كيف يعرف الشخص أنه مصاب بالسرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٢٩ ، ١٩ أبريل ٢٠١٩
كيف يعرف الشخص أنه مصاب بالسرطان

السرطان

يُعرف السرطان بأنّه نمو غير منضبط للخلايا غير الطبيعية في أي مكان في الجسم، وقد تنتقل هذه الخلايا إلى أنسجة الجسم الطبيعية، ويمكن القول أنّ هناك أكثر من مئتي نوع معروف من السرطان.[١]


ومن الجدير بالذكر أنّه لا يوجد سبب واحد للسرطان، بل يعتقد العلماء أنّ تفاعل العديد من العوامل معا قد يؤدي إلى حدوث السرطان، ومن الأمثلة على هذه العوامل: التاريخ العائلي، والإصابة ببعض الاضطرابات الوراثية مثل؛ متلازمة ويسكوت ألدريش التي تؤثر في الجهاز المناعي وتسبب تلف الخلايا الجذعية، والتعرض لبعض الفيروسات مثل؛ فيروس إبشتاين بار وفيروس نقص المناعة البشرية الذي يسبب الإيدز. كما أنّ التعرض لبعض العوامل البيئية مثل؛ المبيدات الحشرية، والأسمدة، وخطوط الطاقة قد يزيد من خطر الإصابة بسرطانات الأطفال. وقد يؤدي التعرض لبعض أشكال العلاج الكيمياوي بجرعة عالية أو تلقي العلاج الإشعاعي إلى الإصابة ببعض أنواع السرطان.[٢]


كيفية معرفة الإصابة بالسرطان

أعراض الإصابة بالسرطان

ينبغي القول إنّ الإصابة بالسرطان قد لا تسبب أعراضاً محددة لدى الكثير من المصابين، ولذا فإنّه من المهم أن يتجنب الأشخاص عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة بالسرطان، مع ضرورة الخضوع لفحص للسرطان حسب التوصيات التي يقدمها الطبيب. وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى الخضوع لفحوصات دورية؛ نظراً لارتفاع فرصة إصابتهم بالسرطان مثل؛ المدخنين، ومتعاطي الكحول، ومن يتعرضون لأشعة الشمس بدرجة كبيرة، ومن لديهم بعض المشاكل الوراثية بهدف الكشف المبكر عن السرطان. ويمكن الكشف عن الإصابة بالسرطان من خلال الانتباه إلى بعض الأعراض التحذيرية وكذلك من خلال الفحوصات الدورية. وينبغي القول أنّ الأعراض التي سنذكرها في هذا المقال لا تعني بالضرورة إصابة صاحبها بالسرطان بل قد تكون نتيجة مرض آخر أو قد تكون مشكلة عرضية ولذا ينبغي استشارة الطبيب في كل الأحوال. وتتضمن العلامات التحذيرية ما يلي:[٣][٤][٥]

  • السعال المستمر أو اللعاب الممزوج بالدم: قد تنتج هذه الأعراض عن التهابات بسيطة مثل؛ التهاب الشعب الهوائية أو التهاب الجيوب الأنفية في معظم الأحيان، إلا أنّها قد تكون واحدة من أعراض سرطان الرئة، أو الرأس، أو العنق، ولذا ينبغي على أي شخص يعاني من السعال المزعج والذي يستمر لأكثر من شهر أو السعال المصحوب بالدم مع المخاط مراجعة الطبيب.
  • التغيير في حركة الأمعاء: ترتبط معظم التغييرات في حركة الأمعاء بالنظام الغذائي وتناول السوائل، فقد يسبب سرطان القولون الإسهال المستمر، كما قد يشعر بعض الأشخاص المصابين بالسرطان وكأنّهم بحاجة إلى تفريغ الأمعاء حتى بعد دخول الحمام.
  • وجود الدم في البراز: تتسبب البواسير في كثير من الأحيان بحدوث نزيف في المستقيم، ونظراً لأن البواسير شائعة جداً، فقد توجد مع السرطان. ولذلك تنبغي مراجعة الطبيب لإجراء فحص كامل للجهاز الهضمي عند نزول الدم في البراز حتى لدى الأفراد الذين يعانون من البواسير.
  • فقر الدم غير المبرر: يُعرف فقر الدم بانخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، وينبغي القول أنّ هناك العديد من أنواع فقر الدم التي تختلف في مسبباتها، ويمكن أن تسبب العديد من السرطانات فقر الدم، إلا أنّ سرطان الأمعاء يُعدّ السبب الأكثر شيوعاً لفقر الدم غير المبرر بأسباب أخرى.
  • فقدان الوزن غير المبرر: قد يكون فقدان الوزن غير المبرر بمقدار 5 كيلوغرام أو أكثر أول علامة على الإصابة بالسرطان. ويحدث فقدان الوزن غير المبرر غالباً نتيجة سرطان البنكرياس أو المعدة أو المريء أو الرئة.
  • الحمى: تعد الحمى من الأعراض الشائعة للسرطان، ولكنها تحدث غالباً بعد انتشار السرطان من حيث بدأ. وقد يعاني جميع المصابين بالسرطان بالحمى في وقت ما، وخاصة إذا كان السرطان أو علاجه يؤثر على الجهاز المناعي. وفي كثير من الأحيان، قد تكون الحمى علامة مبكرة للسرطان، مثل سرطان الدم أو سرطان الغدد الليمفاوية.
  • الإعياء: يعرف الإعياء بالتعب الشديد الذي لا يتحسن مع الراحة، وقد يكون أحد الأعراض المهمة الدالة على نمو السرطان، إلا أنه قد يحدث في وقت مبكر في بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الدم. كما أن بعض سرطانات القولون أو المعدة يمكن أن تسبب فقدان الدم بشكل غير واضح مما يسبب الإعياء.
  • الألم: قد يكون الألم من الأعراض المبكرة لبعض أنواع السرطان مثل سرطانات العظام أو سرطان الخصية. وقد يكون الصداع الذي لا يزول أو يتحسن مع العلاج واحداً من أعراض الورم في المخ. ويمكن أن تكون آلام الظهر من أعراض سرطان القولون والمستقيم أو المبيض.
  • حدوث تغيرات في الجلد: يمكن أن تسبب سرطانات الجلد وبعض أنواع السرطان الأخرى تغيرات جلدية يمكن رؤيتها، وتتضمن هذه العلامات والأعراض: تغير البشرة بحيث تصبح داكنة وهو ما يُعرف بفرط التصبغ، واصفرار الجلد والعينين الذي يُعرف باليرقان، واحمرار الجلد، والحكة، ونمو الشعر الزائد، وظهور شامات جديدة أو تغيير في الشامات الموجودة مسبقاً، والجروح التي لا تشفى.
  • ظهور بقع بيضاء داخل الفم أو بقع بيضاء على اللسان: قد يدل وجود بقع بيضاء داخل الفم إضافة إلى البقع البيضاء على اللسان على قلة الكريات البيض الناتجة عن بعض أنواع سرطان الدم.
  • تغييرات الثدي: مثل؛ التغير في حجم وشكل الثدي أو الحلمة.
  • تغييرات أخرى: وتضم ما يلي:
    • زيادة سماكة الجلد أو ظهور كتلة على الجلد او تحته.
    • بحة الصوت المستمرة.
    • التبول الصعب أو المؤلم.
    • مشاكل تناول الطعام مثل الشعور بالانزعاج بعد الأكل، وصعوبة البلع، والتغييرات في الشهية، وزيادة الوزن دون سبب معروف.
    • وجع البطن.
    • التعرق الليلي غير المفسر.
    • النزيف أو الإفرازات غير العادية بما في ذلك نزول الدم في البول، والنزيف المهبلي.


