كيف تعالج رائحة القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٥
كيف تعالج رائحة القدمين

رائحة القدمين

يُعاني بعض الأشخاص من رائحة القدمين الكريمة، وهي تُعتبّر مُشكلةً عويضةً جدّاً أولئك الأشخاص ولمن يُحيطون بهم، فهي تتسبّب في إحراجهم، وفي انزعاج من حولهم، مما قد يتسبّب بتعرضهم للانتقادات، وفي بعض الأحيان قد يتعرّضون للإقصاء، وفيما يلي بعض النصائح الَّتي يُمكن أن تُساعد على التخلص من رائحة القدمين.


كيفيّة علاج رائحة القدمين

  • الاهتمام بنظافة القدمين: تقشّير القدمين، فالتنظيف السريع بالماء والصابون وحده لا يكفي، فالهدف هو التخلص من أيَّة بكتيريا موجودة، ومن الخلايا الميتة الَّتي تُغذيها، ولذلك عند غسل القدمين يجب تقشيرهما إما باستخدام منشفة خشنة، أو فرشاة التقشّير أو أيّ أداة أخرى مُناسبة، ويُفضَّل استخدام صابون مُضاد للبكتيريا، ويجب التركيز على التنظيف ما بين الأصابع.
  • تجفيف القدمين، عند تجفيف القدمين يجب تجفيفهما بالكامل، فالبيئة الرطبة سواءً كانت بفعل الماء أو العرق بيئة مُناسبة لنمو البكتيريا، ولذلك يجب تجفيف القدمين والأصابع جيّداً.
  • استخدام السائل المُعقّم لليدين، فهذا السائل أو الجل مُناسب جدّاً لقتل البكتيريا والميكروبات الموجودة في القدمين، ويُساعد على منع نموها.
  • استخدام مُزيل العرق: يُمكن استخدام نفس مُزيل العرق المُستخدم أسفل الإبط، ويجب استخدامه على قدمين جافين ونظيفين، وفي اللَّيل قبل النوم لا قبل الخروج من المنزل، ومن ثُمَّ ارتداء الجوارب والحذاء كالعادة في الصباح، فهو سيُساعد على إبقاء قدمين جافّين نظيفين طوال اليوم.
  • الاحتفاظ بخليط يتكون نصفه من الخلّ، والنصف الآخر من كحول الأيزوبروبيل Isopropyl Alcohol، يُمكن نقع القدمين يوميّاً بهذا الخليط فالخلّ يقتل الفطريّات، والكحول يقتل البكتيريا، ويُمكن تدليك مواد من القدمين ببودرة التلك، وكربونات الصوديوم، ونشا الذرة.
  • الاهتمام بنظافة الأحذية والجوارب: ارتداء الأحذية المفتوحة، فهذه ستُمكّن الهواء من المرور بين الأصابع والقدمين، فيبقى القدمين باردين فلا يتعرّقان كثيراً، وإذا ما خرج العرق فإنَّهُ سيتبخر بفعل الهواء، وفي الايام الباردة يُنصح بارتداء الأحذية الجلديّة أو تلك المصنوعة من الكانفس فهذه تسمح للقدمين بالتنفس.
  • تغيير الجوارب بشكلٍ يوميّ، فالجوارب تمتصّ العرق الَّذي يجفّ عليها بعد نزعها، ولذلك فإنَّ ارتداء نفس هذه الجوارب المُتسخّة في اليوم التالي سيتسبّب في تسخين العرق مما يتسبّب بدوره في ظهور رائحة كريهة، ويجب ارتداء الجوارب دائماً مع الأحذية المُغلقة، وعند غسل الجوارب يجب غسلها من الداخل أي قلبها على الوجه الداخليّ كي تنظف بشكلٍ أفضل، ويُفضَّل اختيار الجوارب ذات الامتصاص العالي مثل الجوارب القطنيّة والصوفيّة.
  • وضع القليل من مسحوق بيكربونات الصوديوم داخل الحذاء والجوارب يوميّاً، ويجب إزالة البودرة القديمة من الحذاء قبل وضع بودرة جديدة.
  • استخدام أغصان السيدار أو القرنفل لتلطيف رائحة الحذاء، وتركها في الحذاء لعدَّة أيام، وبذلك ستختفي الرائحة من الحذاء.
  • التبديل بين الأحذية، أي ترك الأحذية كي تجف لمُدَّة أربعٍ وعشرين ساعة قبل أن ارتدائها مرَّةً أخرى، وسيُساعد إخراج قاعدة الحذاء الداخليّة على جفاف الحذاء أسرع.
  • غسل الأحذية باستمرار إذا كانت تصلح لذلك.
  • محاولة خلع الحذاء خلال اليوم إذا أمكن ذلك.