ما هي أعراض بكتيريا المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ١٣ مارس ٢٠١٨
ما هي أعراض بكتيريا المعدة

البكتيريا وجسم الإنسان

تعيش على كوكب الأرض أعداد مَهولة من البكتيريا بأنواع وأشكال كثيرة جدّاً، وأحجام صغيرة لا تُرَى بالعين المُجرّدة، إلّا أنّ تأثيرها كبيرٌ ومُهمّ. يُقسَم عالم البكتيريا الكبير إلى قسمين رئيسين حسب نفعيّتها: البكتيريا النّافعة والبكتيريا الضارّة؛ البكتيريا النّافعة ضروريّةٌ وأساسيّةٌ لاستمرار الحياة على هذا الكوكب، فمن فوائد البكتيريا عامّةً دورها الكبير في صنع الأطعمة، مثل الألبان والمُخلّلات، وتَحليلها فضلات هذا الكوكب. تعيش أعداد هائلة من البكتيريا على جلد الإنسان وفي أعضائه المُجوّفة؛ فمثلاً البكتيريا النّافعة التي تعيش في المعدة لها دور مُهمّ في صَدّ البكتيريا الضارّة التي تُسبّب الغازات، ولها دور أساسيّ في هضم الطّعام. في ذات الوقت، هناك أنواع كثيرةٌ من البكتيريا التي تُؤذي الإنسان وتُؤثّر على صحّته.[١]


مرض التهاب المعدة البكتيريّ

هناك ارتباط وثيق بين آلام المعدة والعدوى البكتيرية، فلا يغفل أيّ طبيب عن وضع العدوى البكتيريّة كإحدى أول التّشخيصات في احتمالاته إذا جاءه مريض يشكو من ألم في المعدة. يُعدّ ألم المعدة الذي يُسبّبه الالتهاب البكتيريّ من أكثر الآلام انتشاراً حول العالم وخاصّةً في دول العالم الثّالث؛ لسوء طرق تطهير الطّعام والماء، وبسبب الفقر. عندما تُصاب المعدة بهذه البكتيريا فإنّ الأنسجة المُبطّنة لها تلتهب وتتهيّج وتَضعُف، والتي وظيفتها بالأصل حماية المِعدة من العصارة الهضميّة الحامضيّة. قد يأتي التهاب المعدة بشكل مُفاجِئ أو قد يتطوّر مع الزّمن كي تُصبح الحالة مُزمِنة.[٢]


طرق انتقال عدوى البكتيريّة المِعَديّة

تنتقل البكتيريا الضارّة والمُعدِية إلى المعدة بعدّة طرق؛ فيمكن أن تنتقل إلى معدة المرء عن طريق الأغذية الملوّثة أو غير المَطهوّة، أو عن طريق شرب المياه الملوّثة أو الاغتسال بها، حيث يُعدّ انتقال هذه البكتيريا عن طريق الماء من أكثر طرق انتشار الالتهاب المِعَديّ البكتيريّ. يُمكن أيضاً أن تنتقل عن طريق الحيوانات أو السّفر إلى بلدان مُعينّة تستوطنها هذه البكتيريا.[٣][٤]


أعراض التهاب المعدة البكتيريّ

يظهر على الشّخص المُصاب عدّة أعراض عند إصابة معدته بعدوى جرثوميّة نتيجةَ تهيُّج المعدة، وتختلف درجةُ وحِدّة الأعراض من شخص لآخر حسب درجة مناعة الشّخص، وصحّته، وعمره، وقوّة ونوع البكتيريا المُصاب بها. من أهمّ وأكثر أعراض التهاب المعدة البكتيريّ انتشاراً:[٥]

  • آلام تشنجيّة في البطن خاصّةً في منطقة منتصف الجزء العلويّ.
  • إمساك أو إسهال يُصاحبه دم أحياناً إذا تآكل جدار المعدة نتيجةَ الالتهاب الذي سبّبته البكتيريا.
  • غازات وانتفاخ في البطن.
  • غثيان قد يُصاحبه استفراغ.
  • فقدان للشهيّة وشعور بالتوعّك.