تشخيص الإصابة بالسرطان

يُعتبر إجراء اختبارات التحري (بالإنجليزية: Cancer screening) واحداً من أفضل الطرق لمعرفة الإصابة به والكشف المبكر عنه. وينبغي القول أنّ الكشف المبكر عن السرطان يساعد على توفير أفضل فرصة للعلاج، وبالنسبة لبعض أنواع السرطان، فقد أظهرت الدراسات أنّ اختبارات الكشف يمكن أن تنقذ الأرواح من خلال تشخيص السرطان مبكراً، و بالنسبة لبعض السرطانات الأخرى، قد يوصى باختبارات الفحص للأشخاص الذين يعانون من خطر أعلى من غيرهم. ولذا يُنصح الأشخاص بمناقشة الطبيب بالتوصيات والإرشادات الخاصة بالكشف عن السرطان. ويتم تشخيص السرطان عادة من خلال العديد من الفحوصات ومن بينها ما يلي:[٦][٧][٨]

  • الفحص البدني: قد يتحسس الطبيب مناطق معينة من الجسم والتي تحتوي على كتل قد تشير إلى وجود ورم، كما قد يبحث عن التغيرات في لون الجلد أو تضخم عضو، مما قد يشير إلى وجود السرطان.
  • الفحوصات المخبرية: قد تساعد الفحوصات المخبرية مثل اختبارات البول والدم على تشخيص الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • الفحوصات التصويرية: يضم التصوير العديد من التقنيات التي تساعد في الكشف عن السرطان وسنذكر منها ما يلي:
    • الأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب والتنظير الفلوري.
    • المسح المقطعي المحوسب (بالإنجليزية: CT scan).
    • مسح العظام
    • الماموجرام.
    • الموجات فوق الصوتية.
    • التصوير بالرنين المغناطيسي.
    • التنظير بأنواعه المختلفة مثلP تنظير المثانة، وتنظير القولون، وتنظير القناة الصفراوية، وتنظير المريء والأوعية الدموية، والتنظير السيني.
  • الخزعة: تتضمن الخزعة أخذ عينة من الأنسجة السرطانية المحتملة وإرسالها إلى المختبر، لدراستها من قبل طبيب متخصص بعلم الأمراض. وتضم الخزعة أحياناً استخدام إبرة لإزالة الخلايا، أو إجراء عملية جراحية في الحالات التي تتطلب فيها مساحة أكبر للفحص.


فيديو أعراض الإصابة بالسرطان

شاهد الفيديو لتعرف أعراض الإصابة بالسرطان  :


المراجع

  1. "Cancer", www.medicinenet.com, Retrieved 17-2-2019. Edited.
  2. "Causes of Cancer", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  3. "WHAT ARE 15 SIGNS AND SYMPTOMS OF CANCER", www.emedicinehealth.com, Retrieved 17-3-2019.
  4. "Signs and Symptoms of Cancer", www.cancer.org, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  5. "Symptoms of Cancer", www.cancer.gov, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  6. "Cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  7. "How Is Cancer Diagnosed", stanfordhealthcare.org, Retrieved 17-3-2018. Edited.
  8. "How does a doctor diagnose cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-3-2019. Edited.