كيف نثقف أنفسنا

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٧
كيف نثقف أنفسنا

الثقافة

تُعرف الثقافة في اللغة كما ورد في معجم اللغة العربية المعاصِر بأنّها مصدر الفعل ثَقُفَ، وهي عبارة عن مجموع العلوم والمعارف التي يُدرِكها الفرد، وحصيلة ما توصلت إليه أُمة أو بلد في المجالات المختلفة مثل الأدب والفكر والعلم وغيرها من المجالات بِهدف استنارة العقول،[١] وفي الاصطلاح تُعرّف الثقافة على أنّها الرقي في الأفكار النظرية والذي يشتمل على القانون، والفنون المختلفة، والسياسة، والتاريخ، وسلوكيات الأفراد وأخلاقهم، كما يُقصد بمصطلح الثقافة: (العلم الذي يبحث كلِيات الدِّين في مختلف شؤون الحياة)، فإذا وُصِف دين محدد بصفة ما تنعكس الصفة على الاختصاص بكليات الدين الموصوف، فمثلاً الثَّقافة الإسلاميّة تعني: (علم كليات الإسلام في نظم الحياة كلها بترابطها).[٢]


تُميز اللغة العربية بين كلمة حضارة وكلمة ثقافة، فالحضارة تدل على الإنجازات الإنسانية في مختلف المجالات، في حين تعني الثقافة التقدم الفكري والعقلي بمختلف الظواهر التي تنتج عنها، لذلك يُقال الثافة العربية، والثقافة اليونانية، والثقافة الحديثة، وغيرها من الثقافات الأخرى، كما تُعنى الثقافة بمستوى الرقي وتقدمه ومن شروطها العلم، ووجود علاقة متناسبة بين الإنسان والثقافة، وبين الإنسان والمجتمع، بالإضافة إلى تلائم العلاقة بين القيم الإنسانية والقيم الروحية، أما في الأدب الأمريكي فترادف كلمة ثقافة كلمة الحضارة، حيث يشتمل مفهومها على معنيين أولهما ثاقفة العقل، وثانيهما هو مجموعة العادات الاجتماعية والإنجازات الفنية والعلمية بالإضافة إلى الأفكار والقيم السائدة في المجتمع وكل ما يتناقله الناس في حياتهم بما يتعلق بالتعليم وأي مكتسبات أخرى.[٣]


تعبّر كلمة الثقافة عن الآتي:[٤]

  • مجموعة اتجاهات وأهداف تُميز مؤسسة معينة.
  • القدرة على تذوق الفنون الجميلة والعلوم الإنسانية بشكل سليم، وهو المقصود بالثقافة عالية المستوى.
  • مجموع المعرِفة البشرية والاعتقادات وسلوكيات الأفراد المعتمدة على قدرة الفرد على التفكير والتعلم بشكل صحيح.


كيف نثقف أنفسنا

يعد تثقيف النفس أمراً اجتهادياً يعتمد على قدرة الفرد العقلية على تعليم نفسه بنفسه، كما يعتمد على توفر وقت كافٍ لدى الشخص لتعليم نفسه وتثقيفها وجعلها جامعة لمختلف اتجاهات الثقافة التي يستفيد منها في حياته العلمية والعملية، وتتعدد طرق تثقيف النفس ومنها:[٥]

  • القراءة: تعد القراءة الدائمة الأساس الذي تقوم عليه عملية التثقيف، وإذا أراد المرء زيادة ثقافته عليه أن يقرأ بشكل دائم وفي مختلف المجالات مما يجعل منه شخصاً واسع الثقافة ومطلعاً على آفاق معرفية جديدة.
  • البحث: إنّ عملية البحث المتواصل عن المعرفة في شتى المجالات تزيد من مستوى ثقافة الفرد، كما تجعل عملية التثقيف أكثر سهولة ومتعة.
  • المعرفة: تعدّ المعرفة طريقاً مهماً من طرق تثقيف الفرد لنفسه، فيجب على المرء أن يسعى للحصول على المعرفة في شتى المجالات.
  • دراسة التاريخ: تعدّ دراسة التاريخ ومعرفته طريقة من طرق تثقيف النفس؛ فهي تجعل المرء مطلعاً على جزء كبير من الثقافة، وعلى المرء إذا أراد تثقيف نفسه أن يعرف بالتاريخ بدءاً بتاريخ وطنه ودينه وعائلته وانطلاقاً منهم إلى تاريخ البلدان والعلوم الأخرى.
  • الاهتمام بالوقت والمكان: يجب على المرء أن يهتم بوقته ليزيد ثقافته، فيسعى للاستفادة بأكبر قدر ممكن من وقته، كما يجب أن ينعم المكان بالهدوء لاستيعاب أكبر قدر من المعلومات الثقافية.
  • الدورات التثقيفية: يعدّ حضور الدورات التثقيفية عاملاً مهماً من عوامل زيادة ثقافة الفرد، حيث تجعله يزيد مستوى معرفته باستمرار.
  • التحفيز: على المرء أن يحفز نفسه بصورة مستمرة لرفع مستوى ثقافته، فوضع حافز ما يساعده على مواصله طريقه دون كلل أو ملل إلى أن يصل إلى الهدف الذي يطمح إليه.
  • الاهتمام بالأحداث: يعدّ اهتمام المرء بالأحداث الواقعة حوله خطوة مهمة لزيادة ثقافته، فيصبح بذلك شخصاً دائم الاطلاع على مجريات الأحداث والتي بدورها تزيد معرفته وثقافته في مختلف الأمور.
  • قراءة الكتب المتنوعة: على المرء أن يشجع نفسه على قراءة الكتب، فيبدأ بكتاب ثمّ يرفع مستوى القراءة إلى كتابين مختلفين في المجال، ثمّ ثلاثة كتب تختلف في مجالاته؛ مما يجعل ثقافته تزداد باستمرار، وللحصول على كتب متنوعة يمكن للفرد أن يذهب إلى المكتبات العامة حيث يحصل على مجموعة كبيرة منها ويقرأها، كما أنّ الذهاب إلى المكتبة عامل محفز للقراءة.
  • مهارة الاستماع: إن مهارة الاستماع من المهارات المهمة والتي تزيد رقي الفرد في حياته وتعامله مع الأشخاص من حوله، وتساعد مهارة الاستماع على رفع مستوى ثقافة الفرد بفتحها أبواباً مختلفة من المعلومات الثقافية وتنوّع وجهات النظر مما يزيد وعي الشخص وفهمه لما يستمع إليه.
  • تحديد الأهداف: إنّ معرفة الفرد لهدفه من عملية تثقيف نفسه يساعده بشكل كبير على رفع مستوى ثقافته كما يمنحه القدرة على معرفة مستوى الثقافة التي يطمح أن يصل إليها وطريقة الوصول إليها.
  • المناقشة مع الأشخاص: على المرء أن يناقش كلّ ما يصعب عليه فهمه مع الأشخاص، كما يجب عليه أن يسمع آراء من حوله في الموضوع الذي يرغب بتثقيف نفسه فيه، فبالمناقشة يتعلم الفرد الكثير من الأمور التي يجهلها كما تزداد حصيلة مفرداته اللغوية، كما أنّ المناقشة تجيب بشكل غير مباشر على جميع التساؤلات التي تدور في ذهنه.
  • الاهتمام بالتثقيف: إنّ اهتمام المرء بتثقيفه لنفسه عامل مهم لرفع مستوى ثقافته بسرعة كبيرة، فيعمل بجد كي يصل إلى ما يطمح إليه من مستوى.


