كيف يغتسل الرجل من الجنابة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
كيف يغتسل الرجل من الجنابة

كيفية غسل الجنابة

يكون اغتسال الطهارة من الجنابة وفق إحدى الصفتين التاليتين:[١]

  • صفة الاغتسال المجزئة الواجبة؛ وتجمع هذه الصفة بين نيّة الاغتسال لرفع الحدث، وبين تعميم الماء على سائر البدن، فإذا اغتسل المسلم وِفق هذه الصفة ارتفع حدثه وأجزأه غسله.
  • الصفة الكاملة؛ وهي الصفة التي يجمع فيها المسلم بين واجبات الاغتسال ومستحبّاته، حيث تكون بغسل اليدين قبل إدخالهما في إناء الماء، ثمّ غسل الفرج باليد اليسرى، وبعدها يتوضأ المسلم وضوءه المعتاد للصلاة، وله أن يؤخّر غسل رجليه إلى حين انتهائه من الغُسل كاملاً، فإذا انتهى من الوضوء فرّق شعر رأسه وأفاض عليه ثلاثة حثياتٍ من الماء؛ للتأكّد من وصوله الماء إلى جميع أجزائه، ثمّ يُنهي غُسله بإفاضة الماء، وتعميمه على الشقّ الأيمن من جسده، ثمّ على الشقّ الأيسر منه كذلك.


موجبات الاغتسال

يجب الغُسل بسبب مجموعةٍ من الأمور، وفيما يأتي بيانها:[٢]

  • خروج المني في حال اليقظة أو النوم على حدٍّ سواءٍ، فإن كان في حال اليقظة فيشترط لوجوب الاغتسال منه أن يكون خارجاً بلذّةٍ، أمّا إن لم يكن كذلك فلا غُسل منه، وإن كان في حال النوم فيسمّى احتلاماً، ويجب الغسل فيه عند خروج المني فقط.
  • موت المسلم؛ فيجب تغسيل المسلم عند موته، ويستثنى من ذلك الشهيد في أرض المعركة.
  • إسلام الكافر عند مجموعةٍ من العلماء، إلّا أنّ كثيراً من العلماء يرى استحباب الغُسل للكافر حين يُسلم لا وجوبه عليه، ويستدلّون لذلك بأنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لم يأمر كُلّ من أسلم من الكفار بالغُسل.
  • الجِماع، ولا يشترط لوجوب الغُسل أن يحصل إنزالٌ، بل إنّ مجرّد الإيلاج يعتبر موجباً للغُسل، ويستوي في هذا الحكم الواطئ والموطوء.


حكم الاغتسال من الاحتلام

يجب على من احتلم ورأى ماء المني أن يغتسل، أمّا إن كان دون رؤية الماء فلا غُسل بسببه، كما يجب الغسل برؤية ماء المني وإن لم يكن ناتجاً عن احتلامٍ، أو إن لم يكن المسلم متذكّراً لاحتلامه، والمني هو ذلك الماء الغليظ الذي يخرج من الإنسان عند الشهوة، وعلى ذلك فلو احتلم المسلم دون أن يرى منيّاً؛ فلا غُسل عليه، سواءً كان احتلامه في الليل أم في النهار، كما أنّ الاحتلام لا يؤثّر على الصيام ولا على الحج،ّ فلو احتلم المسلم وهو صائمٌ؛ فيُكمل صيامه ولا شيء عليه، وكذلك الحال إن احتلم أثناء وقوفه بعرفة أو مبيته في منى؛ لأنّ الاحتلام أمرٌ لا خيار للإنسان فيه.[٣]


المراجع

  1. "كيفية الغسل من الجنابة"، www.islamweb.net، 2001-2-27، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-10. بتصرّف.
  2. "موجبات الغسل"، www.islamqa.info، 2006-10-31، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-10. بتصرّف.
  3. "حكم الاغتسال على من احتلم"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-10. بتصرّف.