كيف تزيد نسبة الذكاء

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ٢ أغسطس ٢٠١٦
كيف تزيد نسبة الذكاء

الذكاء البشري

يتضمّنُ مصطلح الذكاء في علم النفس مجموعة القدرات العقليّة التي يستخدمُها الإنسان في التحليل، والاستنتاج، وحلّ المشكلات والقدرة على التفكير المجرّد والمنطقيّ، مع سرعة تجميع وربط الأفكار ببعضها البعض، كما يتضمّن كذلك سرعة التعلّم، وفهم الآخرين، والقدرة على التعبير عن المشاعر، ومع ذلك فإن الذكاء بالنسبة لعموم البشر يعبّر عن قوة الذاكرة والقدرة على استرجاع المعلومات بسرعة، وتوجد عدة اختبارات لقياس مستوى الذكاء لدى الإنسان، ومن أشهرها اختبار آي كيو، والذي أصبح معتمداً من العديد من المؤسّسات التعليميّة والمِهْنيّة.


كيفيّة زيادة نسبة الذكاء

ممارسة الألعاب الذهنيّة

تنتشرُ الألعاب الذهنيّة وتتنوّع بين الكلمات المتقاطعة، والسودوكو التي يمكن مطالعتها وحلّها يومياً في الجريدة، كما يمكن الحصول عليها عبر الإنترنت أو تطبيقات المحمول، وتساعد تلك الألعاب على تنشيط الروابط العصبيّة وزيادة سرعة البديهة، بينما تساعدُ ألعاب أخرى مثل الشطرنج على تنمية الذكاء الاستراتيجيّ، والقدرة على التحليل والاستنباط، ووضع الخطط بعيدة المدى، وينصح بالتنويع بين تلك الألعاب لإبقاء الذهن في حالة يقظة دائمة.


الطعام الصحيّ

يحافظ الطعام الصحيّ على قدرة الجسم على العمل وإيصال الأكسجين والعناصر الغذائية إلى المخّ، وتحسين قدرته على العمل، ومن أمثلة تلك الأطعمة الخضروات، كالسبانخ التي تحسّن قدرة الذهن على التذكّر والتفكير المنطقيّ، والمكسّرات بأنواعها؛ لغناها بالزيوت الطبيعية والأحماض الأمينية التي تحسن من قدرة المخّ على إنشاء روابط عصبيّة، والفواكه وبذور الكتان كذلك لفائدتهما في الحفاظ على المخ من التلف.


المهارات الاجتماعيّة

أثبتت الدراسات النفسيّة أن الأنشطة الاجتماعية الصحيّة تساعد على تنمية المهارات العقليّة والذكاء بصفة عامة، حيث إنّ التفاعلات مع البشر تمثّل تدريباً مستمرّاً لعمليّات الاستجابة، والتفكير، والتحليل، وكذلك تنمية الذكاء الُّلغوي لدى الإنسان، ويقصد بالأنشطة الاجتماعية الصحيّة التقرب من الأفراد ذوي الأسلوب الراقي والهادئ في الحديث والابتعاد عن العادات السيئة التي يمارسُها الأصدقاء، والتي يمكنُ أن تقلّل من نسبة الذكاء بشكل حقيقيّ، كتعاطي المخدِّرات، أو الكحول، أو حتّى التدخين.


النشاط البدنيّ

إن مقولة العقل السليم في الجسم السليم قد ثبتت صحّتَها مع الأبحاث العلميّة الحديثة، حيث أشارت دراسات أنّ التخلص من الوزن الزائد وتحسين عمل الدورة الدمويّة يرفع نسبة ذكاء الإنسان بشكل واضح؛ وذلك لأنّ الأوعية الدموية في المخّ تستقبل الأكسجين والغذاء بصورة أفضل، ممّا يعطي فرصة لخلايا المخ للعمل لفترة أطول، ويمكن ملاحظة الفارق الواضح في الحالة الذهنية والقدرة على التركيز وسرعة الاستجابة بعد عدة أيام من ممارسة نشاط رياضيّ منتظم، والحصول على قدر كافٍ من النوم يوميّاً.