التهاب المعدة المُزمن

هناك فئة تَظهر عليهم الأعراض مُتأخّرةً حسب قوّة بُنية الجسد ومناعته، ونوع البكتيريا المُصاب بها، وهناك أمور أُخرى قد تُسبّب التهابَ وتهيُّج جدار المعدة إلى جانب البكتيريا، منها التّدخين، وشرب الكحول بكميّات كبيرة، أو تناول أدويةٍ مُعيّنةٍ بشكل مُستمرّ مثل الأسبرين. إذا أصبح الالتهاب مُزمناً ومع تقدّم الحالة قد يُصاب المريض بالتهاب المعدة البكتيريّ بأعراض أُخرى إلى جانب الأعراض المذكورة، منها الشّعور بانتفاخ البطن، وزيادة الغازات بعد تناول وجبات الطّعام، وآلام في الصّدر، وشعور مُتكرّر بالحرقة في المريء نتيجة إرجاع أحماض المعدة بسبب بطء تفريغها للطّعام النّاجم عن بطء هضمه، وقد يُعاني الشّخص من ارتفاعٍ في درجة الحرارة، وقشعريرة، واستفراغ يُصاحبه دم، وقد يشعر الشّخص بالدّوار والتّعب.[٦] وقد تظهر على المريض أعراض الجفاف النّاجم عن فقدان السّوائل من الاستفراغ والإسهال، فيُعاني المريض من الأعراض الآتية:[٧]

  • جفاف في الفم والجلد والأغشية المُخاطيّة.
  • انخفاض في كميّة البول.
  • الشّعور المُتكرّر بالعطش.
  • ألم وتشنّج في العضلات.
  • فقدان الوزن.
  • نزيف في المعدة، ممّا يُؤدّي إلى استفراغ يُصاحبه دم.


أنواع البكتيريا التي تُسبّب التهاب المعدة

هناك العديد من أنواع البكتيريا التي تُسبّب التهاب المعدة، أهمّها:[٨][٩]

  • البكتيريا الملويّة البوّابية (بالإنجليزيّة: Helicobacter Pylori).
  • البكتيريا الإشريكيّة القولونيّة.
  • السّالمونيلا.
  • العطيفة الصائميّة (بالإنجليزيّة: Campylobacter).
  • الشّيجلا.
  • البكتيريا المُكوّرة العنقوديّة الذهبيّة.


التّشخيص والعلاج

يُشخّص الطّبيب حالات العدوى البكتيريّة المِعَديّة بناءً على العلامات والأعراض التي يأتي بها المريض، ثمّ يُؤكّد على تشخيصه بالفحوصات المخبريّة؛ منها تحليل عيّنة دم وبراز، وزراعة الدّم والبراز للكشف عن نوع البكتيريا المُسبّبة للالتهاب أو ليتم الكشف عن وجود تسمّم دم. وللكشف عن أنواع المُضادّات الحيويّة التي لا تُقاومها البكتيريا المُصاب بها المريض لإعطاء الملائم يُجري الطّبيب اختبار التنفّس، كما يُمكن أن يطلب صورةً إشعاعيّةً لمنطقة البطن، وأحياناً يتمّ إجراء تنظير للمعدة؛ حيث يختار الطّبيب الفحوصات المخبريّة اللّازمة بناءً على الأعراض.


