كيف تخفض نسبة السكر في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٦ ، ٣ يونيو ٢٠١٩
كيف تخفض نسبة السكر في الدم

مرض السكري

مرض السكريّ من الأمراض المزمنة الأكثر شيوعاً بين الناس، ويصاب به الأطفال وكبار السن على حدّ سواء، إلّا أنّ الأطفال يصابون بمرض السكريّ المصنّف ضمن النوع الأوّل وهو النوع المعتمد على الإنسولين، أمّا كبار السن ففي الغالب يصابون بمرض السكريّ المصنّف ضمن النوع الثاني المتمثل بقلّة أو عدم استجابة الخلايا للإنسولين، وقد يتفاقم المرض لديهم ليشمل النوعين، وفي جميع الحالات يعاني المريض من عدم استقرار مستويات السكر في الدم، ففي حالة الشخص غير المصاب تبقى مستويات السكر لديه قريبة من 100 ملغم/ دسل، ولكنّ مرضى السكريّ ترتفع النسبة لديهم بشكل كبير أو تنخفض، فتسبب لهم مضاعفات خطيرة في حال استمرار ارتفاعه أو انخفاضه.


كيفية خفض نسبة السكر في الدم

ترتفع مستويات السكر في الدم عند تناول كميات كبيرة من الطعام، أو تناول طعام غنيّ بالسكر مثل الحلويات، أو بسبب الامتناع عن أخذ العلاج كإبر الإنسولين، أو حبوب السكريّ، ولخفض مستوى السكر ينصح به:

  • بذل مجهود بدنيّ أو ذهنيّ: إنّ الحركة تستلزم الطاقة، وبالتالي فإنّ الجسم سيستهلك السكر الموجود في الجسم، وبالتالي سينخفض مستواه، ولذلك ينصح بالمشي، أو القيام ببعض التمرينات الخفيفة، وكذلك الأمر عند بذل مجهود ذهنيّ كحل مسائل رياضيّة أو فيزيائيّة، أو حفظ قصيدة أو بعض الآيات القرآنيّة، أو حلّ الكلمات المتقاطعة، أو لعب الشطرنج، وغيرها من الأمور التي تحتاج بذل مجهود سواء كان جسدياً أو ذهنياً أو كليهما.
  • تناول الأعشاب التي تخفض السكر في الدّم مثل القرفة، والزنجبيل.
  • تناول الأطعمة التي تخفّض السكر، مثل: الثوم، والبصل، والترمس، والقرنبيط، والملفوف، والسبانخ، والأسماك، والعدس، والزبادي.
  • الإكثار من شرب الماء، لإدرار البول مما يخفّض نسبة السكر في الدم.
  • ممارسة اليوغا، أو الاستماع إلى أصوات هادئة مثل قطرات المطر، أو ينابيع الماء، أو زقزقة العصافير، أو ممارسة هواية محببة، أو قضاء بعض الوقت مع شخص مقرّب؛ وذلك للتخلص من أية ضغوط نفسية، وبالتالي تعديل مستويات الهرمونات، فهذه الضغوط من أكبر العوامل التي تسبب الارتفاع المفاجئ للسكر في الدم.

ملاحظة: في حال كان الارتفاع في السكر كبيراً يجب الاتصال في الطبيب، واستشارته، فيمكن أن يصف جرعة إضافيّة، أو جرعة بديلة في حال نسي المريض أخذ علاجه، أمّا في حالات الارتفاع الشديد والتي تقارب 600 ملغم/ دسل، فسيكون المريض معرّضاً بشكل كبير إلى الدخول في غيبوبة ارتفاع السكر، ولذلك يجب نقله إلى المستشفى بأسرع وقت ممكن.