كيف تثبت لمن تحب أنك تحبه

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٣ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
كيف تثبت لمن تحب أنك تحبه

إثبات الحب

يرغب المرء بشدّة بكسب ودّ حبيبه وامتلاك قلبه، وتبادل مشاعر الحب العظيمة والصادقة معه، وتذوّق لذّة السعادة ومتعة الحياة بصحبته، لكن قد يُشكك الطرف الآخر بمشاعر هذا الحبيب، سواء أكان رجلاً أو امرأة، وبالتالي يتردد في البوح والاعتراف بمشاعره خوفاً من استنزافها، أو الانتهاء بإيذائها، لذا على المرء أن لا يستسلم بل يُشعر شريكه بالأمان ويجتهد في إثبات حبّه الحقيقي والدفاع عنه، وإظهاره بمختلف الطرق والوسائل بناءً على معرفته بالحبيب للوصول إلى علاقة سعيدة وصحيّة، يسودها الودّ والألفة والانسجام، ويثق طرفيها بالحب ويؤمنان به.[١]


طرق لإثبات الحب

هنالك العديد من الطرق التي يُمكن من خلالها إثبات مشاعر الحب، وإظهارها للحبيب، ومنها:

الاهتمام بالحبيب

حيث إنّ الوقت الثمين الذي يقضيه المرء مع الحبيب، والرغبة بمشاركته المرح يُثبت مشاعر الحب الصادقة التي يُكنّها له، إضافةً لمظاهر الاهتمام الأخرى التي تؤكذ هذا الحب، ومنها:[٢]

  • الرغبة بمحادثته والاستماع إليه: قد يكون المرء مشغولاً، ولديه العديد من الأولويات والنشاطات ضمن جدوله اليومي، لكنه لا بد أن يجد مساحةً خاصة، ويخلق الوقت لمحادثة شريكه والسؤال عنه والاستماع له بحب، ويجد متعة عندما يشاركه الحديث حول تفاصيل يومه ونشاطاته المختلفة، وبالنهاية يراه أحد أولوياته ويضعه على رأس جدوله اليومي كشخصٍ مميز لا يمكن الاستغناء عنه.
  • طلب مشورته ومشاركته الرأي: فالتواصل الجيّد مع الشريك ومشاركته الحوارات الهادفة في مختلف القضايا والأمور تدل على اهتمام المرء به، ومكانته العظيمة لديه، والتي تجعله يلجأ له، ويثق بقراراته، فيطلب نصيحته ويستشيره في الأمور الخاصة والهامة التي يُخطط لها.
  • العناية به ورعايته: يعتني المرء بالشخص الذي يُحبه، فيمسك يده ويقف إلى جانبه، ويحاول التخفيف عنه عندما يشعر بالإرهاق والتوتر، إضافةً لإعطائه وقتاً ومساحةً خاصة به عندما يحتاج الجلوس مع نفسه، وأخذ قسطٍ من الراحة، فيتجنب إزعاجه أو مضايقته، بل يحترم رغبته وينسحب بذوق ويهتم بمشاعره.


الاحترام والتقدير المتبادل

يدل الاحترام المتبادل على كميّة الحب الكبير التي تنبع من قلب المرء، والذي يُرغمه على مراعاة مشاعر حبيبه، واحترامها، والخوف عليها، فلا يسيء له بأيّ شكلٍ، أو يُقلل من أهمية دوره ومكانته، أو يتغاضى عن رأيه ويتجنب النقاش معه، بل يحترم وجهة نظره، ويستمع له بدون مقاطعة، إضافةً لشكره على دعمه، وحسن معاملته واهتمامه، والثناء عليه دائماً، وضرورة الاعتذار له ومصالحته عند الخطأ بحقه، ومغفرة أخطاءه والتسامح معه عندما يُخطئ بدافع الحب العظيم، والمودّة والألفة اللتان تسكنان قلوبهما.[٣]


تقديم الدعم والمساعدة

يُقدم المرء الدعم للشخص الذي يُحبه، ويسعى جاهداً لمساعدته على تحقيق أهدافه وجعل أحلامه حقيقة، فلا يستخف بشخصيّته، أو يُقلل من قدرته، بل يُقدم له دفعات معنويّة كبيرة، ويبثّ فيه الطاقة الإيجابية، من خلال تشجيعه على السعي لتحقيق ذاته والارتقاء في مستوى عمله والاجتهاد به، والثناء عليه باستمرار، وإشعاره بعظمة وقيمة ما يقوم به، وأنه يفتخر به ويشعر بالسعادة من أجله، فجميعها مؤشرات واضحة تدل على صدق المشاعر وعظمة مكانة الحبيب في قلبه.[٤]


