كيف تقضي الحائض رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٨
كيف تقضي الحائض رمضان

الحيض

يعرّف الحيض لغةً بالدم الذي يسيل من رحم المرأة البالغة في أيامٍ معلومةٍ من كلّ شهرٍ،[١] ويخرج هذا الدم من المرأة في كلّ شهرٍ في وقتٍ معلومٍ ويدوم نزوله ستة، أو سبعة أيامٍ، وربما أقلّ، أو أكثر، بحسب طبيعة المرأة، وممّا يميّز دم الحيض لونه المائل إلى السواد، ورائحته الكريهة، بالإضافة إلى بعض الآلام التي ترافق نزوله، ويُستدلّ على انتهاء فترة الحيض بأحد أمرين؛ الأول القصة البيضاء؛ وهي ماء أبيض يدفعه الرحم بعد انتهاء فترة الحيض، والثاني جفاف المكان من الدم، حيث تُوضع خرقة بيضاء على مكان نزول الدم؛ فإذا أُخرجت ولم يظهر عليها حُمرة، ولا صُفرة، ولا كُدرة تكون المرأة قد طهرت من الحيض، ولا بُدّ من الإشارة إلى إمكانية نزول الدم في غير أوقاته المعتادة، وهذا النوع من الدم لا يُوجب على المرأة أي حكمٍ من أحكام الحائض، فيجوز لها الصوم، والصلاة، ويجوز لزوجها الجٍماع، وتسير عليها أحكام الطاهرة، وهذا ما يطلق عليه العلماء اسم الاستحاضة.[٢]


كيفية قضاء الحائض لرمضان

من الجدير بالذكر أنّ حيض المرأة سببٌ لسقوط الصوم عنها، فلا يصحّ صومها، بل تؤثم إذا صامت أثناء فترة الحيض، ولا بُدّ من الإشارة إلى أنّ مجرّد الشعور بأعراض الحيض؛ كاعتصار البطن، وآلم الظهر، وغيرها لا يكفي لسقوط الصيام، بل يجب نزول دم الحيض لكي تفطر المرأة، فإذا نزل دم الحيض قبل غروب الشمس بطل الصيام، ووجب قضاء ذلك اليوم، وكذلك إذا طهرت المرأة الحائض الطهر الكامل من خلال رؤية القصة البيضاء، أو الجفاف الكامل قبل الفجر وجب عليها صيام اليوم التالي، حتى وإن لم تغتسل إلّا بعد طلوع الفجر، وأمّا إذا تبيّن للحائض الطهر الكامل خلال اليوم فإنّها تكمل يومها مفطرةً وتصوم في اليوم التالي، وممّا يدلّ على سقوط الصيام عن الحائض قول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عندما مرّ على نساءٍ يوم أضحى أو فطر، فقال لهنّ: (يا معشرَ النِّساءِ تصَدَّقنَ فإني أُريتُكُنَّ أكثرَ أهلِ النارِ، فقُلْن: وبم يا رسولَ اللهِ؟ قال: تُكثِرنَ اللَّعنَ، وتَكفُرنَ العَشيرَ، ما رأيتُ مِن ناقِصاتِ عَقلٍ ودينٍ أذهبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الحازِمِ مِن إحداكُنَّ، قُلن: وما نُقصانُ دينِنا وعَقلِنا يا رسولَ اللهِ؟ قال: أليس شَهادةُ المَرأةِ مثل نِصفِ شَهادَةِ الرَّجُلِ، قُلن: بلى، قال: فذلك من نقصانِ عَقلِها، أليس إذا حاضَتِ لم تُصلِّ ولم تَصُم، قُلن: بلى، قال: فذلك مِن نُقصانِ دينها).[٣][٤]

