كيف نعالج مرض النسيان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٥
كيف نعالج مرض النسيان

النّسيان

يعاني العديد من مشكلة النسيان، والتي تسمى بانحدارات أو انكسارات الذاكرة، وهذه المشكلة في العادة تكون مشكلة مرحليّة، ولكنها تسبب الازعاج للعديد من الناس، وهذه الحالة تحدث نتيجة عدم وصول المواد الغذائية بشكل جيد للدماغ، أو بسبب المعاناة من بعض الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم والكولسترول.


ومن الممكن أن تكون هذه الحالة أيضاً بسبب الضغوط النفسية، أو بسبب عوامل وراثية، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحالة لا تعني أبداً أن الفرد قد أصيب بمرض الزهايمر، ولكن هناك العديد من الطرق والوسائل العقلية التي تساعد على تحسين الذاكرة.


طرق تخفيف النسيان

  • تدريب العقل وذلك من خلال ممارسة التمارين العقلية، التي تحفز المخ على التفكير، من خلال حل الكلمات المتقاطعة، وممارسة ألعاب الذكاء، كما أن قراءة الكتب وممارسة الهواية يساعد المخ على تنشيط وتدريب المخ، وتجدر الإشارة إلى ضرورة التنويع في أنشطة تدريب المخ.
  • مراجعة المعلومات بشكل مستمر، يساعد على حفظها ويسهل من تذكرها في المرات القادمة، مثل تكرار اسم أشخاص قوبلوا لأول مرة، فهذه الطريقة تساعد على تذكر اسمهم عند الالتقاء بهم مرة أخرى.
  • وضع الأشياء في مكان محدد، يسهل على العقل مهمة تذكر مكان تواجده.
  • شرب كأس من الشاي، أو فنجان من القهوة، يعمل على تحسين عمل الذاكرة على المدى البعيد، وذلك بسبب غنى هذين المشروبين بمادة الكافيين المنشطة للذاكرة.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B12، فهذا الفيتامين مهم جداً في الحفاظ على صحة الذاكرة، ومن الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين البيض، واللبن ومشتقاته، ويجب تناول كل يوم واحد ونصف غرام من هذا الفيتامين، وتجدر الإشارة إلى وجوب تكثيف هذه الأطعمة للكبار بالعمر، لأن أمعاءهم تكون غير قادرة على امتصاص فيتامين B12، بالشكل المطلوب والكمية الكافية.
  • يجب شرب كل يومين لترين من الماء، فالماء يقي الجسم من الجفاف، الذي يعيق من وصول الكمية من الدم للدماغ، وبالتالي يواجه الدماغ مشكلة في التذكر.
  • الإكثار من تناول الخضار والفواكه ذات الألوان الزاهية، فهذه الأطعمة غنية بمضادات الأكسدة والفلافونويد، وهذه المواد مهمة في الحد من نشاط ذرات الأوكسجين غير المستقرة، والتي تعمل على إتلاف الأوعية الدموية الموجودة في المخ، وبالتالي ترتفع مشكلة انكسارات الذاكرة.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي ومنتظم، يحسن من عملية تدفق الدم إلى المخ، كما أن الرياضة مهمة في تحفيز عمل بعض أجزاء المخ.
  • تناول كميات وفيرة من فيتامين ج والمتواجد بكثرة في الحمضيات، وحمض الفوليك، وكذلك فيتامين هـ، حيث إن هذا الفيتامين يقلل نشاط ذرات الأوكسجين غير المستقرة.
  • عنصر قائمة منقطة.