كيف تعالج الدوالي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
كيف تعالج الدوالي

الدوالي

الدوالي عبارة عن انتفاخ، والتواء في الأوردة التي يُمكن رؤيتها تحت الجلد مباشرة، وتحتوي الأوردة على صمَّامات أحاديّة الاتجاه تُساعد في الحفاظ على تدفُّق الدم باتجاه القلب، وفي حال حدوث ضعف أو تلف في صمَّامات القلب، فإنَّ ذلك يُؤدِّي إلى تجمُّع الدم في الأوردة، ممَّا يُؤدِّي إلى تضخُّم الأوردة، وبالتالي حدوث الإصابة بالدوالي، وقد يحدث الدوالي في أجزاء عديدة من الجسم، لكنَّها تحدث عادةً في الساقين،[١]، ويرجع ذلك إلى الوقوف، والمشي باستقامة، بحيث يزداد الضغط على الأوردة الموجودة في الجزء الأسفل من الجسم، وقد تكون دوالي الأوردة إشارة أيضاً إلى زيادة خطر الإصابة بمشكلات الدورة الدمويّة الأخرى.[٢].


كيفيّة علاج الدوالي

قد لا يكون تلقِّي العلاج أمراً ضروريّاً في حال عدم ظهور أعراض الإصابة بالدوالي، بحيث قد يكون العلاج أمراً ضروريّاً لتخفيف الألم، ومعالجة المضاعفات، مثل: تلوُّن الجلد، والتورُّم، ويتضمَّن علاج الدوالي ما يأتي:[٣]

  • التردُّدات اللاسلكيّة: يتمّ إجراء شقٍّ صغير فوق الركبة أو أسفلها، وبعد ذلك يتمّ إدخال أنبوب ضيِّق، ثمّ يربط الأنبوب بالوريد بمساعدة الموجات فوق الصوتيّة، ويُدخل الطبيب مسباراً في الأنبوب تنبعث طاقة تردُّد لاسلكي منه، بحيث تُسخِّن الطاقة الوريد، ممَّا يتسبَّب في انهيار جدرانه، وإغلاقه بشكل فعَّال، ويُفضَّل استخدام إجراء التردُّدات اللاسلكيّة للمرضى المُصابين بالدوالي الكبيرة.
  • العلاج بالليزر الوريدي: يتمّ إدخال أنبوب قسطرة في وريد المُصاب بالدوالي، بحيث يتمّ ربط ليزر صغير على أنبوب القسطرة، ووضعه في الجزء العلوي من الوريد المستهدف، بحيث يُساعد الليزر على تسخين الوريد، وإغلاقه.
  • استئصال الوريد عبر المنظار: يتمّ إدخال المنظار عبر شقٍّ من تحت الجلد حتى يتمكَّن الطبيب من رؤية الأوردة التي يجب التخلُّص منها، ثمّ يتمّ قطع الأوردة المُصابة بالدوالي، وإزالتها باستخدام جهاز الشفط الموجود على المنظار.
  • الربط والتجريد: يتمّ إجراء جرحين في الربط والتجريد، أحدهما بالقرب من فخذ المريض في الجزء العلوي من الوريد المُصاب بالدوالي، والجرح الآخر في أسفل الساق إمّا في الكاحل، أو الركبة، ويتمّ ربط الجزء العلوي من الوريد، وإدخال سلك رفيع ومرن مرتبط من خلال الجزء السفلي من الوريد، ثمّ يتمّ سحب السلك، وسحب الوريد مع السلك، ويُعَدُّ الربط والتجريد من الإجراءات التي لا تتطلَّب الإقامة في المستشفى.
  • العمليّة الجراحيّة: قد يتمّ اللُّجوء إلى التدخُّل الجراحي في حال الإصابة بدوالي كبيرة الحجم، وعادة ما يتمّ التدخُّل الجراحي تحت التخدير العامّ، وفي معظم الحالات يُمكن للمريض العودة إلى المنزل في اليوم نفسه، وقد يتطلَّب بقاء المريض ليلة واحدة في المستشفى في بعض الحالات التي تتطلَّب تدخُّلاً جراحيّاً للتخلُّص من دوالي الأوردة في كلا الساقين.


أنواع الدوالي

هناك العديد من أنواع الدوالي، وهي:[٤]

  • الدوالي الشبكيّة: (بالإنجليزيّة: reticular varicose veins) حيث تظهر الدوالي مجتمعة على شكل شبكة.
  • الدوالي العنكبوتيّة: هي عبارة عن مجموعات صغيرة من الأوردة الزرقاء، أو الحمراء تظهر أحياناً على الوجه أو الساقين، ولا تنتفخ الأوردة في الدوالي العنكبوتيّة تحت الجلد على عكس الدوالي الجذعيّة.
  • الدوالي الجذعيّة: (بالإنجليزيّة: trunk varicose veins) تكون قريبة من سطح الجلد، وسميكة، وغالباً تكون طويلة.


