتابة خطوة جيّدة للغاية إذ يشعر الإنسان براحةٍ كبيرة بعد كتابتها على ورقة ولا ضير بأن يصيغ الشخص هذه الأمور بطريقته الخاصة، دون تنميق أو ترتيب، إضافةً إلى أنه يستطيع ذكر التفاصيل المزعجة، مهما بدت تافهةً أو سخيفة.
  • مشاهدة مقاطع فيديو حول كيفية تجنّب القلق؛ حيث تتضمّن بعض الفيديوهات نصائح مفيدة حول كيفية تجنب القلق والتخلّص منه، مع الحرص على اختيار المقاطع المصوّرة التي يتحدث فيها المختصون، والخبراء في هذا المجال.