ويرجع السبب في منع النساء من الصوم خلال فترة الحيض إلى أنّ الحائض تمرّ في فترة من الضعف تحتاج خلالها إلى الراحة، والطعام، والشراب، ولذلك أسقط الله تعالى عنها الصوم، والصلاة، رحمةً بها، ولكن أوجب عليها قضاء الصيام في أيام أُخر، وبعدد الأيام التي أفطرت فيها، ولم يُوجب عليها قضاء الصلاة، كما ورد في الحديث الذي رُوي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، حيث سألتها إحدى النساء فقالت: (ما بالُ الحائضِ تقضي الصومَ ولا تقضي الصلاةَ؟ فقالت: أحروريةٌ أنت؟ قلتُ: لستُ بحروريةٍ ولكنّي أسألُ، قالت: كان يُصيبُنا ذلك فنُؤمرُ بقضاءِ الصومِ ولا نُؤمرُ بقضاءِ الصلاةِ)،[٥] وأمّا بالنسبة لوقت قضاء الفائت من صيام المرأة الحائض خلال شهر رمضان، فقد وسّع عليها الأمر، فيمكنها أن تصوم في أي وقتٍ قبل حلول شهر رمضان التالي، ولا يجوز تأخير القضاء عن ذلك إلا بعذرٍ.[٤]


استغلال الحائض لشهر رمضان

يُعتبر شهر رمضان فرصةً للاجتهاد في الطاعة والعبادة، ولا بُدّ من اغتنامها، ولئن سقط عن المرأة الحائض الصلاة والصيام، فثمة الكثير من الأعمال التي تمكّنها من استغلال شهر رمضان بأحسن صورةٍ، ومن تلك الأعمال:[٦]

  • الإكثار من ذكر الله تعالى: حيث يمكن للمرأة الحائض عبادة الله -تعالى- من خلال المحافظة على ذكره، وخاصةً أثناء القيام بأعمال المنزل، فقد وصى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بذكر الله تعالى، حيث قال: (لا يزالُ لسانُك رطباً من ذكرِ اللهِ).[٧]
  • تشجيع الأولاد والزوج على الطاعات: من الأهمية بمكان تذكّر الأم لأبنائها بفضل قراءة القرآن في رمضان، وحثّهم على أداء صلاة الفريضة، والنافلة أيضاً، وتحذيرهم من تضييع الأوقات فيما لا ينفع؛ كمشاهدة التلفاز، والإنترنت، والألعاب.
  • الصدقة والإحسان للناس: فمن الممكن إعداد الطعام للمساكين، والمشاركة في تفطير الصائمين.
  • حفظ القرآن وقراءته دون مسّه مباشرةً: من الجدير بالذكر أنّ أهل العلم اختلفوا في حكم قراءة الحائض للقرآن بحائلٍ، فقال فريقٌ منهم بعدم جواز ذلك قياساً على الجنب، وقال الفريق الآخر بجواز قراءة الحائض للقرآن عن ظهر قلب دون مسّ المصحف، واستدلّوا على ذلك بحديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لعائشة -رضي الله عنها- عندما حاضت في الحجّ، حيث قال: (افعلي ما يفعل الحاجُّ غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري)،[٨] وقد تكرّر الأمر مع أسماء بنت عميس -رضي الله عنها- حين ولدت محمد بن أبي بكر في حجّة الوداع، ومن المعلوم أنّ الحاجّ يقرأ القرآن خلال حجّه، وبما أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- لم يأمر بترك قراءة القرآن، فتكون قراءة الحائض بذلك جائزةً، بالإضافة إلى قول هذا الفريق ببطلان قياس الحائض على الجنب؛ لأنّ فترة الحيض والنفاس تطول بخلاف الجنب، الذي يطهر حالما يغتسل، ويتمكّن من قراءة القرآن.


المراجع

  1. "تعريف و معنى الحيض في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2018. بتصرّف.
  2. "الحيض؛ تعريفه وماهيته والفرق بينه وبين الاستحاضة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 304، صحيح.
  4. ^ أ ب "حكم صيام الحائض والنفساء وقضائهما"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2018. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 335، صحيح.
  6. "كيف تستفيد الحائض من رمضان"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2018. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبد الله بن بسر، الصفحة أو الرقم: 3375، صحيح.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1211، صحيح.