أسباب الدوالي

تحدث الإصابة بالدوالي عندما لا تعمل الأوردة بشكل صحيح، بحيث تحتوي الأوردة على صمَّامات أحاديّة الاتجاه تمنع تدفُّق الدم للخلف، وعند فشل هذه الصمَّامات يبدأ الدم بالتجمُّع في الأوردة بدلاً من الاستمرار في اتجاه القلب، ممَّا يُؤدِّي إلى تجمُّع الدم في الأوردة، وتُؤثِّر الدوالي غالباً على الساقين؛ وذلك لأنَّ الأوردة في الساقين تكون أبعد ما يكون عن القلب، وبالتالي تلعب الجاذبيّة دوراً مهمّاً في منع تدفُّق الدم إلى الأعلى، كما أنَّ هناك العديد من عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بالدوالي، مثل:[٥]

  • العُمر، حيث يزداد خطر الإصابة لدى الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 50 عاماً.
  • مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، أو ما يُعرَف بسنِّ اليأس، حيث يزداد خطر الإصابة بالدوالي لدى النساء بعد الوصول إلى سنِّ اليأس.
  • السُّمنة، يزداد خطر الإصابة لدى الأشخاص الذين يُعانون من زيادة الوزن.
  • زيادة خطر الإصابة لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالدوالي.
  • الحمل، حيث يزداد خطر الإصابة بالدوالي لدى النساء الحوامل.


أعراض الدوالي

تكون الدوالي في البداية غير مؤلمة، ولكن قد تظهر بعض الأعراض مع مرور الوقت، كما وجد العديد من الأشخاص بأنَّ الأعراض قد تتحسَّن خلال فترة الصباح، وتتضمَّن أعراض الإصابة بالدوالي ما يأتي:[٦]

  • تعب الساقين.
  • تورُّم خفيف في الساقين، والقدمين، والكاحلين.
  • ألم وثقل في الساقين عند الوقوف، والمشي.
  • تشنُّج الساقين، وتحدث معظم التشنُّجات أثناء الليل.
  • تلوُّن الجلد في المنطقة المحيطة بالدوالي.
  • الطفح الجلدي، والحكَّة.
  • انتفاخ أوردة الساقين، وظهور الأوردة بلون أرجواني مرئي تحت الجلد.


الوقاية من الدوالي

توجد عِدَّة إجراءات يُمكن اتِّباعها للوقاية من الدوالي، مثل:[٧]

  • فقدان الوزن، حيث يُؤدِّي الحفاظ على الوزن الصحِّي إلى منع تراكم الضغط الزائد على أوردة الساقين والقدمين.
  • تجنُّب ارتداء الملابس الضيِّقة التي يُمكن أن تُقيِّد تدفُّق الدم إلى الفخذ، أو الساقين.
  • ممارسة التمارين بانتظام، حيث إنَّ الحفاظ على اللياقة البدنيّة هو أفضل طريقة للحفاظ على عضلات الساق، وتدفُّق الدم.
  • الإقلاع عن التدخين، حيث تُشير الدراسات إلى أنَّ التدخين يُساهم في الإصابة بالدوالي.
  • تجنُّب ارتداء أحذية الكعب العالي لفترات طويلة من الزمن، حيث تُحسِّن الأحذية ذات الكعب المُسطَّح من قُوَّة عضلات الساق.
  • تجنُّب الجلوس، أو الوقوف لفترات طويلة من الزمن لتعزيز تدفُّق الدم.
  • نوم المرأة الحامل على الجانب الأيسر بدلاً من الظهر؛ لتقليل الضغط من الرحم على الأوردة في منطقة الحوض، كما أنَّه يُؤدِّي إلى تحسين تدفُّق الدم إلى الجنين.


المراجع

  1. "Varicose Veins", medlineplus.gov, Retrieved 18-5-2019.
  2. "Varicose veins", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-5-2019.
  3. Christian Nordqvist, "What can I do about varicose veins?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-5-2019.
  4. "Varicose veins", www.nhs.uk, Retrieved 18-5-2019.
  5. Amber Erickson Gabbey, "Varicose Veins"، www.healthline.com, Retrieved 18-5-2019.
  6. "Varicose veins", www.mydr.com.au, Retrieved 18-5-2019.
  7. "Understanding Varicose Veins -- Prevention", www.webmd.com, Retrieved 18-5-2019.