كيف يتكون الجنين في الشهر الرابع

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٦
كيف يتكون الجنين في الشهر الرابع

الشهر الرابع من الحمل

الشهر الرابع من الحمل يبدأ من الأسبوع الثالث عشر وحتى السادس عشر من وقت تخصيب البويضة، وتُعرف هذه المرحلة من الحمل بالمرحلة الآمنة؛ حيث تستعيد المرأة الحامل صحتها وتكون قد اعتادت على آلام وأوجاع الحمل، وفي هذا المقال سنذكر التغيرات التي تطرأ على النمو الجنين في الشهر الرابع، والتغيّرات التي تطرأ على الأم.


كيف يتكون الجنين في الشهر الرابع

  • يصل طول الجنين في هذا الشهر حوالي خمسة عشر سنتيمتراً، أمّا بالنسبه لوزنه فيصل إلى ما يقارب المئة وعشرين جراماً، حيث يكون حجم الجنين بحجم قبضة الكف في بداية الشهر ويصبح بحجم الكف عند نهايته.
  • تتكامل أجزاؤه وأعضاؤه ويمكن تمييزها بعضها عن بعض، كما يمكن تمييز بصمات أصابعه في هذه المرحلة.
  • يبدأ شعر الجنين بالتكوّن حيث يغطي الشعر الرأس في البداية، ثمّ يتكون كلٌّ من: الحاجبين والرموش، كما أنّ الجلد يبدأ بالتكوّن.
  • يبدأ النشاط العصبيّ الموجود في الدماغ بالنمو، ويستقر عمل القلب وينمو الجهاز الدوري بشكلٍ تدريجي، وفي منتصف هذا الشهر بالتحديد يمكن سماع نبضات الجنين من خلال أشعةٍ تعرف باسم أشعة الدوبلر، ويُلاحظ حدوث تباطؤ في نبضات القلب مقارنةً بالثلث الأول من الحمل حيث تتراوح في هذا الشهر بين المئة وعشرين وحتى المئة وستين نبضةً.
  • تظهر حركاتٌ انعكاسيةٌ في كلٍ من الذراعين والساقين.
  • يبدأ الطفل بمصّ إبهامه بالإضافة إلى اللعب بالحبل السري، وتشعر الأم بحركته في أحشائها.
  • تنمو عظام الطفل وتزداد قوتها وطوالها.

بالإضافة إلى كل ما سبق يمكن معرفة جنس المولود سواءً كان ذكراً أم أنثى.


التغيرات الجسدية التي تطرأ على الأم

  • زيادة الوزن بين اثنين وأربعة كيلوغرامات.
  • حدوث استدارةٍ في البطن، بالإضافة إلى توسّعٍ وتمددٍ في الرحم، حيث يؤدّي ذلك إلى شعور الأم بآلام في البطن وكذلك الإحساس بضيقٍ في التنفس في بعض الأحيان.
  • تغير في اللون المحيط بالحلمتين حيث يصبح داكن اللون إلى حدٍ ما.
  • ظهور خطٍ عموديّ يمتدّ من السرة وحتّى منطقة العانة.
  • إفراز سائلٍ لا لون له في منطقة الثديين يعرف باسم كولوستروم، وهو سائلٌ عادي يمكن تنظيفه باستخدام قطعة من القطن المبلل بالماء الدافئ.
  • تغيّر لون السرة والإبطين والمنطقة بين الفخذين حيث تتحوّل إلى اللون الداكن، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه التغييرات ستتلاشى بعد الولادة.
  • زيادة في الإفرازات المهبلية؛ والسبب في ذلك يعود إلى زيادة إفراز الهرمونات.
  • اختفاء الشعور بالغثيان الذي يصيب المرأة خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.
  • قلة التبول مقارنةً بالأشهر السابقة.