أمّا العلاج فيكون بتعويض المفقود من السّوائل نتيجةَ الاستفراغ والإسهال، والسّيطرة على الاستفراغ ومُسكّنات للألم، ثمّ يتمّ إعطاء مُضادّ حيويّ حسب نوع البكتيريا المُصاب بها المريض للقضاء عليها. إذا تبيّن أنّ سبب الألم هو البكتيريا الملويّة البوّابية فسيُعطي الطّبيب للمريض أدويةً تُخفّف من حموضة المعدة وتُثبّط من إفراز الأحماض فيها وتُعادل وسطها. كما أنّ هناك أهميّةً كبيرةً لأخذ المريض قِسطاً وافٍ من الرّاحة، وتكون الوقاية من هذه البكتيريا بالابتعاد عن الطّعام المُلوّث وشرب أو الاغتسال بالماء الآسن، أو تناول الطّعام غير المَطهوّ بشكلٍ نظيف وجيّد، فالوقاية خير من قنطار علاج.[١٠]

[١١]


نصائح

ما يأتي مجموعةٌ عامّةٌ من النّصائح:[١٢]

  • الاهتمام بنظافة تحضير الطّعام وطهوه بصورة جيّدة.
  • تجنّب جفاف المريض أو سوء تغذيته، فهذا يجعل حالة المرض أسوأ.
  • أخذ المطعوم المناسب قبل زيارة بلد ربما يَحمل ماؤها وأفرادها وطعامها وحيواناتها هذه البكتيريا، والانتباه من الطّعام والشّراب أو الأشخاص المُصابين في تلك البلدان.
  • تجنُّب السّباحة وشرب الماء المشكوك بنظافته.
  • غسل اليدين دائماً قبل الشّروع بتناول الطّعام بالماء والصّابون، واستخدام ورق التّواليت الصحيّة عوضاً عن مناشف الآخرين لتنشيف اليدين بعد غسلهما.
  • مُراجعة الطبيب في أقرب وقت لإجراء الفحوصات المخبريّة اللّازمة وأخذ العلاج.


فيديو ما هي أعراض بكتيريا المعدة

لمعرفة المزيد عن أعراض بكتيريا المعدة شاهد الفيديو

المراجع

  1. Kara Rojers and Robert J.Kander (31-8-2015), "What are four ways bacteria can be helpful to humans?"، Reference.com, Retrieved 11-11-2016. Edited.
  2. Benjamin Wedro (2-11-2016)، "(Gastroenteritis (Stomach Flu"، e-medicine health، اطّلع عليه بتاريخ 1-1-2016.
  3. Subodh K. Lal (10-27-2015), "Bacterial gastroenteritis"، MedLine Plus, Retrieved 11-11-2016.
  4. Murray Longmore, Ian B. Wikinon, Andrew Bladwin and others (2014), Oxford handbook of clinical medicine, New York: Oxford University Press Inc, Page 390, Part nine.
  5. William C. Lloyd III (13-11-2016), "Bacterial Digestive Infections"، Health grades, Retrieved 18-11-2016.
  6. Christopher R.W.Edwards, Ian AA.DBouchier, Christopher Haslett and others (1995), Principles and Practice of Medicine , Page 425-427. Edited.
  7. Murray Longmore, Ian B. Wikinon, Andrew Bladwin and others (2014), Oxford handbook of clinical medicine , New York: Oxford University Press Inc, Page 252-243, Part 6th.
  8. the website team wrote it based on medical books (1-3-2013)، "Gastroenteritis"، Better Health Channel، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2016.
  9. Murray Longmore, Ian B. Wikinon, Andrew Bladwin and others (2014), Oxford handbook of clinical medicine, New York: Oxford University Press Inc, Page 390, Part nine.
  10. mayo Clinic team (14-3-2014), "Gastritis"، Mayo Clinic , Retrieved 1-1-2016.
  11. Murray Longmore, Ian B. Wikinon, Andrew Bladwin and others (2014), Oxford handbook of clinical medicine, New York: Oxford University Press Inc, Page 390, Part nine.
  12. Jennifer Lynn Bonheur, M Akram Tamer, Mukul Arya and others. (13-10-2015), "Bacterial Gastroenteritis"، MedScape, Retrieved 1-1-2016.