إظهار المشاعر والعواطف

يجب على الحبيبين إظهار مشاعر الحب والمودّة العظيمة التي تربطهما بصدقٍ وبدون خجل وتردد، وتوضيح أهمية وجود كلٍّ منهما في حياة الآخر، وذلك باستخدام عبارات الغزل الرومانسيّة العميقة، وعدم الاكتفاء بالكلام، بل توثيقه بالأفعال التي تدل على الاهتمام الكبير بمشاعر الحبيب، والاعتناء به، والتصرفات التي تثبت حبه الكبير له، وتُعبّر عنه بواقعية أكبر، فتجعل الطرف الآخر يؤمن بهذا الحب ويقتنع بصدق مشاعر شريك، ويثق به، وتُشجعه أيضاً على مبادلته إياها، فتستقر العلاقة وتكون أكثر وضوحاً.[٤][٥]


طرق أخرى لإثبات الحب للحبيب

قد يلجأ المرء للعديد من الطرق الأخرى في سبيل إظهار حبّه لشريكه، وجعله يقتنع ويحس بصدقه، ومنها:[٢]

  • القيام بالأنشطة التي يُحبها الحبيب في سبيل تأكيد صدق المشاعر له، مثل طهو الأطباق المميّزة له، أو شراء الحلوى المفضلة له.
  • تقديم الهدايا المختلفة التي تُراعي ذوق الحبيب، فتسعده وتوصل له مشاعر الحب الدافئة.
  • مشاركة الحبيب الهوايات المميزة التي يُحبها رغم تعارضها مع هوايات المرء إلا أن اهتمامه الكبير بسعادته وحبّه له، يجعله يرغب بفعل أي شيء من أجله.
  • الالتزام بالعهود التي يقطعها المرء لحبيبه، وعدم الإخلال بالمواعيد المتفق عليها؛ وذلك للحفاظ على الثقة الثمينة بينهما، وتوطيدها وبنائها بشكلٍ صحيح.[٥]
  • العمل على توطيد العلاقة مع أقارب الحبيب ووالديّه وعائلته، من خلال التقرّب منهم ومبادلتهم الاحترام والودّ ومشاركتهم الوقت الممتع بصحبته؛ وذلك لإدخال البهجة لقلبه حيث إنه يسعد وجودهم.[٥]
  • مشاركة الحبيب الأوقات المسليّة برفقة الأصدقاء، وتقبّل وجودهم، واحترامهم، ودعوتهم لمشاركة المناسبات المميّزة، كالاحتفال بعيد ميلاده،في سبيل إسعاده وإرضائه.[٥]


نصائح لإظهار وتقويّة الحب

هنالك بعض النصائح المهمة التي تُقويّ روابط الحب وتدعمها، وبالتالي تُساعد على بناء علاقات صحيّة ومتينة، ومنها:[٦]

  • تغيير روتين الحياة اليوميّ للحبيبين، وكسر الملل عن طريق إضافة عنصر المفاجأة بشكلٍ مستمر، إما بالذهاب للرحلات، أو بالقيام بنشاطات تبث الفرح، وتساعد على التسليّة والاستجمام، إضافةً لتوطيد المحبة وتعزيزها بينهما.
  • تذكر المناسبات الخاصة والمهمة في حياة الحبيبن وإقامة الاحتفالات الممتعة التي تجمعهما وتعزز الحب بينهما، مثل الاحتفال بعيد الحب معاً، أو أعياد الميلاد وغيرها.
  • المصارحة بالمشاعر بشكلٍ دائم، وقضاء وقتٍ خاص بعيداً عن الجميع لتبادل المشاعر والعواطف الدافئة؛ لإبقاء شعلة الحب مضيئة ومتوهجة مع مرور الوقت.
  • فهم المرء حقيقة مشاعره الصادقة، وإيمانه بحبه الحقيقي الذي يبدأ بحبه واحترامه لنفسه أولاً، ويليه المُبادرة وتقديم الحب والعاطفة لشريكه، ثم الاجتهاد في توطيد علاقة صحيّة وسعيدة معه، وتشاركهما مسؤوليّة استقرارها والرقي بها معاً.[١]
  • الصدق بين الحبيبن، والابتعاد عن الكذب والغش فهما سببان أساسيّان للتشكيك بصدق الحب، وزعزعة الثقة وهدمها، والتي بدورها أحد أعمدة العلاقة الصحية السليمة.[٣]



المراجع

  1. ^ أ ب SANJANA LAGUDU (19-9-2019), "What Is True Love And What Does It Feel Like?"، www.momjunction.com, Retrieved 15-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب TARA MAE MULROY(10-2-2019), "How to Prove You Love Someone Through Thoughtfulness"، www.zoosk.com, Retrieved 23-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Allen Wagner, MFT, MA (6-9-2019), "How to Show Someone You Love Them"، www.wikihow.com, Retrieved 25-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Allison Young (4-6-2018), "30 Little Ways to Show Your Partner How Much You Appreciate Them"، www.prevention.com, Retrieved 23-1-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Barton Goldsmith Ph.D. (1-12-2017), "10 Ways to Show Your Partner You're in Love"، www.psychologytoday.com, Retrieved 23-1-2020.
  6. Tegan Jones, "26 Romantic Ways to Show Your Love for Someone"، www.lifehack.org, Retrieved 15-2-2020. Edited.