تعريف المثقف

إنّ الشخص المثقف هو من يستخدم علمه للتغير نحو الأفضل ويُسخّر حصيلة معرفته لخدمة مجتمعه، فيتفاعل مع المجتمع ويهتم بقضايا بلده ووطنه المستجدة باستمرار،[٦] والمثقف هو الشخص المبدع الذي يمتلك قدراً عالٍ من المعرفة الفكرية والسياسية التي تجعله ملتزماً اتجاه مجتمعه، وهو شخص قادر على النقد والتحليل والمشاركة في تجاوز المشكلات التي تقف عائقاً أمام تحسين وتطوير نظام المجتمع ومفاهيمه الإنسانية والعقلانية، والمثقف نوعان هما: المثقف المتخصص في مجال معين مثل السياسة أو علم الاجتماع، والمثقف الموسوعي وهو الذي يهتم بتثقيف نفسه في مجالات مختلفة.[٧]


فوائد الثقافة

للثقافة فوائد عديدة منها:[٤]

  • تمنح الفرد القدرة على تفسير أمور معينة بالنِّسبة لِثقافته؛ وبالتالي يستطيع أن يحدد سلوكه وطريقة معيشته بالاعتماد على تلك التفسيرات، كما توفر الثقافة المعايير الأساسية اللازمة للتمييز بين الأحداث من حيث صحتها.
  • تمنح الفرد القدرة على معرفة الدور التربوي للثقافة، فيجرب ثقافات أخرى تختلف عن ثقافته ويلاحظ الفروقات المختلفة بينها من الناحية التربوية.
  • تمد الأفراد بالأنماط السلوكية لإشباع حاجاتهم البيولوجية التي تضمن الاستمرار مثل المأكل والمشرب والملبس لتضمن لهم الاستمرار، كما تُعرفهم على القَوانين والأنظمة اللازمة لمواجهة مواقف الحياة المُختلفة.
  • تمنح أفراد المجتمع شعور الوحدة والتآلف، كما تنمّي الانتماء والولاء للوطن، وتُتيح العمل دون اضطراب.
  • توفر الوقت والجهد المبذول في حل المشكلات التي تواجه الأفراد عن طريق تقديم الحلول المناسبة.


المراجع

  1. "تعريف ومعنى ثقافة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2017-8-10. بتصرّف.
  2. أحمد محمد عاشور (2016-5-28)، "تعريف الثقافة لغة واصطلاحا"، الألوكة الثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-8-10. بتصرّف.
  3. سمير حسن، "الثقافة"، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-8-30. بتصرّف.
  4. ^ أ ب د. حنا عيسى (2016-9-21)، " الثقافة.. عقائد وقيم رقي المجتمعات "، دنيا الوطن، اطّلع عليه بتاريخ 2017-8-10. بتصرّف.
  5. إيمان الغريب، "14 خطـوة.. جسرك إلى التعليم الذاتي"، صناع المستقبل، اطّلع عليه بتاريخ 2017-8-23. بتصرّف.
  6. غيداء درويش (2004-11-1)، "من هو المثقف؟"، الرأي. بتصرّف.
  7. أ. إبراهيم الشافعي (2008-10-1)، "من هو المثقف؟"، الألوكة- الفتاوى والاستشارات، اطّلع عليه بتاريخ 2017-8-10. بتصرّف.